الرياضةعلم الاجتماع الرياضي

ما هي مستويات ومعوقات النشاط البدني؟

اقرأ في هذا المقال
  • مستويات النشاط البدني
  • معوقات النشاط البدني

مستويات النشاط البدني:

 

تم وضع توصيات مختلفة بشأن مقدار النشاط البدني المطلوب للحفاظ على الصحة والوقاية اللاعب والفرد الرياضي من الأمراض، حيث غالبًا ما يكون للبلدان توصياتها وإرشاداتها الخاصة بالنشاط البدني، كما أن لدى منظمة الصحة العالمية أيضًا توصيات عالمية خاصة بمختلف الفئات العمرية وتتضمن إرشادات للأشخاص ذوي القدرة المحدودة على الحركة.

 

فعلى سبيل المثال، بالنسبة للأفراد الرياضيين الذين تكون أعمارهم بين 6 و18 عامًا، توصي منظمة الصحة العالمية بما لا يقل عن 60 دقيقة من النشاط البدني اليومي بمستويات معتدلة إلى قوية، أما بالنسبة للأفراد كبار السن يوصى بممارسة ما لا يقل عن 100 دقيقة من النشاط البدني الصعب، أما بالنسبة لكبار السن الذين يعانون من ضعف في الحركة توصي منظمة الصحة العالمية بالنشاط البدني لمدة ثلاثة أيام أو أكثر كل أسبوع.

 

حيث على الرغم من التعليمات الوطنية والدولية، إلا أن العديد من الأفراد الرياضيين البالغين لا يمارسون نشاطًا بدنيًا بمستويات كافية للحفاظ على الصحة، ففي الولايات المتحدة على سبيل المثال يفشل اثنان من كل ثلاثة أشخاص في تلبية توصيات النشاط البدني الوطنية.

كما يعتبر النشاط البدني شكل من أشكال الحركة الجسدية التي تنتج عن تقلص العضلات الهيكلية، وبالتالي ينتج عنها إنفاق الطاقة، حيث يشمل النشاط البدني النطاق الكامل للنشاط من مستويات منخفضة جدًا من إنفاق الطاقة إلى أقصى جهد، وبالتالي، لا يضمن النشاط البدني التمارين فقط، مثل المشي والجري والوثب والقفز ولكن أيضًا بعض الأنشطة الحركية المتعلقة بالعمل المهني (مثل الرفع) والأنشطة المنزلية (مثل التنظيف) والأنشطة الترفيهية (مثل البستنة).

كما تم الاعتراف بالنشاط البدني من قبل العديد من منظمات الصحة العامة كأداة مهمة؛ وذلك لتحسين صحة السكان. وللنشاط البدني المنتظم آثار مفيدة عديدة على العقل والجسم، فعلى سبيل المثال يمكن أن يساعد في منع الاكتئاب والأمراض المزمنة المتعددة بما في ذلك مرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب.

 

حيث يمكن أن يساعد أيضًا في التحكم في كتلة الجسم ويمكن أن يطيل العمر، وعلى العكس من ذلك، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن الخمول الحركي مسؤول عن ما يقدر بنحو 2 مليون حالة وفاة على مستوى العالم؛ نتيجة لذلك، يعتبر نمط الحياة المستقرة البعيد كل البعد عن ممارسة النشاط البدني سببًا رئيسيًا للوفاة يمكن الوقاية منه.

 

معوقات النشاط البدني:

 

قد لا يفي العديد من الأشخاص بتوصيات النشاط البدني بسبب العوائق التي تحول دون المشاركة في النشاط، ففي الواقع، على الرغم من وجود عدد كبير من الأدلة التي تدعم فوائد النشاط البدني المنتظم لتحسين الصحة والوظيفة، إلا أن العوائق التي تحول دون النشاط البدني لا تزال قائمة.

 

فعلى سبيل المثال قد يؤدي قلة في الوقت أو الافتقار إلى الدافع أو انعدام الثقة إلى منع بعض الأفراد الرياضيين من الممارسة في نشاط بدني، حيث في حالات أخرى قد تكون الأماكن المريحة والآمنة غائبة، مثل الأرصفة أو مسارات الدراجات، كما أن غالبًا ما يمكن التغلب على هذه الحواجز من خلال استراتيجيات مختلفة، مثل التخطيط المسبق وتحديد واستخدام الموارد الملائمة والمتاحة.

 

أما بالنسبة للأفراد الرياضيين ذوي الإعاقة، قد يتم منع النشاط البدني من خلال بعض الحواجز البيئية، مثل المعدات والبرامج التي يتعذر الوصول إليها وصعوبات النقل والأحياء غير الآمنة، وبالإضافة إلى مجموعة متنوعة من الحواجز الشخصية، مثل الحالات الصحية المزمنة والدخل المحدود.

 

حيث تعد إمكانية الحصول إلى برامج وأماكن اللياقة البدنية والاستجمام عامل حاسم يؤثر على مشاركة الأفراد الرياضيين ذوي الإعاقة في أنشطة اللياقة البدنية وأنشطة أوقات الفراغ، وتؤثر في النهاية على قدرتهم على تحسين صحتهم ونوعية حياتهم.

 

ومن القضايا الأساسية الأخرى للأفراد الرياضيين المعوقين عدم الاهتمام بالحملات الترويجية لاحتياجات المعوقين، حيث عادةً ما توصي أهداف الصحة العامة التي تشجع الأشخاص على أن يصبحوا أكثر نشاطًا بدنيًا بالأنشطة التي يتعذر الوصول إليها من قبل فئات معينة من المعاقين.

 

فعلى سبيل المثال أولئك الأفراد الرياضيين الذين لا يستطيعون المشي أو الذين يجدون صعوبة في المشي لا يمكن أن يكونوا نشطين في مستويات النشاط البدني الموصى بها والتي تم تطويرها خصيصًا للمشي، كما يوجد الكثير من المعوقات في النشاط البدني، وأهم تلك المعوقات:

 

  • ثقة بالنفس هشة أو متدنية: حيث تُعرّف الثقة في الرياضة بأنها إيمان الفرد الرياضي بقدرته على تنفيذ مهمة أو الفوز بحدث ما، فإن الثقة هي مفتاح النجاح في الرياضة والأصل الأول الذي يفصل بين الرياضيين العظماء وبقية المجموعة، حيث لا يمكن للرياضيين الوصول إلى إمكاناتهم الرياضية الحقيقية دون قدر كبير من الثقة في لعبتهم (ألعابهم) وقدراتهم، حيث أن الرياضيون غير الواثقين من الأداء في مناطق الراحة ولديهم شكوك حول قدرتهم على الأداء، ومن المرجح أن يختبروا قلق الأداء الرياضي.

 

  • انهيار الثقة: حيث يحدث هذا عندما لا يتخلى اللاعب عن السيطرة ويسمح لجسمه بالأداء كما قام بتدريبه عليه، حيث غالبًا ما يسعى الرياضيون الذين يفتقرون إلى الثقة إلى التدريب الذهني؛ وذلك لأنهم يؤدون أداءً أفضل في الممارسة ثم في المنافسة.

ففي المنافسة يميل هؤلاء الرياضيون إلى المبالغة في تحليل أدائهم والتشكيك في خطة لعبهم واتخاذ قرارات غير حاسمة في المواقف الرئيسية، فإن الممارسة حان الوقت لتغييرات التركيز على التقنية في المنافسة الرياضية، كما من المهم أن يتمسك اللاعب بخطة لعبه، وأن يعمل بحرية أو ثقة خاصة في أوقات الشدائد أو الضغوط.

  • توقعات عالية: حيث أن التوقعات هي مطالب صارمة للرياضيين حول أدائهم مع التوقعات يحكم الرياضيون باستمرار على أدائهم مقارنة بما يتوقعون القيام به، حيث أن التوقعات شديدة التركيز على النتائج، كما يمكن أن تجعل اللاعب يشعر بالإحباط عندما لا ترقى إلى مستوى توقعاته  أو تحد من أدائك عند اللعب “بشكل أفضل من المتوقع”.

 

كما يعتقد العديد من الرياضيين والمدربين أن التوقعات العالية تأتي بثقة عالية، لكن الأمر عكس ذلك تمامًا، حيث عندما لا يفي الرياضيون بتوقعاتهم، فإن ذلك يقوض ثقتهم؛ أي بمعنى أن الثقة هي الإيمان بقدرة الفرد الرياضي على تنفيذ مهمة أو الفوز بحدث، كما يعتبر الإيمان القوي بالنفس دون توقع (حكم على الذات) مثاليًا، فإن الثقة تسبق التنفيذ وتبطل الحكم بعد التنفيذ، كما تستخدم تستخدم التوقعات للحكم على ما تفعله بناءً على ما تتوقع القيام به.

 

  • الخوف من الفشل والقبول الاجتماعي: حيث يتميز الخوف من الفشل بتوقعات عالية، ورغبة قوية في النجاح (وليس الفشل)، والقلق أو التوتر، والقلق الشديد بشأن النتائج أو النتائج، وقضايا الموافقة الاجتماعية أو القلق كثيرًا بشأن ما يعتقده الآخرون، والأداء بجدية، حيث غالبًا ما يرتبط الخوف من الفشل بالموافقة الاجتماعية لأن هؤلاء الرياضيين قلقون كثيرًا بشأن خذلان الآخرين من خلال عدم الأداء وفقًا لتوقعات الآخرين، كما تؤثر الموافقة الاجتماعية على مقدار الضغط والتوقعات التي يضعها الرياضيون على أنفسهم لتحقيق النجاح في الرياضة.

المصدر
علم الاجتماع الرياضي، إحسان الحسن، 2005 علم الاجتماع الرياضي، مصطفى السايح، 2007 علم الاجتماع الرياضي، خير الدين عويس وعصام الهلالي، 1998 الاجتماع الرياضي، جاسب حمادي، 1997

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى