الرياضةعلم الاجتماع الرياضي

ما هي علاقة التكنولوجيا في خدمة اللاعبين الرياضيين؟

اقرأ في هذا المقال
  • علاقة التكنولوجيا في خدمة اللاعبين
  • نظريات التكنولوجيا والأداء الرياضي

علاقة التكنولوجيا في خدمة اللاعبين:

 

لكي يتمكن اللاعبين من البقاء في صدارة اللعبة يحتاج الرياضيون إلى أكثر من التدريب البدني، حيث بفضل التكنولوجيا يمكن للرياضي الحديث الوصول إلى مرافق التدريب المعززة ومعدات الصالة الرياضية، وأيضًا مكّنت تقنيات مثل الذكاء الاصطناعي المدربين من التركيز على إجراءات تدريب أكثر تخصيصًا، حيث أن كل رياضي مختلف وله احتياجات فريدة.

 

كما يمكن لمدربي اللياقة البدنية استخدام أجهزة يمكن ارتداؤها؛ لمراقبة معدل ضربات قلب الرياضيين ودرجة حرارة الجسم ومستويات الترطيب ونشاط الدماغ، حيث أن باستخدام هذه المعلومات سيعرف الرياضي متى يأخذ قسطًا من الراحة ومتى يدفع بقوة أكبر، كما تعتبر التغذية جانبًا هامًا من جوانب تكييف الرياضي، حيث بمساعدة تقنيات مثل الذكاء الاصطناعي يمكن لأخصائي التغذية تطوير خطط نظام غذائي مخصصة للرياضيين، بناءً على نوع أجسامهم ووزنهم وظروفهم البدنية الأخرى.

 

كما يمكن القول إن استخدام التقنيات الجديدة لا يغيّر فقط طريقة تدريب اللاعبين ولعب رياضتهم، بل يغيّر أيضًا تجربة العيش ومشاهدة الرياضة على شاشة التلفزيون في جميع أنحاء العالم، حيث كان للتقدم التكنولوجي تأثير عميق على الرياضة بما في ذلك:

 

  • تحليل الأداء الرياضي وتمكين المدربين من تحسين جودة التغذية الراجعة للاعبين الرياضيين بشكل كبير.

 

  • زيادة الدقة في قياس الوقت للأداء الرياضي، وتمكين الحكام والحكام والمسؤولين الرياضيين من اتخاذ قرارات أفضل بشأن مخالفات القواعد.

 

  • تحسينات في تصميم المعدات والملابس الرياضية، وبالإضافة إلى تزويد المتفرجين بمشاهدة أفضل للأداء الرياضي.

 

كما تخضع المعدات الرياضية باستمرار للبحث والتطوير لتحسين الأداء الرياضي، ومن الأمثلة عليها ما يلي:

 

  • ملابس السباحة لكامل الجسم المصنوعة من الجلد: حيث أنها أحدثت تأثيرًا هائلاً في أولمبياد 2008 فقط ليتم حظرها بعد عام؛ لأنه كان من الواضح جدًا أنها تحدث فرقًا في الأداء الرياضي.

 

  • ألياف كيفلر: حيث تعتبر أقوى بخمس مرات من الفولاذ لكنها أخف وزناً، حيث أنها تُستخدم في صناعة الأشرعة وإطارات الدراجات وأحذية كرة القدم ومضارب التنس والخوذات والدروع الواقية للبدن، وبالإضافة إلى دورات التجديف وأصداف التجديف مصنوعة من مواد خفيفة الوزن، لكنها قوية تقلل من مقاومة الهواء أو الماء.

 

كما يشجع بعض الناس استخدام التكنولوجيا لتحسين الأداء الرياضي ولكن في الواقع لا مفر منه، كما يُعدّ البحث عن الأجهزة والملابس الرياضية وتطويرها صناعة بحد ذاتها تخلق فرصًا للاستثمار والتوظيف، ففي الواقع تلعب التكنولوجيا دورًا مهمًا في الرياضة الحديثة، مع كونها جزءًا ضروريًا منها بعض الرياضات (مثل رياضة السيارات) وتستخدم في أخرى لتحسين الأداء.

 

نظريات التكنولوجيا والأداء الرياضي:

 

  • نظريات التكنولوجيا: حيث أوجز أحد فلاسفة التكنولوجيا في الرياضة المواقف المتعلقة بالتكنولوجيا داخل الملاعب الرياضية في جوهرها، مثل العدسات التي يمكن اللاعب من خلالها رؤية تأثير التقنية على اللعب، حيث قد تظهر التطورات التكنولوجية إيجابية للغاية أو سلبية بشكل مخيف.

  • نظرية العازف الرياضي: حيث تقدم النظرية الآلية الرؤية الأكثر قبولًا للتكنولوجيا داخل الملاعب الرياضية؛ وذلك لأنه يقوم على فكرة الفطرة السليمة أن التقنيات هي عبارة عن أدوات رياضية تقف على أهبَّة الاستعداد لخدمة الأفراد الرياضيين المستخدمين، كما تعتبر التكنولوجيا الرياضية محايدة بدون محتوى رياضي تقييمي خاص بها.

  • نظرية النظم الديناميكية: حيث ظهرت نظرية النظم الديناميكية في علوم الحركة كإطار قابل للتطبيق لنمذجة الأداء الرياضي؛ حيث أن ذلك من خلال منظور الأنظمة الديناميكية.

 

كما يعتبر الإنسان الرياضي عبارة عن نظام الحركة الرياضية التي تتمثل بأنها شبكة معقدة للغاية من الأنظمة الفرعية المعتمدة المشتركة (الجهاز التنفسي ، الدورة الدموية، العصبية، الهيكلية العضلية، الإدراكية)، والتي تتكون من عدد كبير من المكونات المتفاعلة (خلايا الدم، جزيئات الأكسجين، الأنسجة العضلية، الإنزيمات الأيضية، النسيج الضام والعظام)، كما أن في نظرية الأنظمة الديناميكية تظهر أنماط الحركة من خلالها العمليات العامة للتنظيم الذاتي الموجودة في الأنظمة الفيزيائية والبيولوجية.

 

ومع ذلك يسمح بسلوك نظام حركي مرن وقابل للتكيف، ويشجع على الاستكشاف الحر لسياقات الأداء من قبل كل فرد،  ويفسر التباين سبب قدرة الرياضيين المهرة على المثابرة والتغيير في المحرك الإخراج أثناء الأداء الرياضي، وفي الواقع أن وجود التباين في سلوك الحركة يسمح لفناني الأداء لاستكشاف قيود المهام والقيود البيئية؛ من أجل الحصول على حلول محركات مستقرة بمرور الوقت وتعزيز التعلم الحركي؛ ممّا يساعد ذلك على تقديم شرح أكثر تفصيلاً عن مفارقة تقلب الاستقرار في اكتساب المهارات الرياضية.

المصدر
علم الاجتماع الرياضي، مصطفى السايح، 2007علم الاجتماع الرياضي، إحسان الحسن، 2005الاجتماع الرياضي، جاسب حمادي، 1997علم الاجتماع الرياضي، خير الدين عويس وعصام الهلالي، 1998

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى