الرياضةعلم الاجتماع الرياضي

ما هو مفهوم الانتقال الرياضي؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الانتقال الرياضي
  • أنواع الانتقال الرياضي
  • مبادئ الانتقال الرياضي

مفهوم الانتقال الرياضي:

 

إن مفهوم الانتقال هو عبارة عن تعلم رياضي تمّ تعلمه في الوقت السابق في أداء حركي مستقبلي، حيث قد تكون آثار التعلم في الأداء المستقبلي إيجابية أو سلبية، كما يحدث الانتقال الإيجابي في الأوضاع التي يؤدي فيها التعلم الحركي السابق إلى تسهيل الأداء الحركي في وضع تعليمي جديد.

 

كما أنه في أغلب الأوقات يكون مفهوم الانتقال عبارة عن الحقائق والمعلومات والمعارف المتوفرة حول طبيعة التعلم الرياضي؛ أي بمعنى يتأثر التعلم الرياضي الجديد بالتعلم الرياضي القديم، فإن اللاعب الرياضي لا يطوّر خبراته انطلاقاً من مبدأ العدم، إنما يطوّره عن طريق ما يمتلك اللاعب من معارف وخبرات سابقة.

 

أنواع الانتقال الرياضي:

 

  • الانتقال الإيجابي: حيث عندما يؤثر كسب معلومات وخبرات رياضية أو عادات أو مهارات رياضية معينة في اكتساب معلومات أو عادات أو مهارات أخرى مرغوب فيها يكون الانتقال إيجابي؛ أي بمعنى أن الموقف أو المهمة الأولى سهَّلت عملية تعلم المهمة الثانية، كما أن للانتقال أثر التدريب الرياضي أو التعلم الرياضي الإيجابي شروط موضوعية تتصل بموضوع التعلم ومحتواه، وأخرى ذاتية تتصل باللاعب الرياضي نفسه وقدراته وميوله.

 

ومن أهم تلك الشروط: (تشابه محتوى المهارة أو المهمة الرياضية المتعلمة مع محتوى المهمة التي يليها، تشابه في طرق ومبادئ التعلم الحركي، مستوى الذكاء والقدرات المنتمية إليه، الاقتناع بأهمية اللاعب والمعرفة الصريحة بمكان انتقاله، الاتجاه النفسي الذي يحمل اللاعب نحو موضوع اللاعب المتعلم، بالإضافة إلى اختيار أهداف تعليمية تناسب قدرات اللاعبين العقلية، التأكيد على التطبيق العلمي للمهارات والحركات بعد شرحها للاعبين وربط التعلم الرياضي بالحياة الواقعية).

 

  • الانتقال السلبي: حيث يقصد به أن التعلم الرياضي السابق يؤخر تعلم الحركات الجديدة، وفي مثل هذه الأحوال يكون الأثر السلبي للتدخل أكبر من أثره الإيجابي؛ أي بمعنى ينتقل فعل حركي محدد، ويتعطل فعل رياضي ثاني.

 

  • الانتقال المحايد: حيث يقصد به أن التعلم الرياضي الأول لا يقدم أي مساعدة، ولا يعيق في الحالات الجديدة، كما أنه لا يؤثر سلباً وإيجابياً؛ أي بمعنى أن تعلم المهمة الرياضية ليس له تأثير على اكتشاف المهمة الرياضية الثانية.

 

  • الانتقال الأفقي أو الانتقال العرضي: حيث يحدث الانتقال الأفقي للتعلم الرياضي عندما يستخدم اللاعب الرياضي مهارة تعلمها بوقت سابق في موقف جديد ونفس المستوى، والموقف السابق نفسه الذي تم فيه التعلم، حيث يتطلب الموقف الرياضي الجديد استخدام المقدرة المتعلقة كما هي، فعلى سبيل المثال اللاعب الذي تعلم مهارة معينة مثل قفزة الرأس ثم بدأ يطبق المهارة في مواقف جديدة، تتطلب استخدامها في مستوى تعلمها نفسه مثل قفزة اليدين على البساط، حيث أنه يقوم بعملية تدريب تيسر انتقال المهارة المتعلمة أفقياً.

 

  • الانتقال الرأسي أو العمودي: حيث يحدث الانتقال الرأسي لأثر اللاعب عندما يسير اللاعب السابق تعلم جديد أعلى مستوى منه، مثل قفزة اليدين الأمامية على البساط ثم تعلمها على حصان القفز؛ أي بمعنى أن الانتقال يحدث من تعلم بسيط إلى تعلم أكثر تعقيداً.

 

مبادئ الانتقال الرياضي:

 

  • تنويع مهام التعلم الرياضي وشروطه: إن التدريب الحركي على مهام تعليمية متنوعة وضمن شروط متباينة، هو من أهم العوامل المؤدية إلى انتقال إيجابي مرتفع، حيث تتضح أهمية مبدأ ممارسة مهام حركية في الكثير من الأنشطة الرياضية المنزلية، مثل رياضة نط الحبل، كما يجب على المدرس أن يقوم بشرح الأفكار والمعارف الرياضية والمفاهيم والعلاقات ضمن سياقات رياضية محددة.

 

  • انتقال التعلم الرياضي من السهل إلى الصعب: حيث تبدأ فرص في حال حدوث الانتقال الإيجابي في حالة بدأ اللاعب بالتطرق إلى الجوانب السهلة للمهمة التعليمة الخاصة بالمهارات الحركية، حيث يظهر هذا المبدأ على نحو واضح في مهام تعلم التميز، حيث يجب على اللاعب أن يميز بين مثيرين حركيين أو أكثر، كما أنه كلما كانت المثيرات أكثر تبايناً كلما كانت أسهل تعلم.

 

  • التزويد بالمبادئ والتعليمات: حيث تشير الدلائل الرياضية إلى أن آثار الانتقال المبادئ والتعميمات أقوى من آثار انتقال الحقائق والمعلومات الرياضية المحددة، ونسبةً إلى ذلك يجب على المدرب الرياضي والمدرس الرياضي أن يبين العلاقات بين المفاهيم، بالإضافة إلى أنه يوضح المبادئ والتعميمات التي تنظم هذه العلاقات وتحكمها، كما يسهل انتقال أثر التعلم الرياضي مثيرات المهمة التعليمية الخاصة بالوظائف الرياضية.

 

كما تحتل عملية تحسين وتطوير انتقال التعلم الرياضي مكانة هامة عند اللاعب والفرد الرياضي المتعلم؛ وذلك بسبب أن المدرب يرغب في أغلب الأوقات في التحسين والتطوير من قدرات اللاعب.

المصدر
علم التدريب الرياضي،محمد حسن علاوي، 1997التعلم وجدولة التدريب، وجيه محجوب، 2000تعلم الحركي، والتدريب الرياضين، محمد عبد الغني، 1987ننظريات التعلم الحركي،وجيه محجوب وآخرون،2000

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى