الزراعةزراعة الخضروات

طريقة زراعة الترمس

اقرأ في هذا المقال
  • الترمس
  • المتطلبات الغذائية والمائية لنباتات الترمس
  • هل الترمس سام
  • أصناف الترمس
  • طريقة إكثار الترمس
  • كيف ينمو الترمس من البذور
  • الآفات والأمراض التي تصيب الترمس
  • فوائد الترمس

الترمس:

يصل ارتفاع نبات الترمس من 30 سم إلى 1.5 متر؛ حسب الأنواع والتنوع، لدى نباتات الترمس أشواك منتصبة صلبة، تحمل الترمس مثل الزهور التي تنمو في أجناس. وأزهار الترمس هي مجموعة متنوعة من الألوان بما في ذلك البنفسجي، الأزرق، الوردي، الأبيض والأصفر. حيث تزدهر الأصناف المُعمرة من الترمس في الصيف، بينما تُزهر الأصناف السنوية بعد حوالي شهرين من زرعها.

الترمس هو جنس هائل من النباتات المزهرة، ويضم مئات الأنواع. تم اشتقاق الترمس الهجين الملون الأكثر شيوعًا للحدائق في الغالب من (Lupinus polyphyllus)، ويعتبر موطنه أمريكا الشمالية، تم تهجينه مع أنواع أخرى مختلفة مثل (L.arboreus)، ثم تم تطويره إلى أصناف متعددة الألوان. واليوم، فإن بعض ما يسمى بالترمس “البري” ليسوا من السكان الأصليين، بل هم من أصناف الحدائق التي هاجرت، وعادت إلى الأنواع الأم الغريبة، وتم تجنيسها كغزاة.

من الأفضل زرع هذه الزهرة سريعة النمو في الربيع، عند البدء بنبات جديد. يمكن زرع البذور في أواخر الربيع أو في الخريف، ومن المحتمل ألا تزهر النباتات المزروعة من البذور حتى عامها الثاني.


المتطلبات الغذائية والمائية لنباتات الترمس:

يفضل الترمس أن ينمو في تربة غنية وحمضية قليلاً في موقع مليء بالشمس. في مكان مناسب، لا تتطلب سوى القليل من العناية، بخلاف إزالة الزهور المستهلكة لتشجيع التفتح الإضافي. لكن هذه النباتات لا تحب الطقس الحار والرطب، ويمكن أن تضعف خلال أشهر منتصف الصيف. كما أنها نباتات معمرة قصيرة العمر؛ لذلك لا تتوقع أن تعيش أكثر من بضع سنوات. إن نباتات الترمس هي أعضاء في عائلة البازلاء فاباسي، ومثل البازلاء فإنها قادرة على تثبيت النيتروجين في التربة.

الضوء: يفضل الترمس الشمس الكاملة؛ حيث يمكن أن ينمو الترمس في جزء من الظل، لكن الإزهار سيقل. إذا تم زرع الترمس في الظل العميق لن تزهر؛ حيث يكون العلاج هو تقليم الشجيرات والأشجار المجاورة.

التربة: تحتاج الترمس إلى تربة محايدة إلى حمضية قليلاً، على الرغم من أنها يمكن أن تنمو في ظروف التربة شديدة الحموضة. لا يحتاج الترمس إلى تربة طميية غنية، ولكن من المهم زراعة النباتات في تربة جيدة التصريف لتجنب تعفن الجذور، كما تعزز ظروف التربة الرملية والتربة الصخرية الرديئة نمو الجذور العميقة للترمس.

الماء: على الرغم من أن الترمس تتطلب تصريفًا جيدًا، إلا أنها تحب أيضًا الري المنتظم؛ لذا يوفر لها ما يعادل بوصة واحدة من المطر كل أسبوع إذا كانت الظروف جافة. واستخدام نشارة للترمس خفيفة في المناخات الحارة؛للحفاظ على التربة باردة ورطبة.

درجة الحرارة والرطوبة: قد يفشل الترمس في الإزهار إذا كان هناك الكثير من أشعة الشمس أو درجات الحرارة المرتفعة، خاصة في أوائل الصيف؛ حيث تفضل الترمس أشعة الشمس الباردة على شمس الصيف الحارقة.

السماد: لا يتطلب الترمس سمادًا، وفي الواقع فإن الكثير من الأسمدة يمكن أن يشجع نمو أوراق الشجر الزائد على حساب الإزهار. ومع ذلك، يمكن أن يكون السماد المحمض مفيدًا في خفض درجة حموضة التربة القلوية.

هل الترمس سام؟

العديد من النباتات من جنس الترمس وليس كلها، سامة للإنسان والحيوان. حيث أن البذور والقرون هي أكثر الأجزاء سمية، ويجب تناول البذور بكميات كبيرة لإحداث الأعراض. ومع ذلك، فإن الماشية مثل الأغنام، الماعز والماشية معرضة بشدة للتسمم بالترمس من الرعي على النباتات الناضجة، وخاصة حبات البذور. تشمل الأعراض الشائعة للتسمم عند البشر والحيوانات الأليفة النعاس، بطء النبض والتشنجات.

أصناف الترمس:

على الرغم من أن مزيج بذور الترمس الهجين قوس قزح هو الترمس الأكثر شيوعًا المتاح تجاريًا، إلا أن السلالة الزرقاء الأصلية هي الأصعب. بمرور الوقت، سيستمر الترمس الأزرق في مزيج قوس قزح ويصبح معمرًا، بينما تختفي الألوان الأقل قابلية للتكيف.

ألوان راسل المختلطة: تم تربيتها في عام 1937 وتم تجنسها في العديد من المناطق، هذا المزيج الهجين بألوان قوس قزح ولونين هو الأساس لجميع الأصناف الجديدة.


Lupinus polyphyllus: أنواع الترمس الأصلية التي تباع في خلطات الزهور البرية تتكون من جميع الزهور الزرقاء.


Minarette:
هذا التنوع مقاس 18 بوصة يبدو مذهلاً في الانجرافات على طول حافة الحدود أو في حاويات مزهرة.

طريقة إكثار الترمس:

نظرًا لأن الترمس ينمو بسهولة من البذور، فهذه هي الطريقة الطبيعية لزراعتها. كما يمكن أيضًا نشر الترمس عن طريق أخذ قصاصات قاعدية بعناية من النباتات القائمة في أوائل الربيع؛ يتم استخدم سكينًا حادًا لقطع جزء من التاج والجذور من النبات الأم وزرعه في مكان جديد. ومن المهم القيام بذلك في الربيع، قبل أن يبدأ النبات في النمو بشكل نشط. كما إنها فكرة جيدة لفعل ذلك كل سنتين أو ثلاث سنوات؛ لأن الترمس نباتات قصيرة العمر.

كيف ينمو الترمس من البذور؟

يعد بدء الترمس من البذور طريقة اقتصادية للحصول على حديقة زهور مبهجة في الموسم التالي؛ حيث أنهم من بين النباتات المعمرة الأسهل للنمو من البذور.

تُعد طبقة البذرة قاسية، وتتمتع البذور بمعدل إنبات أفضل إذا شققت طبقة البذرة أو نقعها في الماء طوال الليل. يُترك نبات الترمس على عمق حوالي 1/4 بوصة في الهواء الطلق في منطقة دائمة تستقبل أشعة الشمس الكاملة؛ حيث أنهم لا يزرعون بسهولة بسبب جذورهم الطويلة. يُتوقع الإنبات خلال 14 إلى 30 يومًا، وقد لا تتفتح النباتات التي بدأت من البذور حتى عامها الثاني.


الآفات والأمراض التي تصيب الترمس:

يخضع الترمس لعدد كبير من الآفات والأمراض؛ حيث تنتشر حشرات المن في أوائل الربيع، وكذلك الرخويات والقواقع. ويجب مكافحة حشرات المن بالزيوت البستانية أو مبيدات الآفات؛ حيث يمكن أن تكون الناقل للأمراض الأكثر خطورة، مثل فيروس موزاييك الخيار الذي لا علاج له، وستحتاج النباتات المصابة إلى إزالتها وتدميرها.

هذه النباتات أيضًا عرضة للفطر البني؛ حيث يجب إزالة النباتات المصابة وتدميرها، مع الحرص على عدم استخدام المنطقة لزراعة المزيد من الترمس لعدة سنوات لإتاحة الوقت لموت الجراثيم الأرضية. كما يمكن أن يستعمر البياض الدقيقي النباتات في موسم الأمطار، لدرجة أنه من الأفضل قطع أوراق الشجر التالفة وانتظار إعادة النمو.

فوائد الترمس:

لديها خصائص كبيرة لخفض الكوليسترول: تعتبر بذور الترمس الخام مصدرًا غير عادي للألياف الغذائية؛ حيث توفر 18.9 جرامًا من الألياف لكل 100 جرام. لا يقتصر دور الألياف على الهضم فحسب، بل يمنع أيضًا امتصاص الدهون من الطعام على مستوى الأمعاء؛ مما يساهم بشكل غير مباشر في خفض مستويات الكوليسترول في الدم.

تحسين حركة الأمعاء وتخفيف الإمساك: مع هذا المحتوى العالي من الألياف بشكل لا يصدق، تساعد حبوب الترمس على تطبيع عملية الهضم ومنع الأعراض مثل تقلصات البطن المؤلمة، الغثيان، القيء، الانتفاخ، الارتجاع المعدي المريئي والإمساك.

تأثير مفيد لصحة الأوعية الدموية: تحتوي بذور الترمس على حمض أميني أساسي يسمى أرجينين؛ حيث أن الأرجينين له تأثيرات مفيدة للغاية على الجدران الداخلية للأوعية الدموية، ممّا يساهم في ما يسمى وظيفة البطانة. يعد الخلل البطاني سببًا رئيسيًا لأمراض القلب والأوعية الدموية، ممّا يؤدي إلى تصلب الشرايين، ارتفاع ضغط الدم، مستويات الكوليسترول، احتشاء عضلة القلب والسكتة الدماغية.

تعزيز المناعة: تعتبر حبوب الترمس مصدرًا كبيرًا للزنك، وهو معدن قوي يعزز المناعة، يقلل من الخطورة ويحفز التعافي بعد العدوى المختلفة. يحفز الزنك الجسم بشكل أساسي على شفاء نفسه، وتتمثل الأعراض الشائعة لنقص الزنك في ظهور بقع بيضاء على الأظافر.

تعزيز صحة العظام: بذور الترمس غنية بالمغنيسيوم، وهو معدن يعمل على تحسين امتصاص الكالسيوم في العظام والأسنان، وبالتالي يساهم في الحفاظ على كثافة المعادن في العظام والوقاية من هشاشة العظام وكسور العظام.

مفيد للعضلات والأعصاب: كونه مصدرًا جيدًا للمغنيسيوم، يساعد الترمس في الحفاظ على عضلات صحية بما في ذلك عضلة القلب. ويتم ذلك عن طريق تنظيم نشاط الخلايا العصبية التي تتحكم في الحركة ونبض القلب والعمليات العقلية وما إلى ذلك في العضلات.

محتوى بروتين عالي: تشير التقديرات إلى أن حبوب الترمس تحتوي على ما يقارب من 40٪ من البروتين، ممّا يجعلها بديلاً مثاليًا للحوم لأي شخص يقود أسلوب حياة نباتي. البقوليات الأخرى مثل الفول، البازلاء والحمص هي أيضًا مصادر مهمة للبروتين ومثالية للأنظمة الغذائية النباتية.

يدعم تكوين الكربوهيدرات: الترمس غني بفيتامينات B ولا سيما فيتامينات B1 وB9 ، ويساعد الترمس في دعم تخليق الكربوهيدرات، وهي عملية تنتج الطاقة للحفاظ على وظائف الجسم الأساسية مثل التنفس. كما أن فيتامين ب9 المعروف أيضًا باسم حمض الفوليك أو الفولات، ضروري أثناء الحمل لمنع عيوب الأنبوب العصبي في الدماغ والعمود الفقري والحبل الشوكي عند الأطفال.

خالي من الغلوتين: تفتقر حبوب الترمس إلى الغلوتين، وهو بروتين يعاني من مرض الاضطرابات الهضمية ولا يستطيع الأفراد الذين يعانون من حساسية الغلوتين هضمه؛ بسبب الأمعاء الدقيقة التي تسبب نوعًا من رد الفعل المناعي تجاهها، وهذا يجعلها خيارًا جيدًا لمن يعانون من الاضطرابات الهضمية، ممّا يساهم في إضافة مجموعة متنوعة إلى وجباتهم الغذائية.


المصدر
المركز الجغرافي الملكي الأردنيوزارة الزراعة وإستصلاح الأراضي/ الأردنمحطة البحوث الزراعية/ الأردنمعهد بحوث البساتين/ الأردن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى