الزراعةطرق الزراعة

الأمراض الفطرية والأمراض الفسيولوجية التي تصيب اللوبيا

اقرأ في هذا المقال
  • احتراق الأوراق والقرون
  • الفجوات البينية المركزية
  • أمراض أعفان الجذور والذبول

تصاب اللوبيا بالعديد من الأمراض التي تؤثر على المحصول وعلى نموه وإنتاجه، تؤثر أيضاً على طريقة زراعة اللوبيا.

احتراق الأوراق والقرون:

يسبب التغير الفسيولوجي عدة تأثيرات سلبية نتيجة تعرض الأوراق والقرون لحرارة الشمس الشديدة ويظهر ذلك بوضوح على اللوبيا والفاصوليا خاصة فى العروة الصيفية، الأعراض التي تظهر على الأوراق تكوّن مساحات ميتة بنية اللون غير منتظمة الشكل وقد تشمل سطح الورقة كله، وعند اشتداد الإصابة ينفصل النسيج المصاب عن السليم بنسيج لونه بنفسجى محمّر على القرون الخضراء، تتكون بقع بنية فاتحة وغير منتظمة الشكل تكون غائرة نوعاً وخاصة فوق البذور وقد يكون لون هذه البقع أحمر في بعض الأصناف سواء في اللوبيا أو الفاصوليا.


تتم مقاومة الأمراض والحشرات التي تسبب سقوط الأوراق أو تآكلها وبالتالي تكشف القرون وتعرضها لأشعة الشمس عن طريق عدم تعطيش النباتات وفي الوقت نفسه عدم زيادة ماء الري.

الفجوات البينية المركزية:

تظهر الفجوات البنية اللون في مركز البذور بالفلقات مسببة نقص عنصر المنجنيز، وتتم عملية المقاومـة بإضافة كبريتات المنجنيز عن طريق التربة أو عن طريق الرش على النباتات في مرحلة مبكرة.

أمراض أعفان الجذور والذبول:

تعتبر اللوبيا أقل إصابة بأعفان الجذور عن الفاصوليا والبسلة نظراً لعدم حساسيتها الزائدة إلى مياه الري الزائدة التي تزيد من أعفان الجذور في اللوبيا، كما أن زيادة نسبة الملوحة تؤدي إلى زيادة المرض، لكن في البسلة واللوبيا تكون أكثر نسبياً.


تختلف الأعراض باختلاف مسبب المرض، فمثلاً تظهر الأعراض على صورة بقع بيضاوية دائرة بنية إلى حمراء على السويقة الجنينية السفلى للبادرات، ففي حالة مرض تقرّح الساق الريزوكتونىي وهي حالة الإصابة الشديدة فإنها تؤدي إلى تحليق الساق، وغالباً ما تموت البادرات المصابة وقد يمتد العفن حتى نخاع البادرة مسبباً لوناً بنياً ضارباً إلى الحمرة في الأنسجة المصابة.


في حالة عفن البثيوم تتعفّن البذور إذا أصيبت في بداية مراحل إنباتها وتؤدي إلى إصابة البادرات عند سطح التربة إلى سقوطها، وإذا أصيبت النباتات الكبيرة يظهر عليها بقع مائية تمتد قليلاً على الساق على صورة خطوط طولية على أنسجة القشرة.


تظهر الإصابة بعد الإنبات بفترة وجيزة على صورة عفن جاف في الجزء العلوي من الجذر الوتدي أو الجزء في حالة عفن الجذور الجاف السفلى من السويقة الجنينية السفلى، ويأخذ النسيج المصاب لوناً أحمر في البداية ثم يتحول تدريجياً إلى اللون البني القاتم، ويتحلل النسيج المصاب ويظهر به شقوق طولية؛ ممّا قد يعرضه للإصابة بكائنات أخرى تؤدي إلى تلف المجموع الجذري وبالتالي اصفرار وجفاف أوراق النبات تدريجياً ثم موته.

المصدر
الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء الإدارة العامة للإرشاد الزراعيوزارة الزراعة وإستصلاح الأراضي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى