الرياضةعلم الاجتماع الرياضي

ما هو مفهوم عمليات العولمة في الرياضة؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم عمليات العولمة في الرياضة
  • طبيعة العولمة في الرياضة
  • اتجاهات العولمة في الرياضة
  • قضايا العولمة في الرياضة

مفهوم عمليات العولمة في الرياضة:

 

إن عولمة الرياضة هي جزء من عملية عولمة وأكبر بكثير وأكثر إثارة للجدل، حيث إذا تم فحصها تاريخيًا وتحليليًا يمكن فهم عملية العولمة الأوسع نطاقًا على أنها تطوير شبكة عالمية من الترابطات، حيث شهد القرن العشرين ظهور اقتصاد عالمي، وثقافة عالمية عابرة للحدود، ومجموعة متنوعة من الحركات الاجتماعية الدولية، ونتيجة للتكنولوجيا الحديثة أصبح بإمكان الأشخاص والمال والصور والأفكار عبور الكرة الأرضية بسرعة هائلة.

 

ونسبةً إلى ذلك تأثر تطور الرياضة الحديثة بالأنماط الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية المتشابكة للعولمة، حيث تعمل هذه الأنماط على تمكين وتقيد تصرفات الأشخاص الرياضيين، ممّا يعني أن هناك رابحين وخاسرين في نشر الرياضات الحديثة من أوروبا وأمريكا الشمالية إلى بقية العالم.

 

كما تشير عولمة الرياضة إلى عملية توسيع فكرة الرياضة عبر العالم والظواهر هي كيفية ارتباط ذلك بها، حيث تأثر مجال الرياضة في القرنين العشرين والحادي والعشرين بعملية العولمة، حيث لا تؤثر العولمة على الطريقة التي تتم بها ممارسة الرياضة وتنظيمها فحسب، بل تؤثر أيضًا على كيفية إدراكها وما تعنيه في عالم اليوم، حيث يمكن أيضًا لمواطني الدول غير المشاركة مشاهدة الألعاب الرياضية الحية والاستمتاع بها.

حيث يمكن العثور على جذور الرياضة الحديثة في منتصف القرن التاسع عشر في بريطانيا العظمى والولايات المتحدة، حيث تم تنظيم أولى الرياضات الاحترافية في التعدين والبلدان والمدن الصناعية، ففي ذلك الوقت كانت المنافسة الرياضية تجري في الغالب على المستويين المحلي والوطني.

 

كما ظهرت أولى علامات العولمة في هذه المسألة بسبب الهيمنة العالمية التي كانت لبريطانيا العظمى في القرن التاسع عشر بسبب النفوذ البريطاني نمو شعبية بعض الرياضات، مثل كرة القدم والرجبي والكريكت في جميع أنحاء العالم؛ وذلك لتحل محل الألعاب المحلية التقليدية.

 

طبيعة العولمة في الرياضة:

 

تم اتخاذ خطوة أخرى في عولمة الرياضة مع إنشاء اللجنة الأولمبية الدولية في عام 1894 وإحياء الألعاب الأولمبية في عام 1896، كما تم تنظيم أول ألعاب أولمبية حديثة في مسقط رأسها القديم في أثينا وجذبت رياضيين من 14 دولة، فعلى الرغم من أن معظم المشاركين كانوا أوروبيين، إلا أنه بدأت دورة الألعاب الأولمبية لعام 1896 في تنظيم مسابقة رياضية دولية بشكل منتظم والتي سرعان ما انتشرت على نطاق عالمي.

 

ففي عام 1904 في باريس ، تأسس الاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA) من قبل ممثلين عن فرنسا وبلجيكا والدنمارك وهولندا وإسبانيا والسويد وسويسرا، وبعد فترة وجيزة انضمت الاتحادات الأوروبية الأخرى وبحلول عام 1909 كان الفيفا يتألف فقط من دول القارة العجوز؛ أي بمعنى دول قارة أوروبا.

 

حيث لم يدم هذا الوضع طويلاً وكانت جنوب إفريقيا أول دولة من الخارج تنضم إلى الاتحاد تليها الأرجنتين وتشيلي (1912) والولايات المتحدة (1913)، كما سمح ذلك لـ FIFA ببدء أنشطته العالمية، وأيضاً في عام 1930 تم تنظيم أول كأس عالم FIFA، حيث تم الإعلان عن نجاح البطولة التي استضافتها أوروغواي، على الرغم من أن أربعة فرق أوروبية فقط كانت قادرة على المشاركة.

 

وفي غضون ذلك بدأت اتحادات رياضية دولية أخرى في الظهور وبعد الحرب العالمية الثانية عندما صعدت الولايات المتحدة كقوة عالمية، بدأت الرياضات “الأمريكية” مثل كرة السلة والكرة الطائرة في اكتساب المزيد من الشعبية حول العالم، كما نظم الاتحاد الدولي للكرة الطائرة (FIVB) أول بطولة عالمية له في عام 1949 بينما استضاف الاتحاد الدولي لكرة السلة (FIBA) بطولاته في عام 1950.

 

وفي وقت لاحق كانت عولمة الرياضة مدفوعة بالتوسع التكنولوجي وإدخال الجوانب التجارية إلى الرياضة، وعرضت الصحف والراديو وخاصة التلفزيون الرياضة للجمهور الدولي الأوسع، حيث تم بث أول بطولة كأس العالم FIFA عام 1956 وأول دورة ألعاب أولمبية صيفية في عام 1960)، ومن ناحية أخرى سمحت الإعلانات التجارية بالاستفادة منها.

 

اتجاهات العولمة في الرياضة:

 

حيث منذ نهاية الحرب العالمية الثاني، تسارعت عولمة الرياضة بسرعة من خلال توفير رعاية التلفزيون والشركات، كما أدت العولمة إلى تسويق الرياضة وولادة صناعة الرياضة، ولذلك في سياق العولمة يمكن وصف الرياضة في العالم المعاصر بالاتجاهات التالية:

 

  • تسمح المشاركة المتزايدة لشركات الاتصالات العالمية للمنظمات والاتحادات الرياضية الدولية مثل اللجنة الأولمبية الدولية أو الاتحاد الدولي لكرة القدم بتوليد إيرادات هائلة من خلال بيع حقوق البث التلفزيوني.

  • تؤدي المشاركة المتزايدة للشركات عبر الوطنية (حتى تلك غير المرتبطة بصناعة الرياضة) إلى اتجاه جديد “للتسمية” يرتبط فيه اسم الراعي أو علامته بالاستاد أو الساحة الرياضية أو الفريق أو المسابقة الرياضية. 

  • تؤدي مشاركة الشركات الاجتماعية إلى إضفاء الطابع الاحترافي على الرياضة التي تسمح للرياضيين الهواة سابقًا بكسب المال في الوقت نفسه على أعلى مستوى، حيث يمكن أن يتم ملاحظة نموًا هائلاً في الدخل بين الرياضيين.

 

  • الترويج للبطولات الوطنية أو الفريق في الأسواق الخارجية هو أكثر وأكثر شعبية، حيث خلال فترة ما قبل الموسم تسافر فرق المستوى الأعلى إلى أجزاء مختلفة من العالم ليس فقط لإعداد أنفسهم للموسم القادم، ولكن بدلاً من ذلك للترويج لفريقهم ودوريهم وبضائعهم ورعاتهم، تنظم فرق كرة القدم الأوروبية مباريات وبطولات في أمريكا الشمالية وآسيا، بينما تسافر فرق كرة السلة الأمريكية إلى أوروبا وآسيا.

  • كما أصبح التوسع المستقبلي للبطولات الإقليمية والبطولات والمسابقات في مناطق جغرافية جديدة احتمالًا جديدًا، حيث على الرغم من أن بعض مباريات الموسم العادي من الرابطة الوطنية لكرة السلة تم تنظيمها بالفعل خارج الولايات المتحدة وكندا، إلا أن هناك خططًا أخرى لإنشاء فريق مقره في لندن أو حتى إضافة عدة فرق أوروبية إلى الاتحاد. ومن ناحية أخرى اقترح رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أن يتم لعب نهائي دوري أبطال أوروبا خارج أوروبا.

  • زيادة التنوع في أصول الرياضيين المشاركين في البطولات المهنية الوطنية حول العالم، بالإضافة إلى عدد البلدان المشاركة في الأحداث الرياضية. 

قضايا العولمة في الرياضة:

 

  • بسبب العولمة والتسويق غالبًا ما يتم تحديد قيمة رياضة معينة من خلال حجم الجمهور المتاح لوسائل الإعلام والمعلنين والجهات الراعية.

حيث على الرغم من أنه يمكن اعتبار هجرة وحركة الرياضيين شيئًا إيجابيًا، إلا أن هناك بعض الجدل حولها، حيث تستطيع الدول الغنية استنزاف المواهب من البلدان الفقيرة التي تؤثر سلبًا على نظامها الرياضي، حيث حدث ذلك في حالة النزوح الجماعي للرياضيين الكينيين الذين اجتذبتهم الفرص التي قدمتها قطر والبحرين، كما أدت العولمة إلى اتجاه تجنيد رياضيين من دول أخرى للمنافسة في الأحداث الرياضية الدولية، ففي هذه الحالة يتم تبادل الجنسية والانتماء بسهولة مقابل المهارات والقدرات الرياضية المناسبة.

  • تخلق عولمة الرياضة أيضًا إمكانيات لأنواع مختلفة من النشاط الإجرامي، حيث أن التلاعب بنتائج المباريات وفساد الحكام يمثلان تهديدًا متزايدًا بسبب تنامي المراهنات والمقامرة على الأحداث الرياضية، كما قد يؤدي الفساد المزعوم لمسؤولي أهم المنظمات والجمعيات الرياضية الدولية (مثل الفيفا) إلى خلافات مرتبطة بتنظيم الأحداث الرياضية، ففي الوقت نفسه يمكن استخدام هذه المؤسسات الرياضية الكبيرة كأدوات لغسيل الأموال.

المصدر
علم الاجتماع الرياضي، إحسان الحسن، 2005 علم الاجتماع الرياضي، مصطفى السايح، 2007 علم الاجتماع الرياضي، خير الدين عويس وعصام الهلالي، 1998 الاجتماع الرياضي، جاسب حمادي، 1997

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى