الرياضةعلم الاجتماع الرياضي

كيفية تشجيع الرياضيين على حسن السلوك الرياضي

اقرأ في هذا المقال
  • كيفية تشجيع الرياضيين على حسن السلوك الرياضي
  • نموذج السلوك الرياضي الجيد
  •  نصائح لتحفيز الرياضيين  على السلوك الجيد

كيفية تشجيع الرياضيين على حسن السلوك الرياضي:

 

إن السلوك الرياضي هو المصطلح المستخدم لعكس الروح الرياضية، حيث أنه يتعلق بالسلوكيات الأخلاقية واللعب النظيف واحترام الرياضة والمشاركين والمتفرجين، كما أصبح الرياضيون النخبة قدوة مجتمعية، سواء كانوا يرغبون في تحمل هذا العبء أم لا، كما أنّ المدربون وأولياء الأمور هم قدوة أيضًا.

 

حيث أن الرياضة لا تبني الشخصية، حيث يمكن تعليم الشخصية وتعلمها في بيئة رياضية، ويمكن للتجربة الرياضية أن تبني الشخصية، ولكن فقط إذا كانت البيئة منظمة وكان الهدف المحدد والمخطط هو تطوير الشخصية، كما أن البرامج الرياضية على أي مستوى لديها القدرة على تطوير الشخصية.

ومن أمثلة السلوك الرياضي الجيد ما يلي: (مصافحة الخصوم بعد المباراة، مساعدة الخصم بعد اللعب، إظهار القلق على المعارضين المصابين، قبول جميع قرارات الحكام، تشجيع زملائه الأقل مهارة، تهنئة جهد ممتاز من قبل المعارضين)، أما الأمثلة على السلوك الرياضي السيء  تتضمن ما يلي: (الحديث القمامة، التسبب في إصابة الخصم عن قصد، الغش، الاستهزاء بجهد أعضاء الفريق أو مهارتهم أو عرقهم، أو حجمهم إلقاء اللوم على الآخرين).

 

نموذج السلوك الرياضي الجيد:

 

يوجد العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها تعليم الروح الرياضية للاعبين، ولكن أهم طريقة بالنسبة للاعبين هي أن تكون نموذجًا للسلوك الرياضي الجيد.

حيث ينظر اللاعبون الشباب إلى مدربيهم على أنهم قدوة، ومن المرجح أن يلاحظوا سلوكيات مدربيهم، ومن غير المحتمل أن يتمكن الرياضيون من التحكم في سلوكياتهم، إذا كان مدربيهم غير قادرين على التحكم في سلوكهم، حيث يمكن للمدربين الذين يظهرون الاحترام للمسؤولين والخصوم قبل وأثناء وبعد المباريات أن يتوقعوا حقًا من لاعبيهم أن يفعلوا الشيء نفسه.

 

ومن أهم أمثلة على إظهار الاحترام للمسؤولين هو تجنب استدعاء أسماء المسؤولين، كما يجب على اللاعب أن يكون منفتحًا على فكرة أن المسؤول على صواب؛ باعتباره يضع نفسه في مكان المسؤول، ومن الأمثلة على إظهار الاحترام للخصوم هي بذل قصارى جهد اللاعب في التدريب، احتفال بالنصر باحترام، الانخراط في مصافحة ما قبل اللعبة وبعدها، بالإضافة إلى منح الفضل للخصوم.

 

فأثناء التدريبات والمباريات، من الضروري أن يظل المدربون تحت السيطرة أثناء التعامل مع اللاعبين والمدربين المساعدين والمسؤولين والمدربين المنافسين، فإن الآباء والأمهات الذين يراقبون السلوك الرياضي الجيد لمدرب أطفالهم، كما أنهم سيفهمون قريبًا المسؤولية التي يتحملونها للانخراط في السلوك الرياضي الجيد كمتفرجين.

 

كما يجب وضع قواعد الروح الرياضية أو قواعد السلوك في بداية الموسم، مع التأكد من تضمين عواقب كسر الشفرة، حيث يجب أن تنطبق هذه القواعد والنتائج على جميع الرياضيين في جميع المواقف، مع توقع الروح الرياضية أثناء التدريب والمسابقات، كما يجب على المدرب أن يقدم أمثلة على السلوك الجيد أو السيء للرياضيين المحترفين أو الجامعيين للممارسة.

 

بالإضافة إلى مناقشة سلوك هؤلاء الرياضيين مع فريق، كما يجب تشجيع الرياضيين على التفكير في سلوكياتهم من خلال طرح الأسئلة عليهم، فإن أحد أشكال المناقشة التي يمكن استخدامها هو كما يلي: تحديد المشكلة، تحديد الإجراءات السلبية والإيجابية، تحديد كيف يؤثر كل إجراء على الأشخاص المعنيين، اختيار أفضل عمل لمكافئة الرياضيين في الفريق الذين يتصرفون برياضات جيدة، تأديب الرياضيين الذين يتصرفون برياضات سيئة، بالسماح بحدوث سلوك رياضي سيء في الفريق.

 

فإن بذلك تعلم الرياضيين أن السلوك الرياضي السيء مقبول، بالإضافة إلى علم الرياضيين بمراعاة زملائهم في الفريق وخصومهم عندما يفوزون ويخسرون، والتأكيد على احترام الخصوم والمسؤولين سواء فازوا أو خسروا، والتشديد على أهمية الروح الرياضية في اجتماعات أولياء الأمور، مع التأكد من معرفة الرياضيين لقواعد الرياضة واتباعها.

نصائح لتحفيز الرياضيين  على السلوك الجيد:

 

  • الاعتراف بأهمية الدافع: وهي تحفيز الرياضيين؛ وذلك باعتبارها إحدى مسؤوليات المدرب الرئيسية، والتواصل مع أهميتها أمر حيوي، حيث على الرغم من أن التكييف والاستعداد العقلي والتدريب يساعد اللاعبين على أن يصبحوا رياضيين أفضل، دون دافع، حيث سيبذل الفرد أقل من الجهد الأمثل في هذه العمليات.

 

كما يجب تشجيع وتحفيز الرياضيين الشباب الذين تعمل معهم حتى يتمكنوا من الاستمتاع برياضتهم أكثر وتقدير فوائد الأداء الجيد، حيث يعد الفوز بالألعاب أو الحصول على الجوائز حافزًا للبعض، ولكن مجرد التحسن واكتساب المهارات سيحفز الكثيرين، مع تقديم ملاحظات إيجابية وتشجيع النمو المستمر حتى لو كان ذلك يعني مكافأة الخطوات الصغيرة على طول الطريق.

 

  • اكتشاف المحفزات الفريدة لكل رياضي: حيث يتم تحفيز كل رياضي بشكل مختلف، لذا فإن التعلم قدر الإمكان عن كل لاعب من لاعبين الفريق سيساعد المدرب على الحفاظ على تركيزهم والتحرك في الاتجاه الصحيح، كما يمكن أن يكون حب اللعبة أو رؤية التحسن الفردي أو تلقي المديح أو الفوز بالكأس عوامل تشجع الرياضيين الفرديين على الأداء.

 

حيث لسوء الحظ، لا يناسب الحجم الواحد الجميع عندما يتعلق الأمر بالتحفيز، لذلك سيتعين على المدرب بذل بعض الجهد لتنويع التكتيكات، وبمجرد أن يعرف المدرب ما الذي يحفز كل رياضي، يمكنه استخدام هذه المعلومات لتطوير استراتيجياته التحفيزية، ففي حين أن أحد اللاعبين قد يرغب في الثناء عليه أمام المجموعة، إلا أنه قد يجعل الآخر يشعر بعدم الارتياح، وبالإضافة إلى مراقبة ردود الفعل ومحاولة تعديل أفعال اللاعب بناءً على الملاحظات اللفظية وغير اللفظية.

 

  • تشجيع العمل الجماعي: حيث يبحث المجتمع الرياضي بشكل طبيعي عن العلاقات، ويمكن أن يكون تكوين علاقات إيجابية من خلال المسابقات الرياضية أمرًا محفزًا للغاية، وبالنسبة للاعبين يمكن أن يشجعهم المدرب  بالشعور بالتواصل على بذل جهد إضافي لإفادة الفريق.

 

وحتى عندما يقوم المدرب بتدريب الرياضيين في الرياضات الفردية، فإن تشجيع الروابط بين الأفراد أمر مهم للتحفيز، كما يجب تشجيع الرياضيين على التعرف على بعضهم البعض والمشاركة في أنشطة بناء الفريق، مع احتفال بإنجازات الفريق أو الوحدة المنافسة ككل، والسماح للشباب الذين يعمل اللاعب معهم ببناء علاقات قوية وتحفيز بعضهم البعض.

 

  • الثناء على النجاحات: حيث يريد الشباب الشعور بالنجاح والاستمتاع، ستشجعهم الإشارة إلى كيفية تحسنهم على مواصلة السعي لتحقيق المزيد، حيث لا ينبغي أن يحدث الاحتفال بالنجاحات أثناء المباراة أو المنافسة فقط، فإذا أنهى اللاعبون تمرينًا صعبًا، أو واصلوا نشاطًا لفترة أطول من أي وقت مضى، فيجب استخدام هذه الفرص للاعتراف بالرياضي.

 

حيث قد يكون من الصعب حقًا الحفاظ على الخسارة من إسقاط الرياضيين الشباب، وهذا هو سبب أهمية ترقب التحسينات وتسليط الضوء عليها في الوقت المناسب، فعند العمل مع الرياضيين الشباب، من المهم الإشارة إلى إنجازاتهم الثانوية لأن الكثيرين قد لا يتعرفون عليها بمفردهم.

 

  • وضع أهدافًا قابلة للتحقيق: حيث يمكن أن يكون تحقيق الهدف، سواء كان على المدى القصير أو الطويل، فإذا كانت الأهداف غير قابلة للتحقيق وملموسة، يجب التصويب على الأهداف التي يمكن تحقيقها، مع مشاركة هذه الأهداف مع الرياضيين الشباب، حيث يمكن أن يكون وضع مجموعة من الأهداف الفردية والجماعية فعالاً بشكل خاص في تحفيز الأطفال.

المصدر
علم الاجتماع الرياضي، إحسان الحسن، 2005 علم الاجتماع الرياضي، مصطفى السايح، 2007علم الاجتماع الرياضي، خير الدين عويس وعصام الهلالي، 1998 الاجتماع الرياضي، جاسب حمادي، 1997

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى