الزراعةطرق الزراعة

الظروف الجوية المناسبة لزراعة البصل وكمية التقاوي

اقرأ في هذا المقال
  • الظروف الجوية التي يحتاجها البصل
  • تصنيف أصناف البصل من حيث الفرتة الضوئية اللازم لتكوين البصال
  • الإكثار في البصل
  • كمية البذور والتقاوي

تجود زراعة البصل في معظم أنواع الأراضي جيدة الصرف والخصبة؛ ممّا يكفل تنفيذ العمليات الزراعية جميعها وخاصة في موسم الشتاء، كما لا تتم زراعة الأراضي التي كانت مزروعة في البصل في الموسم الماضي وحتى خلال أربعة سنوات الماضية.


كما يجوز زراعة البصل في التربة الملوثة بالآفات التي يحتمل أن تهاجم المحصول الجديد وخاصة الديدان الثعبانية النايماتودا، ولا يستحسن زراعة البصل في الأراضي التي كانت مزروعة بالبطاطا في الموسم السابقة، علاوة على أن هذا المحصول يمكن زراعته في الأراضي المتوسطة المالحة.

الظروف الجوية التي يحتاجها البصل:

بالنسبة لدرجة الحرارة يعتبر البصل من خضروات الموسم البارد ودرجة الحرارة المثلى له هي من (12-27) درجة مئوية ويستغرق النبات للبذور عند هذه الدرجة من (3-4) أيام، كما وتعتبر درجة الحرارة المثلى لنمو النبات ما بين (18-24) درجة مئوية، ويعرف عن نبات البصل أنه يتحمل الصقيع، وللحصول على أعلى إنتاج يحتاج إلى درجات حرارة منخفضة في المراحل الأولى للنمو قبل بدء تكوين البصال ودرجة حرارة مرتفعة نسبياً قرب نضج البصال.


يتأثر النبات بارتفاع درجة الحرارة حيث يبدأ النمو بالانخفاض عندما تصبح درجة الحرارة أعلى من (29) درجة مئوية وتؤدي ارتفاع درجات الحرارة إلى (40) درجة مئوية إلى تثبيط تكوين البصال وتؤدي درجة الحرارة المنخفضة إلى تأخير تكوين البصال.

تصنيف أصناف البصل من حيث الفترة الضوئية اللازمة لتكوين البصال:

  • أصناف بصل النهار القصير وتكون الفترة الضوئية اللازمة لتكوين البصال أكثر من (12) ساعة.

  • أصناف متوسطة وتحتاج إلى أكثر من (5) ساعات ضوئية لتكوين البصال.

  • أصناف نهار طويل وتحتاج إلى أكثر من (16) ساعة ضوئية لتكوين البصال.

  • أصناف نهار طويل جداً وتحتاج إلى أكثر من (16) ساعة ضوئية لتكوين البصال.

الإكثار في البصل:

يعتبر البصل محصول ذو حولين، حيث تزرع البذور في السنة الأولى للمحصول على القنار أو بصل الأمهات ثم يزرع القنار في السنة التالية من أجل الحصول على بصل الأمهات أو تزرع الأمهات من أجل الحصول على البذور، فإنه يمكن الحصول على بصل الأمهات بزراعة البذور أو القنار، أما الطريقة الثانية لها مزايا، مثل التبكير في الإنتاج وملاءمتها للزراعة البعلية والحصول على أبصال بحجم أكبر.

كمية البذور والتقاوي:

تختلف كمية البذور لزراعة دونم واحد حسب حيوية البذور وتجهيز التربة وقدرتها الإنتاجية، بشكل عام تبلغ حاجة الدونم من لبذور (5) كيلو، أما حاجة الدونم من القنار فيعتمد على حجم القنار أو على نوع الزراعة إذا كان ري أو بعل، ففي الزراعة البعلية يحتاج الدونم (40-30) كغم قنار.

المصدر
وزارة الزراعة وإستصلاح الأراضيالإدارة العامة للإرشاد الزراعيالجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى