الزراعةزراعة الخضروات

طريقة زراعة الزعفران

اقرأ في هذا المقال
  • الزعفران
  • أين يمكن زراعة الزعفران
  • كيفية التكاثر في زراعة الزعفران
  • نوع التربة والمناخ المناسب لزراعة الزعفران
  • تحضير الأرض لزراعة الزعفران
  • الآفات والأمراض التي تصيب الزعفران
  • دورة حياة الزعفران
  • حصاد الزعفران
  • كمية المحصول الناتج من زراعة الزعفران
  • فوائد الزعفران

الزعفران:

 

 (Crocus sativus) هو الاسم العلمي للزعفران، والذي يتم نشره عن طريق بصيلات تسمى القروم، وكل قرم يشكل بصيلات جديدة وهكذا يتكاثر النبات. تخرج أزهار الزعفران في الخريف وتُقطف من أجل الوصمات الحمراء التي نعرفها جميعًا بخيوط الزعفران، والتي تُشتق منها التوابل. كل زهرة تنتج ثلاثة وصمات ويتم قطفها بعناية باليد. يجب قطف الأزهار قبل وقت الظهيرة لأنها تذبل بسهولة، إن هذه العملية مملة ودقيقة، وهذا ما يفسر لماذا أصبحت توابل الزعفران ثمينة جدًا لدرجة أنها سميت بالذهب الأحمر.
نبات الزعفران هو نبات معمر ومزهر في الخريف مع نتوءات كروية الشكل، ويبلغ متوسط ارتفاعه 20 سم. وينتمي هذا المحصول النباتي المنتفخ المعمر إلى أوروبا والمنطقة المجاورة، وخاصة اليونان. يزرع هذا المحصول في الغالب في دول البحر الأبيض المتوسط بما في ذلك إسبانيا، النمسا، إنجلترا، إيران، فرنسا، اليونان وتركيا. وحاليًا تنتشر زراعة الزعفران في جميع أنحاء العالم، ويحقق عدد من المزارعين دخلاً جيدًا من خلال زراعته تجاريًا.

 

أين يمكن زراعة الزعفران؟

 

  يمكن زراعة الزعفران في الداخل، الأواني، البيوت البلاستيكية، الحاويات، الساحات الخلفية وأيضًا باستخدام الزراعة المائية.

 

كيفية التكاثر في زراعة الزعفران:

 

بالنسبة للإنتاج التجاري للزعفران، يتم التكاثر بشكل أساسي من خلال السيقان المضغوطة الموجودة تحت الأرض والمعروفة باسم القرم.

 

نوع التربة والمناخ المناسب لزراعة الزعفران:

 

يعتبر نوع التربة المستخدمة للزراعة أكثر أهمية من المناخ والظروف الجوية في زراعة الزعفران؛ حيث يزدهر محصول الزعفران عند توافر ظروف مناخية مشمسة، ويمكن أن يزدهر بشكل أفضل في ظل الظروف المناخية شبه الاستوائية، وبشكل مثالي يتطلب الزعفران ضوء الشمس لمدة 12 ساعة تقريبًا للإنتاج المرغوب. قد يؤثر اقتران درجة الحرارة المنخفضة مع الرطوبة العالية في موسم الإزهار على ازدهار هذا المحصول، ويمكن أن تعزز أمطار الربيع إنتاج القروم الجديدة.

 

أما عندما يتعلق الأمر بأفضل تربة مناسبة للزعفران، يمكن أن ينمو جيدًا على مجموعة واسعة من التربة تتراوح من التربة الحمضية إلى التربة المحايدة، الحصوية، الطينية والتربة الرملية. ومع ذلك، تزدهر بشكل أفضل في التربة الرخوة والقابلة للتفتت ومنخفضة الكثافة والتي هي أيضًا غنية بجميع المواد العضوية الأساسية، كما يتطلب تربة جيدة لصرف المياه. ونظرًا لأن الأسرة المرتفعة هي الخيار الأفضل والأكثر تفضيلًا لإنتاج الزعفران، يعتبر الرقم الهيدروجيني الذي يتراوح من 6.0 إلى 8.0 أفضل ملاءمة لنمو نبات الزعفران الممتاز، مع الحرص على تجنب زراعة الزعفران في التربة الطينية الثقيلة؛ حيث أنها ليست مناسبة لإنتاج أعلى.

 

تحضير الأرض لزراعة الزعفران:

 

الموقع: يجب أن يكون الموقع المختار لإنتاج الزعفران جافًا، مُعرض للتهوية، جيريًا، مسطحًا وخاليًا من أي نوع من المواد الإضافية. كما يجب أن تكون مليئة بجميع محتويات المواد العضوية الأساسية، يتم حرث الأرض من اثنين إلى ثلاثة مرات من الحراثة العميقة لجعل التربة في شكل ناعم ومُفتت، مطلوب أيضًا تخفيف التربة لتحسين النمو قبل زراعة القروم.

 

خصوبة التربة: يمكن زيادة خصوبة التربة بإضافة جرعة جيدة من روث المزارع، في حين أن السماد الآزوتي يجب أن ينتشر على السطح بعد غرس القروم في الحقل. ومع ذلك، يجب القيام بالأنشطة المتعددة لتحسين الأرض الزراعية، مثل إزالة الأعشاب الضارة والعزيق في فترات زمنية منتظمة؛ للحفاظ على التربة خالية من أي نوع من المواد الإضافية.

 

موسم الزراعة: للحصول على الإزهار في أكتوبر، يُعتبر أفضل موسم لزراعة القروم في الحقل هو من يونيو إلى سبتمبر. وبهذا، سيتم تجفيف الأوراق في مايو.

 

التباعد المناسب: لزراعة القرم، يجب أن يتم البذر مباشرة إلى الحقل بعمق زراعة مثالي من 12 سم إلى 15 سم، ويجب أن يتم إظهار القرم عن طريق الحفاظ على مسافة 10 سم إلى 13 سم بينهما، وليست هناك حاجة للري ومع ذلك، في الأشهر الحارة يجب سقي القروم بالماء للحفاظ على محتوى الرطوبة في التربة. وبعد 3 سنوات من البذر، يمكن أن يتكاثر كل عام بمعدل 5 قروم من قرم واحد.

 

الري في زراعة الزعفران: هناك حاجة أقل للمياه لزراعة هذا المحصول؛ حيث يتم ري 100 مم في مرحلة ما قبل الإزهار، أما بالنسبة للأمطار الموسمية التي تبلغ 550 مم، فيجب أن يتم الري بمقدار 50 مم في مرحلة ما بعد الإزهار. ومع ذلك، بالنسبة لإنتاج الزعفران في الأمطار الموسمية المنخفضة مثل 200 مم إلى 400، يجب إعطاء الري التكميلي على فترات 15 يومًا.

 

استخدام السماد الطبيعي والأسمدة: في زراعة الزعفران نحاول إضافة جرعة جيدة من السماد المتحلل جيدًا أو سماد المزارع، مثل 30 طنًا للهكتار في وقت تحضير الأرض لإنتاج الزعفران قبل زراعة الزعفران لزيادة خصوبة التربة وإنتاجيتها. ومع ذلك، لا يجب الحرص على التخلص من القروم بعد زرعها على الأرض؛ لأنها قادرة على النمو دون أي تطبيق للتسميد والأسمدة خلال فترات النمو الكاملة. كما أن استخدام 20 كجم من النيتروجين مع 80 كجم من الفوسفور و30 كجم من البوتاسيوم لكل هكتار بعد الإزهار مفيد في الحصول على إنتاج أعلى من الزعفران.

 

الحشائش: يجب أن تكون الأرض خالية من الحشائش والمواد الزائدة، كما يجب أن يتم تغطية الحقل بنشارة الخشب للتحكم في نمو الأعشاب الضارة على الأرض. ومع ذلك، فإن استخدام مبيدات الأعشاب المناسبة مفيد في مكافحة الحشائش بشكل فعال.

 

الآفات والأمراض التي تصيب الزعفران:

 

في إنتاج الزعفران، هناك 3 أمراض شائعة تسمى الفيوزاريوم، تعفن جذور البنفسج و(Rhizoctonia Crocorum)، وفيما يلي أعراض كل هذه الالتهابات الفطرية الثلاثة:

 

الفيوزاريوم: يهاجم الأوراق وجزء من القرم مما يجعل الشريط البرتقالي النبات يحد من النمو السليم.

 

تعفن الجذور البنفسجي: وهو مرض شديد العدوى وقد يؤدي إلى تعفن رطب، وهذا عادة ما يتم ملاحظته بعد العام الثالث من الزراعة. يمكن السيطرة على ذلك عن طريق اقتلاع القرم وإعادة زراعته في حقل زعفران آخر، لكن، لا يتم استخدامه للزراعة في نفس الحقل لمدة 12 يومًا تقريبًا.

 

Rhizoctonia Crocorum: قد يسبب هذا المرض إلى التخميد وتقرح بني، وبالإضافة إلى ذلك فإن الفئران وفئران الخشب والأرانب هي أيضًا بعض الحيوانات المفترسة الطبيعية للزعفران والتي قد تدمر المحصول تمامًا، حيث يجب توفير وسائل الحماية المناسبة للسيطرة على هذه الحيوانات المفترسة الطبيعية.

 

دورة حياة الزعفران:

 

المراحل الأربع لإنتاج الزعفران هي كما يلي:

 

مرحلة الزراعة: بشكل عام تكون من شهر يونيو حتى سبتمبر.

 

مرحلة التزهير: تكون في شهر أكتوبر إذا زُرعت ديدان كبيرة.

 

مرحلة النمو الخضري.

 

مرحلة جفاف الأوراق: عادةً ما تكون في شهر مايو.

 

حصاد الزعفران:

 

يبدأ الزعفران في التزهير في عمر العامين من الزرع على الأرض؛ حيث يجب أن يتم الحصاد في الصباح فقط لتلك الأزهار المفتوحة والمزهرة. بعد حصاد أزهار الزعفران، يتم اقتلاع الوصمات الحمراء من الزهور التي تم جمعها، لكن يجب الحرص على إزالة الوصمات الحمراء بالأظافر والأصابع. ولتقليل العمل الشاق في الحصاد، يتم تركه يجف في الهواء دون إعطاء حرارة عالية، وندع نباتات الزعفران تنمو بدون الزهرة المنتفخة للحصاد القادم.

 

وبعد الحصاد يجب تجفيف الشعيرات للحفظ؛ حيث يمكن تحقيق ذلك من خلال وضع الوصمات على المناخل في نظام جيد التهوية لمدة 15 دقيقة تقريبًا، في درجة حرارة تتراوح من 50 درجة مئوية إلى 60 درجة مئوية. بعد التجفيف، تصبح الخيوط أو الوصمات خفيفة الوزن وقابلة للكسر بسهولة، وبشكل عام لا يحتوي الزعفران المحصود حديثًا على أي نوع من النكهة والمذاق، لذا يُنصح بالحفاظ على خيوط الزعفران المجففة في حاوية محكمة الإغلاق في مكان مظلم وجاف، مع الحرص بأن يُحفظ بعيدًا عن الضوء لمدة ثلاثة إلى أربعة أسابيع على الأقل قبل تناوله، ويحتفظ الزعفران المعالج بمذاقه ونكهته لمدة تتراوح من 2 إلى 3 سنوات.

 

كمية المحصول الناتج من زراعة الزعفران:

 

يعتمد محصول زراعة الزعفران أو إنتاجه على العديد من العوامل الرئيسية مثل التنوع، نوع التربة ومرافقة ضوء الشمس إلى جانب بعض مهارات إدارة المزرعة الشائعة والممارسات خلال فترة الزراعة. لوحظ أن القروم الأم المزروعة بشكل أعمق تستخدم لإنتاج جودة عالية من خيوط الزعفران، حتى أن إنتاج براعم الزهور يكون أقل وقليلة النسل. 

 

أما عندما يتعلق الأمر بالعائد، بمتوسط لإنتاج 1 جرام من الزعفران المجفف هناك حاجة لحوالي 150 زهرة زعفران. ومع ذلك، في السنة الأولى من الزراعة، لوحظ أن من 60% إلى 65% فقط من القروم المزروعة كانت تحمل أو تنتج زهرة واحدة على كل منها، والتي تزداد إلى زهرتين في السنوات التالية من زراعة القرم على الأرض.

 

فوائد الزعفران:

 

للزعفران العديد من الفوائد منها تقوية المناعة، يحمي صحة القلب، يحسن قوة العظام، يحسن وظيفة العصب، عامل محتمل مضاد للسرطان، يقلل من اضطرابات المعدة، يشفي الالتهاب، قد يساعد في علاج الأرق، يعزز صحة الدماغ، قد يشفي الجروح الحارقة، يخفف من أعراض الدورة الشهرية لدى النساء وقد يحمي الكبد.

 

المصدر
المركز الجغرافي الملكي الأردنيمعهد بحوث البساتين/ الأردنوزارة الزراعة وإستصلاح الأراضي/ الأردنمحطة البحوث الزراعية/ الأردن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى