الرياضةعلم الاجتماع الرياضي

ما هي وسائل ومراحل التفاعل في علم الاجتماع الرياضي؟

اقرأ في هذا المقال
  • وسائل التفاعل الاجتماعي في علم الاجتماع الرياضي

وسائل التفاعل الاجتماعي في علم الاجتماع الرياضي:

تتم عملية التفاعل الاجتماعي في علم الاجتماع الرياضي عبر وسائط وطرق مختلفة ومتنوعة، حيث يمكن في تصنيفها في اتجاهين رئيسين وهما:

  1. وسائل التفاعل الاجتماعي اللفظية: حيث تعتبر اللغة من الوسائل الهامة والضرورية لعملية التفاعل الاجتماعي الرياضي، التي تحدث بين اللاعبيين ببعضهم البعض وبين اللاعببين والمدربين وأعضاء الإداريين، حيث تشمل اللغة الكلام المحكي من قبل اللاعبيين أو الكلام المسموع بأشكاله المختلفة، حيث يتأثر الفرد الرياضي (لاعب أو مدرب)، بالصوت، النبرة، السرعة، الوقت، الإصغاء، الألفاظ، المعاني والأفكار.


    كما أن وسائل التفاعل الاجتماعية اللفظية هي عبارة عن نظام اجتماعي رياضي مرغوب فيه داخل الملاعب والساحات والرياضية؛ وذلك لأنها تتصف بالسهولة والليونة وأنها غير معقدة، وأنه من السهل على أطراف الرياضية المشاركة في عملية التفاعل الاجتماعي فهما وتطبيق ما جاء منها.

  2. وسائل التفاعل الاجتماعي الغير لفظية: حيث يُعدّ الاتصال الرياضي والاجتماعي بين الأفراد الرياضيين العملية التي يقوم الإنسان الرياضي من خلالها نقل آرائه ومشاعره ورغباته إلى الأفراد الرياضيين الآخرين، عن طريق الكلمات المكتوبة والكلمات المنطوقة، كما يوجد وسائل اتصال رياضي أخرى بين الأفراد الرياضيين داخل الملاعب الرياضية مثل الأصوات غير الكلامية، تعابير الوجه والملابس والألوان والابتسامة أو الاحتضان، كما تعتبر لغة الاشارات بالنسبة إلى اللاعبين البكم واللاعبين الصم من وسائل التفاعل الاجتماعي غير اللفظية في علم الاجتماع الرياضي.

مراحل التفاعل الاجتماعي في علم الاجتماع الرياضي:

إن عمليات التفاعل الاجتماعي التي تحدث بين طرفين لهما علاقة بالرياضة وأنشطتها؛ أي بين اللاعبين والمدربين أو بين اللاعبين ببعضهم البعض أو بين اللاعبين وأعضاء الفريق الإداري، وفي إطار نمط رياضي محدد ومعين من أنماط التفاعل الاجتماعي عبر وسيط معين، حيث تؤدي إلى علاقة اجتماعية معينة أو إلى اتجاه اجتماعي معين ومحدد، كما تم تقسيم التفاعل الاجتماعي في علم الاجتماع الرياضي إلى عدة مراحل وهما:

  1. مرحلة التعارف: خلال هذه المرحلة يتبادل الطرفان ذات العلاقة بالرياضة عبارات المجاملة والعفوية الغير مخطط لها، حيث يقوم كل فرد رياضي (لاعب أو مدرب أو عضو إداري)، بمحاولة جذب الطرف الرياضي إلى صالحه.

  2. مرحلة التفاوض والمساومة: حيث يسعى كل فرد رياضي خلال هذه المرحلة من خلال وسائل التفاعل الرياضية المتاحة والمفضلة لديه، إلى تحديد نوع العلاقة التي يفكر في التوصل إليها.

  3. مرحلة التوافق والالتزام: حيث أنه خلال هذه المرحلة يقتنع كل فرد رياضي بالأخر من حيث المزايا والقيم التي يقدمها كل طرف رياضي.

المصدر
علم الإجتماع الرياضي، احسان الحسن، 2005الإجتماع الرياضي،خير الدين عويس وعصام الهلالي 1997علم الإجتماع الرياضي، جاسب حمادي، 1998علم الإجتماع الرياضي، مصطفى السايح، 2007

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى