الرياضةعلم الاجتماع الرياضي

ما هي عناصر وسمات التنشئة الاجتماعية في علم الاجتماع الرياضي؟

اقرأ في هذا المقال
  • عناصر التنشئة الاجتماعية في علم الاجتماع الرياضي
  • سمات التنشئة الاجتماعية في علم الاجتماع الرياضي

عناصر التنشئة الاجتماعية في علم الاجتماع الرياضي:

  1. لدى الفرد الرياضي (اللاعب): يقصد به حاجة الفرد الاجتماعية والدوافع الاجتماعية الحاجات النفسية التي تدفع الفرد الرياضي للانتماء إلى الجماعة الرياضية (الفريق الرياضي)، حيث تتولَّد له الرغبة بضرورة ممارسة الرياضة بمختلف أنواعها سواء كانت أنشطة فردية مثل (التنس، الجري، المشي السريع، سباق التتابع، ألعاب القوى)، أو أنشطة جماعية مثل (كرة القدم، كرة السلة، كرة اليد، كرة الطائرة)، أو ألعاب صغيرة مثل (لعبة نقل الكرات، لعبة سباق التتابع)، أو ألعاب شعبية مثل (لعبة جماد وأحياء، لعبة الطائرة الورقية، لعبة شد الحبل).


    حيث أنه غالباً ما يحب الفرد الرياضي ممارسة ألعاب الرياضية التي تتصف بالتحدي والسهولة، وغالباً ما يمارس ألعاب الجماعية؛ وذلك لأنها تتصل مع الأفراد الآخرين، كما يقصد بها الميراث الثقافي والرياضي والإمكانيات الحيوية النشطة التي تسمح بالتنشئة الاجتماعية الرياضية، والتي يعتمد عليها التعلم الاجتماعي الرياضي، وكما تشمل على قابلية الفرد الرياضي (اللاعب)، للتعلم وتغيّر سلوكه الرياضي نتيجة للخبرة الرياضية الذي يمتلكها ونتيجة للممارسة الرياضية المستمرة، والقدرة على التعاطف مع الأفراد الرياضيين الآخرين، وتكوين علاقات عاطفية معهم، بما تخدم النشاط الرياضي.

  2. لدى المجتمع الرياضي: وتشمل الضغوط الرياضية الاجتماعية المختلفة التي توجهها الجماعة لأفرادها الرياضيين (اللاعبيين)؛ حتى يقوموا بتعديل فرديتهم واتجاهاتهم الخاصة في سبيل تحقيق الانتظام مع معايير الجماعة الرياضية (الفريق)، كما أنها تشمل على المعايير الاجتماعية الرياضية التي تبلورها الجماعة الرياضية كموازين للسلوك الاجتماعي الرياضي، الادوار الاجتماعية التي تتطلب الجماعة الرياضية (الفريق)، من كل فرد رياضي (لاعب) القيام بها.

سمات التنشئة الاجتماعية في علم الاجتماع الرياضي:

  1. يرتبط سلوك الفرد الرياضي (اللاعب)، بشكل تدريجي بالمعاني والمعارف والمعلومات التي تتكون وتتشكل عند الفرد الرياضي عن المواقف الرياضية التي يتفاعل معه.

  2. حيث تحدد المعاني والمعارف والمعلومات بالخبرات السابقة التي مر بها الفرد الرياضي (اللاعب)، وعلاقة تلك الخبرات الرياضية بالمواقف الرياضية الراهنة.

  3. يتواجد الطفل الرياضي في جماعة رياضية تكون قد حددت ووضحت المعاني ومعظم المواقف الرياضية العامة التي تواجه داخل الملاعب والساحات الرياضية.

  4. اكتساب الفرد الرياضي (اللاعب)، المعرفة والقيم والاتجاهات والرموز وكافة أنماط وأنواع السلوك الرياضي؛ أي أن تضم أساليب وطرق التعامل مع جماعة رياضية معينة، أو مع مجتمع معين يعيش فيه الفرد الرياضي (اللاعب).

المصدر
علم الإجتماع الرياضي، جاسب حمادي، 1998علم الإجتماع الرياضي، احسان الحسن، 2005الإجتماع الرياضي،خير الدين عويس وعصام الهلالي 1997الإجتماع الرياضي،خير الدين عويس وعصام الهلالي 1997

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى