الرياضةعلم الاجتماع الرياضي

ما هو مفهوم التطوير الرياضي؟

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة عن التطوير الرياضي
  • مفهوم التطوير الرياضي

نبذة عن التطوير الرياضي:

 

يتميَّز كل من السياق الرياضي والمدرسي بالعلاقة بين تنمية المهارات والأداء، حيث إن الرياضيون والطلاب يطوّرون المهارات المتعلقة بالرياضة والنشاط البدني على التوالي، كما يعتبر المدرب والمعلم من المساهمين المهمين في ضمان تنمية الرياضيين، ولكن أيضًا البيئات التي يلعب فيها الرياضيون أو الطلاب أو المدربون أو المعلمون دورًا حاسمًا في تنميتهم والتطوير في هذا السياق.

 

فإن الأفراد الرياضيون هم أنفسهم أهم المساهمين في تطورهم وأدائهم، وبالتالي فإن الأسئلة المهمة هي ما يميز تطورهم وكيف يساهم الآباء والأصدقاء والمدربون والمعلمون في هذا التطور، حومن أجل تطوير المهارات يعتمد  الأفراد الرياضيون  على معرفة ما هو متوقع منها، وما هي المهارات التي يجب أن يطوروها وأي مرحلة من مراحل تطورهم، وإلى أي مدى يتم توصيل هذه المتطلبات بوضوح إلى الرياضيين.

 

فإن ممارسة الرياضة وتطويرها من أجل التنمية الاجتماعية، هي عبارة وسيلة لإحداث التغيير الاجتماعي من خلال استخدام الرياضة، حيث يشار إلى ذلك في الولايات المتحدة عادة باسم تنمية الشباب القائمة على الرياضة، كما تشير الرياضة إلى النشاط البدني والتطور في أي فوائد فردية وصحية واجتماعية واقتصادية.

 

وعادةً ما تستخدم الرياضة كأداة للسلام والتنمية، كما يتم استخدم البرامج الرياضية لمساعدة الأطفال على تعلم مهارات مدى الحياة كحافز للأطفال لتحسين منحهم الدراسية، وأيضاً تستخدم الرياضة كأداة للوصول إلى الأهداف الشخصية والمجتمعية، فإن معظم المنظمات التي تستخدم هذه الطريقة موجهة نحو الأطفال والمراهقين المحرومين في المناطق الحضرية.

 

ومنذ ظهور الألعاب الأولمبية الحديثة في عام 1896، أظهر الأفراد الرياضيون أن الرياضة تمكن الناس من الالتقاء في محاولة لتحقيق السلام العالمي ومشاركة الرغبة في تحسين الذات، كما تعد البرامج الرياضية غير الهادفة للربح والتي تهدف إلى التعليم من خلال وسائل مماثلة جزءًا من حركة صاعدة.

 

ومع ذلك يمكن من خلال الرياضة أن يتعلم الأطفال الروح الرياضية والمهارات الحياتية الأخرى، كما يمكن أن تساعد رياضة الشباب على النمو نحو التطور الإيجابي والعلاقات الجيدة مع الآخرين، فإن الرياضة هي أداة تستخدم لإشراك الشباب في مجتمعاتهم، حيث يتم أيضًا تشجيع العلاقات الإيجابية بين الأقران من خلال التدريب بالإضافة إلى النشاط البدني؛ حيث أن ذلك يجعل الرياضة مفيدة بشكل خاص للأطفال الذين يعانون من اضطرابات، مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

 

كما يؤدي هذا إلى شعور الشباب بالاندماج مع الشباب الآخرين؛ وذلك من خلال المشاركة في الرياضة، حيث يمكن للشباب اكتساب احترام الذات عندما يستمتعون بتجربة المشاركة في الرياضة، كما تساعدهم الرياضة على اكتساب مهارات مدى الحياة ويريدون أداء أفضل في الفصل أيضًا، حيث ارتبطت المشاركة في الرياضة بحصول المرء على أداء إدراكي أفضل، بالإضافة إلى درجات أعلى ودرجات اختبار والرضا في المدرسة، والمشاركة في المدرسة وتطلعات الكلية وانخفاض معدلات التسرب.

 

ووفقًا لموقع الويب الرسمي للحركة الأولمبية، فإن كون اللاعب محاطًا بمجموعة داعمة من الأشخاص الذين لديهم أهداف مماثلة، كما هو الحال في ممارسة الرياضة يمكن أن يخفف من الآثار السلبية للفقر، حيث تم تأسيس المنظمات الرياضية غير الربحية في المناطق الحضرية المتأثرة بالفقر لمساعدة الأطفال المهمشين، من خلال خلق بيئة لتوحيد الناس عبر الجنس أو العرق أو الدين أو الخلفية الاجتماعية والاقتصادية.

مفهوم التطوير الرياضي:

 

إن تطوير الرياضة هو عبارة عن تشجيع الرياضة لأنشطة للمجتمع، حيث يعتمد التطور الرياضي الناجح إلى حد كبير على الشراكة الفعالة والتواصل مع أ مجموعة واسعة من مجموعات المجتمع، وهي: المقدمين الرياضيين ومشغلين المرافق والحكم الوطني والهيئات والسلطات المحلية والجماعات التطوعية الرياضية.

 

حيث يجب تطوير وتعزيز الرياضة والترفيه لفرص للسكان المحليين والقوى العاملة من الأساس إلى التميز، كما يجب إزالة العوائق أمام المشاركة والترويج التنمية الشخصية والاجتماعية والمجتمعية.

 

ففي السنوات الأخيرة كانت هناك حركة اجتماعية متنامية نحو استخدام الممارسات الرياضية غير التقليدية كوسيلة للتغيير الاجتماعي، والوصول إلى المجتمعات برسائل بطرق لا تستطيع الممارسات الرياضية التقليدية القيام بها، ومع ذلك فقد اقترح العلماء أن فعالية الرياضة في تعزيز التغيير الاجتماعي الإيجابي كانت ضئيلة، حيث تتمثل الوظيفة الرئيسية لمهنة التطوير الرياضي في تشجيع المشاركة في الرياضة، حيث أن ذلك من خلال توفير المزيد من الفرص للأفراد الرياضيين للمشاركة.

حيث أن بدون الأفراد الرياضيين المختصين بأمور تطوير الرياضة، لن يحصل الكثير من الناس على فرصة أو مصدر إلهام للنهوض والخروج من المنزل والمشاركة في الأنشطة الرياضية، حيث ينظم الأفراد الرياضيين الذين يعملون في مجال تطوير الرياضة المشاريع والبرامج الرياضية والتدريب والتدريب والمبادرات الأخرى، حيث إنهم يساعدون الأندية والمدارس المحلية على تطوير برامجهم الرياضية، وبالتالي يساعدون في زيادة تعرض الناس للرياضة، كما يساعد عملهم القيم على معالجة قضايا مثل سوء الصحة والجريمة والمشاكل الاجتماعية الأخرى.

 

كما يميل مسؤولون التطوير الرياضي إلى العمل جنبًا إلى جنب مع الحكومة ودائرة الصحة الوطنية والمنظمات غير الحكومية والجمعيات الخيرية؛ من أجل تعزيز المشاركة الرياضية في المجتمعات وتنفيذ المبادرات الحكومية، حيث أن من المرجح أن يبدأ الفرد الرياضي عمله كمساعد تطوير رياضي أو مسؤول تطوير رياضي، ومن المحتمل أن يشارك الفرد الرياضي في الجزء النشط من تخطيط وتنفيذ المبادرات الرياضية والترفيهية.

 

حيث ستكون شخصية الفرد الرياضي المختص بأمور التطوير رئيسية في الترويج للمشاريع الرياضية، بالإضافة إلى تطوير الوعي العام بأهميتها، والاتصال بالهيئات الإدارية والمدارس والأندية المحلية؛ لتعزيز أفضل الممارسات عندما يتعلق الأمر بالتدريب والتدريب وقضايا تنمية الشباب.

 

حيث سيكون لدى الفرد الرياضي معرفة كبيرة بقضايا الصحة والسلامة وحماية الطفل، ممّا سيساعد الفرد الرياضي على النقل المعرفة والمشورة المفيدة إلى منظمي الأحداث ومديري المرافق الرياضية، وقد يحصل الفرد الرياضي حتى على فرصة للقيام ببعض التدريب والإشراف النشط عندما يكون ذلك مطلوبًا.

 

كما يتضمن التقدم الوظيفي الطبيعي الانتقال إلى منصب مدير التطوير الرياضي، ففي هذا المستوى من المحتمل أن يكون أقل تدريبًا على دوره، حيث أنه سيدير العلاقات مع الحكومة والمنظمات غير الحكومية المختلفة، وتدفع إلى الأمام الأساليب الإستراتيجية التي تعتبر جزءًا لا يتجزأ من تنفيذ مبادرات تطوير الرياضة، ومن المرجح أيضًا أن يكون لدى الفرد الرياضي مسؤوليات إدارة بشرية مباشرة ومراقبة الميزانية.

 

حيث من الممكن أيضًا التخصص في تطوير رياضات ذوي الاحتياجات الخاصة، كما أن من المفهوم أن يضطلع خبير في هذا المجال بمسؤوليات مماثلة لمسؤولي التطوير الرياضي الآخرين، ولكن تركيزهم الوحيد ينصبّ على تعزيز ودعم المشاركة في رياضات الإعاقة، كما يمكن أن تكون هذه الأدوار مجزية بشكل خاص عندما يتعلق الأمر برؤية نتائج عمله الرياضي الشاق.

المصدر
علم الاجتماع الرياضي، مصطفى السايح، 2007علم الاجتماع الرياضي، إحسان الحسن، 2005 الاجتماع الرياضي، جاسب حمادي، 1997علم الاجتماع الرياضي، خير الدين عويس وعصام الهلالي، 1998

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى