الرياضةالرياضة والصحة

ما هي أهم التحذيرات لمرضى الغدة الدرقية عند ممارسة الرياضة؟

اقرأ في هذا المقال
  • أهم التحذيرات لمرضى الغدة الدرقية عند ممارسة الرياضة

الغدة الدرقية هي غدة صغيرة تبدو بهيئة فراشة تتواجد في مقدمة الرقبة، تؤدي إلى تنظيم عملية التمثيل الغذائي، وتؤثر في خلايا وأنسجة وأعضاء الجسم كافة، بالإضافة إلى أنها تعدّ جزء من الجهاز الغدي الصماوي في الجسد الذي يتكون من غدد متنوعة تفرز الهرمونات المتنوعة إلى مجرى الدم. ومن المهم أن تتم الإشارة على أن النساء أكثر عرضة للإصابة بهذه المشاكل بصورة عامة بالمقارنة مع الرجال؛ حيث لا بُدّ من التنويه على أنها تشمل فرط نشاط هرمون الغدة، القصور، والالتهابات والإصابة بعقيدات الغدة الدرقية.

 

أهم التحذيرات لمرضى الغدة الدرقية عند ممارسة الرياضة:

 

لا بدّ من التنويه على أنه من الممكن أن تؤثر الاضطرابات على عملية التمثيل الغذائي في الجسم، ومن الممكن أن تزيد من إمكانية الإصابة بأمراض القلب، الأوعية الدموية، هشاشة العظام، العقم، تساقط الشعر والسمنة، ومن المهم أن يقوم الفرد بممارسة الرياضة للتخفيف من هذه الأعراض، وفيما يلي أهم التحذيرات لمصابين الغدة الدرقية عند ممارسة الرياضة:

1- تجنب ممارسة التمارين الرياضية مرتفعة الشدة لحد الإجهاد:

 

إذا كان الفرد يعاني من هذا المرض، فمن المهم أن يقوم بإدارة الإجهاد لديه؛ حيث من الممكن أن يؤدي الإجهاد المفرط وما يتبعه من قلق، وتوتر وتعب إلى تفاقم اثار الغدة، ولا بدّ من التنويه على أن التمارين الرياضية لحد الإجهاد تعتبر من أحد العوامل البيئية التي من الممكن أن تؤدي إلى حدوث اضطرابات في الغدة الدرقية الذاتية، وعندما يكون الفرد مجهداً، يقوم جسمه بإفراز هرمون الكورتيزول، وقد يزداد عن حدَّه الطبيعي، ممّا يسبب خلل في إنتاج هرمون الغدة الدرقية. ومن الممكن التعامل مع الإجهاد من خلال ممارسة رياضة اليوغا، والتنفس العميق والتأمل.

2- تجنب التدخين بالتماشي مع ممارسة الرياضة:

 

من المهم أن يعرف الفرد أن التدخين أو التعرض للدخان يعتبر من الممارسات السلبية بصورة كبيرة بالنسبة للمرضى خصوصاً عند ممارسة الأنشطة الرياضية الهوائية، لذلك من المهم أن يقوم الفرد بالابتعاد عنه؛ حيث أن هذه العادة السيئة ترتبط بزيادة خطر الإصابة بالاضطرابات، ويحتوي دخان السجائر على مركب يدعى السيانيد (cyanide)، الذي يعمل كمضاد لنشاط الغدة الدرقية، فيقوم بتثبيط امتصاص اليود، الأمر الذي يؤثر على وظائف الغدة الدرقية.

3- تجاهل الفحوص الدورية:

 

من المهم أن يتبع الفرد تعليمات الطبيب، وعدم التوقف عن العلاج دون انتهائه، ومن المهم أن لا يحاول الفرد اتباع علاج ذاتي دون متابعة طبية، مع أهمية سؤال الطبيب أو المدرب المختص عن الأنشطة التي من الممكن أن يقوم بممارستها بصورة عامة.

المصدر
اللياقة البدنية، بيتر مورغن، 1997 الرياضة والمجتمع، أنور أمين خولي، 2002 الرياضة والصحة، يوسف كمال، 2017 اللياقة البدنية، فاضل حسين عزيز، 2015

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى