الرياضةكرة القدم

نادي فاسكو دا غاما

اقرأ في هذا المقال
  • تاريخ نادي فاسكو دا غاما

تاريخ نادي فاسكو دا غاما:

فاسكو دا غاما هو نادي كرة قدم برازيلي، تأسس في 21 أغسطس من عام 1898م، على الرغم من أن قسم كرة القدم المُحترف بدأ في 5 نوفمبر من عام 1915. ويُعدّ نادي فاسكو دا غاما أنه واحد من أكثر الأندية شعبية في البرازيل، بحيث يملك النادي أكثر من 23 مليون مُشجّع. وعلى الرغم من أن النادي يُنافس في عدد من الرياضات المختلفة، إلا أنهُ معروف في الغالب بفريق كرة القدم. يُعرّف النادي بنظامه الأساسي على أنه “منظمة رياضية وترفيهية وتعليمية ومساعدة وخيرية غير ربحية ذات منفعة عامة”. وملعبهم الرئيسي هو ساو جانوريو، الذي يتسع لـ 21،880، وهو ثالث أكبر ملعب في محافظة ريو دي جانيرو.


ويلعب النادي في قمصان سوداء مع وشاح قطري أبيض يحتوي على صليب برتغالي وشورت أسود وجوارب سوداء. وفي أواخر القرن التاسع عشر كان التجديف أهم رياضة في ريو دي جانيرو، وفي هذا الوقت قرر أربعة شبان وهم: هنريك فيريرا مونتيرو، لويس أنطونيو رودريغز، خوسيه ألكسندر دافيلار رودريغز، مانويل تيكسيرا دي سوزا جونيور الذين لم يرغبوا في السفر إلى نيتيروي، قرروا التجول للعثور على نادي يلبي رغباتهم. وتم تضمين كرة القدم فقط مع الاندماج مع نادي لوسيتانيا كلوب، وهو نادي المهاجرين البرتغاليين الآخرين.


وفي أول بطولة لهُ في الدوري الأول في عام 1923م أصبح نادي فاسكو دا غاما بطلاً مع فريق يتكون من لاعبين من البيض والسود، أي من مختلف الطبقات الاجتماعية. وكانت كرة القدم في البرازيل في ذلك الوقت رياضة للنخب ولم تكن فرقة فاسكو دا غاما المتنوعة عرقياً ترضيهم. وفي عام 1924م تم الضغط على نادي فاسكو دا غاما من قِبل رابطة العاصمة لحظر بعض اللاعبين الذين لم يعتبروا مناسبين للعب في الدوري الأرستقراطي، لا سيما لأنهم كانوا ذات بشرة سوداء أو لأنهم فقراء، وبعد رفض النادي في الامتثال لهذا الحظر، وحُظر نادي فاسكو دا غاما من المشاركة في الدوري فيما لم يمتثل للمطالب العنصرية.


وعلى الرغم من أن نادي فاسكو دا غاما لم يكن أول من أدخل لاعبين سود، إلا أنه كان أول من فاز بالدوري معهم؛ ممّا أدى إلى احتجاج على حظر اللعب في الدوري، وهي خطوة تعني منع السود من اللعب. وفي عام 1925م تم إعادة انضمام النادي إلى دوري النخبة مع لاعبيه السود. وبحلول عام 1933م عندما أصبحت كرة القدم مُحترفة في البرازيل، وكان لدى معظم الأندية الكبيرة لاعبون سود فيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى