العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي المحافظة في الولايات المتحدة؟

اقرأ في هذا المقال
  • لمحة عن المحافظة في الولايات المتحدة
  • تاريخ المحافظة في الولايات المتحدة
  • السياسات الحديثة للمحافظة في الولايات المتحدة

في الولايات المتحدة تعد المحافظة فلسفة سياسية تبرز بصورة مميزة احترام التقاليد الأمريكية والجمهورية والحكومة المحدودة.

 

لمحة عن المحافظة في الولايات المتحدة:

 

تدعم المحافظة القيم المسيحية والعالمية الأخلاقية والفردية الخشنة ومؤيد للرأسمالية وللأعمال التجارية بينما يعارض النقابات، أيضاً يدافعون عن دفاع قومي قوي وحقوق السلاح والتجارة الحرة والاستثنائية الأمريكية والدفاع عن التقاليد والثقافة الغربية من التهديدات المتصورة التي تشكلها الشيوعية والاشتراكية والنسبية الأخلاقية.

 

وتكرس جميع الأحزاب السياسية الأمريكية الكبرى الحرية كقيمة أساسية، ويعتبر المحافظون الأمريكيون عموماً أن الحرية الفردية – ضمن حدود القيم المحافظة – هي السمة الأساسية للديمقراطية، حيث يتناقض هذا المنظور مع منظور الليبراليين المعاصرين الذين يضعون بشكل عام قيمة أكبر للمساواة والعدالة الاجتماعية ويؤكدون على ضرورة تدخل الدولة لتحقيق هذه الأهداف.

 

يؤمن المحافظون السياسيون بضرورة تقييد الحكومة من حيث الحجم وبالمساواة بين الحكومة الفيدرالية وحقوق الولايات، بغض النظر عن بعض الليبراليين اليمينيين يميل المحافظون في الولايات المتحدة إلى تفضيل اتخاذ قيود قوية في النطاقات التي يعتقدون أنها تقع ضمن الولاية الشرعية للحكومة، خاصة الدفاع الوطني وإنفاذ القانون المحافظون الاجتماعيون وكثير منهم متدينون.

 

وغالباً ما يعارضون الإجهاض والزواج المدني والزواج من نفس الجنس؛ أي أنهم يدعمون التشريع الذي يعرف الزواج بأنه زواج حصري بين رجل وامرأة، وغالباً ما يفضلون الصلاة المسيحية في المدارس العامة والتمويل الحكومي للمدارس المسيحية الخاصة.

 

مثل معظم الإيديولوجيات السياسية في الولايات المتحدة ينبع التيار المحافظ من الجمهورية، التي رفضت الحكومة الارستقراطية والملكية وأيدت مبادئ إعلان استقلال الولايات المتحدة لسنة 1776 أن كل الرجال خلقوا متساوين وأن خالقهم منحهم بعض الحقوق غير القابلة للتصرف، ومن بينها الحياة والحرية والسعي لتحقيق السعادة ودستور الولايات المتحدة الذي أنشأ جمهورية فيدرالية تحت حكم القانون.

 

وتشتق الفلسفة المحافظة جزئياً أيضاً من التقليد الليبرالي الكلاسيكي في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، الذي دعا إلى اقتصاديات عدم التدخل أي الحرية الاقتصادية وإلغاء الضوابط.

 

بينما يؤكد المؤرخون والمنظرون السياسيون أن المبادئ المحافظة لعبت دوراً رئيسياً في سياسة الولايات المتحدة وفي ثقافة الولايات المتحدة منذ سنة 1776، فإنهم يجادلون أيضاً بأن المحافظين المنظمين الحركة – بمعتقدات مختلفة عن تلك الخاصة بالأحزاب السياسية الأمريكية الأخرى – لم تظهر في الولايات المتحدة حتى الخمسينيات.

 

فإن التيار المحافظ الأخير له قاعدته في الحزب الجمهوري الذي يتبنى سياسات محافظة منذ الخمسينيات، حيث أصبح الديمقراطيون الجنوبيون أيضاً شخصيات مبكرة مهمة في تاريخ الحركة وفي سنة 1937 شكل الجمهوريون المحافظون والديمقراطيون الجنوبيون معاً تحالف الكونغرس المحافظ، الذي لعب دوراً تشريعياً رئيسياً في معظم القرن العشرين.

 

تاريخ المحافظة في الولايات المتحدة:

 

في الولايات المتحدة لم يكن هناك حزب سياسي وطني معروف بحزب المحافظين منذ سنة 1962 كان هناك حزب محافظ صغير في ولاية نيويورك، حيث أثناء إعادة الإعمار في عدة ولايات في الجنوب في أواخر ستينيات القرن التاسع عشر شكل اليمينيون السابقون حزباً محافظاً، حيث سرعان ما اندمجوا في أحزاب الدولة الديمقراطية.

 

تدعم جميع الأحزاب السياسية الأمريكية الرئيسية الجمهورية والمثل الليبرالية الكلاسيكية الأساسية التي تأسست عليها الدولة سنة 1776، مع التأكيد على الحرية وسيادة القانون وموافقة المحكومين وأن جميع الرجال خلقوا متساوين، حيث غالباً ما بدت الانقسامات السياسية داخل الولايات المتحدة ثانوية أو تافهة بالنسبة للأوروبيين وأدى الانقسام بين اليسار واليمين إلى استقطاب عنيف بدءاً من الثورة الفرنسية.

 

لم يدافع أي حزب أمريكي عن المثل الأوروبية “المحافظة” مثل الملكية أو الكنيسة الراسخة أو الارستقراطية الوراثية، حيث أفضل وصف للمحافظة الأمريكية هو رد الفعل ضد الأفكار الطوباوية للتقدم.

 

السياسات الحديثة للمحافظة في الولايات المتحدة:

 

في سنة 1962 حظر قرار المحكمة العليا إنجل ضد فيتالي الصلوات المكتوبة من الدولة في المدارس العامة ودعم الإنجيليون البيض هذا القرار في الغالب، ومع ذلك فقد رأوا أن القرار لسنة 1963 بحظر قراءة الكتاب المقدس التي ترعاها المدرسة والصلاة التي تنظمها المدرسة للصلاة الربانية من تلك المدارس بمثابة إهانة.

 

لقد قضت المحكمة العليا بأن الصلاة التي تنظمها المدرسة لم تكن طوعية لأن الطلاب تعرضوا للإكراه أو الإحراج العلني إذا لم يتبعوا، ومع ذلك واصل المحافظون الدعوة إلى الصلاة الطوعية في المدارس والتي هي بالفعل محمية بموجب القانون، حيث هاجموا مراراً المحكمة العليا بشأن هذه القضية وفي قضايا أخرى لا سيما الإجهاض ولطالما كان الإنجيليون من المؤيدين المتحمسين للمدارس العامة.

 

الآن كان عليهم إعادة النظر في مكانهم في كل من المدارس والمجتمع ككل، حيث خلصوا بإجماع مفاجئ إلى أن قرارات المدرسة هذه قد أدت إلى أكثر من إجبار المعتقد الإنجيلي على الخروج من المدارس العامة في أمريكا.

المصدر
الايديولوجية المحافظة الجديده في الولايات المتحدة الامريكية، علاء عبد الحفيظموقف الولايات المتحدة الأمريكية من الانقسام الفلسطيني، محمد أحمد خلف الجبوريالادراك الاستراتيجي للولايات المتحدة الأمريكية، عادل البديويسياسة الولايات المتحدة الامريكية في منطقة الخليج العربي، أبو جاموس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى