الرياضةعلم الاجتماع الرياضي

ما هي مخاطر التمرن والأنشطة الرياضية الخطرة؟

اقرأ في هذا المقال
  • مخاطر التمرن الرياضي
  • الأنشطة الرياضية الخطرة

مخاطر التمرن الرياضي:

 

يمكن أن توفر المشاركة المنتظمة في برنامج التمرين العديد من الفوائد، ومع ذلك فإن التمرين يشبه التدخلات الطبية أو الصحية الأخرى من حيث أن هناك أيضًا تكاليف محتملة مرتبطة بالنشاط، حيث تتراوح هذه التكاليف من مضايقات بسيطة، مثل الوقت الذي تستغرقه التمارين الرياضية إلى مضاعفات أكثر خطورة، بما في ذلك الإصابة وحتى الموت المفاجئ، كما يوجد عدة مخاطر خاصة بالتمرن الرياضي، وأهم تلك المخاطر:

 

  • الإصابات: من الواضح أن بعض الأشخاص الذين يشاركون في التمارين الرياضية يصابون بإصابات في عظامهم وعضلاتهم ومفاصلهم، حيث على الرغم من التقارير التي لا أساس لها من الصحة في وسائل الإعلام عن معدلات الإصابة المرتفعة للغاية بين المتمرنين البالغين، كانت يوجد القليل من الدراسات الجيدة لإصابات التمرينات في السكان.

 

كما كانت إحدى الصعوبات في إجراء مثل هذه الدراسات هي الحاجة إلى تحديد عدد الحالات (الأفراد الذين أصيبوا) وعدد الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة (إجمالي عدد الأفراد الذين يمارسون الرياضة بين السكان)، فإن هذان الرقمان ضروريان لحساب معدلات الإصابة الحقيقية، كما تشير أفضل الدراسات المتاحة حول معدلات الإصابة إلى أن حوالي 25 إلى 30 بالمائة من العدائين البالغين سيصابون على مدار عام.

 

حيث تم تعريف الإصابة على أنها حادثة تتسبب في توقف الفرد عن ممارسة الرياضة لمدة أسبوع واحد على الأقل، أما إذا تم النظر في الإصابات الأكثر خطورة مثل تلك التي يسعى الفرد للحصول على رعاية طبية لها، فإن معدلات الإصابة تكون أقل بكثير ربما في حدود 1 في المائة سنويًا.

 

حيث لا يُعرف الكثير عن أسباب إصابات التمرين، فإن أحد العوامل التي تم ربطها بالإصابة هو مقدار التمرين الممارس، فعلى سبيل المثال الأفراد الذين يجرون أميالاً أكثر عرضة للإصابة أكثر من أولئك الذين يجرون أميالاً أقل، حيث لم يتم إثبات ارتباط عوامل مثل العمر والجنس ونوع الجسم والخبرة بخطر الإصابة، كما يبدو من المنطقي أن التشوهات الهيكلية والزيادات المفاجئة في كثافة التدريب وأنواع المعدات المستخدمة من المحتمل أن تكون مرتبطة بمخاطر الإصابة، ومع ذلك، فإن البيانات لدعم هذه الآراء غير متوفرة.

ففي ضوء البيانات العلمية المحدودة حول مخاطر الإصابة، يُنصح المتمرن باتباع ممارسات الحس المنطقي حتى يحين الوقت الذي يتم فيه فهم أسباب الإصابة بشكل أفضل، كما يجب أن يبدأ المتمرنون برنامجهم ببطء وأن يتقدموا تدريجيًا إلى مستويات تدريب أكثر كثافة، حيث يجب عليهم استخدام معدات جيدة وإيلاء اهتمام خاص للأحذية المناسبة، كما يجب أن يدرك المتمرنون الذين تعرضوا لإصابات سابقة أنهم قد يكونون أكثر عرضة للإصابات المماثلة في المستقبل، وبالإضافة إلى ذلك، يجب على جميع المتمرنين توخي الحذر ويجب عليهم مراقبة أجسامهم بحثًا عن علامات الإنذار المبكر للإصابة.

 

فإذا بدأت المشكلة في التطور، فمن المستحسن التوقف عن ممارسة الرياضة، أو تقليل كثافة التدريب لبضعة أيام لمعرفة ما إذا كانت المشكلة ستختفي، كما يجب ألا يخاف المتمرنون من إجراء التجارب على أنفسهم لمعرفة ممارسات وتقنيات التدريب التي تبدو أكثر راحة وأقل عرضة للإصابة، كما يجب أن يتم الاعتدال بممارسة التمارين؛ أي بمعنى نصيحة جيدة محتواها يتم الإبلاغ عن عدد قليل من الإصابات لدى الأفراد الذين يركضون من 10 إلى 15 ميلاً في الأسبوع، وهذا المستوى كافٍ لتقديم العديد من الفوائد الصحية.

 

  • الموت المفاجئ: حيث من الواضح أن أخطر مضاعفات برنامج التمرين هو الموت المفاجئ، فإن هذا لحسن الحظ نادر الحدوث، كما أظهرت العديد من الدراسات أن الأفراد الذين يشاركون بانتظام في التمارين الرياضية لديهم مخاطر أقل للوفاة من النوبات القلبية، ومع ذلك يوجد أيضًا دليل يشير إلى زيادة خطر الوفاة أثناء التمرين مقارنة بالأنشطة التي لا تتطلب الحركة، حيث عندما يفكر المرء في الخطر الإجمالي للموت المفاجئ خلال فترة 24 ساعة، فإن المتدربين المنتظمين يكونون أقل عرضة لتجربة هذه الكارثة.

 

حيث تقريبًا كل الأفراد الذين يسقطون ميتين فجأة يعانون من مرض القلب التاجي المتقدم، وبالتالي، فإن أفضل طريقة لتقليل مخاطر الموت المفاجئ أثناء التمرين هي تجنب الإصابة بأمراض القلب التاجية المتقدمة، كما أن هذا يعني اتباع الممارسات الصحية الجيدة في جوانب أخرى من الحياة، مثل الإقلاع عن التدخين، تناول نظام غذائي حكيم والحفاظ على وزن مثالي للجسم.

 

كما يمكن للأفراد الرياضيين الذين هم في منتصف العمر أو أكبر أن يقللوا من خطر الموت المفاجئ، من خلال معرفة حالة خطر الشريان التاجي لديهم وحالتهم الصحية العامة قبل الخضوع لبرنامج تمرين، حيث بالطبع لا توجد ضمانات، ولكن إذا خضع الفرد لفحص شامل من قبل طبيب مختص، بما في ذلك اختبار التمرين الأقصى وإجراءات أخرى للكشف عن أمراض القلب التاجية، فمن المحتمل أن يبدأ هذا الشخص بأمان في برنامج تمرين.

 

الأنشطة الرياضية الخطرة:

 

إن الرياضات الخطرة، المعروفة أيضًا باسم رياضات الحركة أو الرياضات البديلة، فإن الأحداث الرياضية أو الملاحقات التي تتميز بسرعات عالية ومخاطر عالية، حيث من الرياضات الأكثر شيوعًا في هذه المجموعة هي التزلج على الألواح والتزلج على الجليد والتزلج الحر وركوب الزلاجات في الشوارع وركوب الدراجات الجبلية.

 

حيث عادةً ما تعمل الرياضات الخطرة خارج الرياضات التقليدية السائدة ويتم الاحتفال بها لإثارة ضخ الأدرينالين، حيث أن غالبًا ما تُصنف سباقات السباق والألعاب البهلوانية للدراجات النارية وعربات الجليد على أنها “متطرفة”، ويمكن توسيع المصطلح ليشمل مثل هذه الأنشطة الجريئة مثل تسلق الصخور والقفز بالمظلات.

 

كما يوجد 20 رياضة مغامرات خطيرة للغاية، واهم تلك الرياضات:

 

  • التخييم: قد يبدو التخييم على المنحدرات أمرًا سهلاً، ولكنه أحد رياضات المغامرة الخطيرة للغاية في العالم والتي تناسب الخبراء في مجال تسلق الصخور والهبوط بالرابيلينج.

 

  • المشي على الحافة: على الرغم من أن الكثيرين لا يسمونها رياضة مغامرات خطيرة نظرًا لحقيقة أن اللاعب ملتزم دائمًا بالحزام، ولكن بمجرد أن يتسلق اللاعب ارتفاع عالي لتجربته، فمن المؤكد أن اللاعب سيستسلم، حيث لا يملك الكثيرون القلب للسير على حافة برج الطويل وعدم الاستسلام للخوف.

 

  • السقوط الحر: وهي إحدى رياضات المغامرات الممتعة، فإن السقوط من ارتفاع كبير بدون دليل هو ما يتم تسميه السقوط الحر، حيث أنه في الأساس القفز بالمظلات، ولكن بدون وجود غواص متمرس يرافق اللاعب يجب التحكم في أيدي اللاعب، ولهذا السبب يُسمح فقط للغواصين المتمرسين بتجربة ذلك.

 

  • الغوص في الكهوف (تجربة الغوص تحت الماء):  حيث يوجد العديد من التحديات المرتبطة بالغوص في الكهوف، مثل: فشل المعدات، مشاكل الرؤية، التيارات غير المتوقعة، والخوف مما قد يكون في انتظار اللاعب.

 

  • اللعب الفردي الحر: وهي عبارة عن مغامرة رياضية مبهجة، كما يعد تسلق الجبل، حتى مع وجود جميع أدوات الأمان ومعدات السلامة أمرًا صعبًا بحد ذاته، ولكن بعد ذلك يوجد الكثير من الجرأة في جميع أنحاء العالم الذين ما زالوا يجربون هذه الرياضة على الرغم من المخاطر التي تنطوي عليها مثل الانزلاق، أو التشنجات أو الجرح أو الكدمات  أو التعثر.

  • الأمواج الكبيرة (لراكبي الأمواج ذوي الخبرة): حيث يستغرق الأمر سنوات من الممارسة والتدريب حتى يصبح راكبي الأمواج العاديين مؤهلين لذلك، وحتى بعد ذلك ينتهي البحر بالفوز على شجاعة هؤلاء الأفراد ويحصد الكثير من الأرواح كل عام، ومع ذلك، فإن هذا لم يثبط من أرواح أولئك الذين ما زالوا يمارسونها.

  • تسلق الجليد: وهي رياضة يمكن الوصول إليها، فإن تسلق تكوين عمودي ليس بالمهمة السهلة، خاصةً عندما يكون هناك خوف دائم من التخدير بسبب البرد والموت، كما تعتبر  واحدة من أخطر رياضات المغامرة في العالم.

  • تجمع بين القفز بالمظلات والطيران الشراعي باليد: حيث يُسمح فقط للأشخاص الرياضيين الذين قفزوا بالمظلات 200 مرة على الأقل في حياتهم بتجربة الطيران ببدلة الجناح، حيث لا يمكن لأحد أن يدعي أنه قد أتقن هذا العمل الفذ نظرًا لوجود العديد من العقبات غير المتوقعة عندما تحلق في الهواء، كما يمكن أن يشمل ذلك الاصطدام بالهياكل من صنع الإنسان أو الطبيعة، والتغيرات المناخية المفاجئة.

 

  • الجري من الطيران: وهو واحد أخطر سباق في العالم، كما إنها من بين أخطر رياضات المغامرة في العالم، كما أنها رياضة مشهورة للغاية في إسبانيا.

 

  • تجمع المياه البيضاء: وهو عبارة عن نشاط ترفيهي في الهواء الطلق، حيث تتنوع مستويات الصعوبة في ركوب الرمث في النهر تسمى المنحدرات المتضمنة، ومع كل زيادة سريعة، تتضاءل فرصة الخروج من الماء على قيد الحياة، ففي كثير من الأحيان، يمكن أن تلتهم المنحدرات عالية المستوى في تجمع المياه البيضاء حتى أكثر العوارض الخشبية صلابة، حيث هناك الكثير من الأنهار الممتدة والنادرة في العالم التي يمكن من خلالها ممارسة رياضة التجديف في المياه البيضاء؛ وذلك لفهم سبب إدراجها في قائمة رياضات المغامرة الخطيرة للغاية.

المصدر
علم الاجتماع الرياضي، إحسان الحسن، 2005 علم الاجتماع الرياضي، مصطفى السايح، 2007علم الاجتماع الرياضي، خير الدين عويس وعصام الهلالي، 1998الاجتماع الرياضي، جاسب حمادي، 1997

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى