الجامعات والمعاهدالعلوم التربوية

أثر الحرب العالمية الثانية على جامعة فاندربيلت (Impact of World War II on Vanderbilt University)

اقرأ في هذا المقال
  • 1920" وأثر الحرب العالمية الثانية على جامعة فاندربيلت
  • الفترة ما بين عامي "1950s" و "1960s"
  • عام "1970s" حتى الوقت الحاضر

“1920” وأثر الحرب العالمية الثانية على جامعة فاندربيلت:

في عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين استضافت جامعة فاندربيلت مجموعتين متراكبتين جزئيًا من العلماء الذين كان لهم تأثير كبير على الفكر والرسائل الأمريكية: الهاربون والأغريون، في هذه الأثناء( فرانك سي راند) الذي عمل كرئيس ورئيس لاحقًا للحذاء الدولي تبرعت الشركة بمبلغ “150،000” دولار أمريكي للجامعة، وفي عام “1925” تم تسمية راند هول في وقت لاحق له.

في عام “1928” تم الانتهاء من بناء ثلاثة مبان أخرى: (قاعة جارلاند) التي سميت باسم المستشار لاندون جارلاند و(قاعة بوتريك) سميت باسم والاس بوتريك من مجلس التعليم العام و(قاعة كالهون) التي سميت باسم وليام هنري كالهون صائغ الفضة سيد الزملاء الأثريين ومالك العبيد.

في عام “1933” تبرعت بنات الاتحاد الكونفدرالي بخمسين ألف دولار (حوالي “925166” دولارًا) في عام “2015” لبناء القاعة التذكارية الكونفدرالية التي صممها المهندس المعماري هنري سي هيبس تم الانتهاء منها في عام “1935”.

في ثلاثينيات القرن العشرين ابتكر إرنست ويليام جودباستور وزملاؤه في كلية الطب طرقًا لزراعة الفيروسات والريكتسي في بيض الدجاج المخصب، حيث أتاح هذا العمل إنتاج لقاحات ضد جدري الماء والجدري والحمى الصفراء والتيفوس وحمى الجبل الصخري المرقطة وغيرها من الأمراض التي تسببها العوامل التي تنتشر فقط في الخلايا الحية.

حدد ألفريد بلوك أستاذ الجراحة ومساعده فيفيان توماس انخفاض حجم الدم وفقدان السوائل خارج طبقة الأوعية الدموية كعامل رئيسي في الصدمة المؤلمة ورائد في استخدام السوائل البديلة لعلاجه، حيث أنقذ هذا العلاج أرواحًا لا حصر لها في الحرب العالمية الثانية ، كما كانت فاندربيلت واحدة من “131” كلية وجامعة على المستوى الوطني التي شاركت في برنامج (V-12) تدريب كلية البحرية الذي قدم للطلاب مسارًا إلى لجنة بحرية.

انضم عالم الفيزياء الحيوية الألماني ماكس ديلبروك إلى قسم الفيزياء في عام “1940”، وفي العام التالي التقى بعالم الأحياء الدقيقة الإيطالي سلفادور لوريا الذي بدأ زيارة فاندربيلت في عام “1942” نشروا عن المقاومة البكتيرية لعدوى الفيروس بوساطة طفرة عشوائية.

أثبتت تجربة لوريا -دلبروك التي بلغت ذروتها والتي تسمى أيضًا اختبار التقلب أن نظرية داروين عن الانتقاء الطبيعي التي تعمل على الطفرات العشوائية تنطبق على البكتيريا وكذلك على الكائنات الحية الأكثر تعقيدًا، تم منح جائزة نوبل لعام “1969” في علم وظائف الأعضاء أو الطب لكلا العلماء جزئيًا لهذا العمل.

بعد فترة وجيزة من الحرب من عام “1945” إلى عام “1947” أجرى الباحثون في جامعة فاندربيلت تجربة ممولة من مؤسسة روكفلر حيث أعطوا “800” امرأة حامل حديد مشع بدون موافقتهم في دعوى قضائية تلقت النساء “9.1” مليون دولار من جامعة فاندربيلت و”900″ ألف دولار من مؤسسة روكفلرعام “1998”.

الفترة ما بين عامي “1950s” و “1960s”:

في عام “1953” قبلت مدرسة الدين أول طالب أمريكي من أصل أفريقي في الجامعة، وفي عام “1960” طردت مدرسة الدين طالبًا كان أحد قادة حركة الحقوق المدنية الناشئة جيمس لوسون، حيث نشر جيمس جيديس ستاهلمان أحد أمناء فاندربيلت الذي كان يمتلك لافتة ناشفيل قصصًا مضللة تشير إلى أن لوسون حرّض الآخرين على “انتهاك القانون” وأدى إلى طرده.

روبرت نيلسون استقال احتجاجًا، على الرغم من ذلك فرض المستشار هارفي برانكومب القرار وظل غير اعتذاري حتى أواخرعام “1980”، تم وضع المدرسة تحت المراقبة لمدة عام من قبل الرابطة الأمريكية للمدارس اللاهوتية، وتم تقليص سلطة أمناء الجامعة، حيث حصل على تبرع ستالمان بمبلغ “5” ملايين دولار في “1972-1973” وأطلق على الأستاذية تكريماً له، وفي عام “2005” أعيد توظيف لوسون كأستاذ جامعي متميز للعام الدراسي “2006-2007” وسمي خريجًا متميزًا لإنجازاته.

صوت مجلس فاندربيلت الاستئماني في مايو “1962” لصالح قبول الأمريكيين من أصل أفريقي في جميع المدارس، ودخل أول الطلاب الجامعيين السود المدرسة في خريف عام “1964” وجذبت الجامعة الاهتمام الوطني في عام “1966” عندما جندت بيري والاس أول أمريكي أفريقي يلعب كرة السلة في المؤتمر الجنوبي الشرقي (SEC).


في عام “1964” عقدت فاندربيلت ندوة تأثير الأولى والتي أصبحت منذ ذلك الحين تقليدًا جامعيًا في استضافة المتحدثين في ندوة سنوية متعددة الأيام؛ لمناقشة الأحداث الجارية والمواضيع ذات الطبيعة المثيرة للجدل، وشمل المشاركون مارتن لوثر كينغ جونيور وألين جينسبيرج ستوكلي كارمايكل ستروم ثورموند روبرت روبرت كينيدي ومارجريت تاتشر مادلين أولبرايت وفيسينتي فوكس وإيهود باراك والعديد من رؤساء الولايات المتحدة.

عام “1970s” حتى الوقت الحاضر:

في مارس “1978” استضافت فاندربيلت فريق التنس الجنوب أفريقي في ميموريال جمنازيوم لكأس ديفيس، تم تعطيل المباراة من قبل المتظاهرين المناهضين للفصل العنصري الذين هتفوا “لا تلعب مع الفصل العنصري” وأزيلت الشرطة مراسل تينيسيان.

في عام “1979” استحوذت فاندربيلت على كلية بيبودي ثم سميت “كلية جورج بيبودي للمعلمين” التي تقيم على “53” فدانًا متاخمة للجامعة تتتبع كلية بيبودي تاريخها إلى “1785” أكاديمية ديفيدسون.

في أوائل الثمانينيات كانت جامعة فاندربيلت مستثمرًا في مؤسسة التصحيحات الأمريكية قبل الاكتتاب العام الأولي للشركة وقد شارك في تأسيسها توماس دبليو بيسلي خريج كلية القانون في فاندربيلت الذي تم تكريمه بجائزة خريجي متميزة.

في عام “1989” بدأت الجامعة في تقديم المنح الدراسية لمؤسسة (Posse) لمجموعات من القادة الشباب الواعدين من خلفيات حضرية لزيادة حصتهم من الطلاب المتنوعين الأمريكيين.

في عام “2001” قررت الجامعة إعادة تشكيل تجربة البكالوريوس من خلال إنشاء نظام جامعي أكاديمي سكني، منذ ذلك الحين قامت فاندربيلت ببناء مباني جديدة وتجديد الهياكل القائمة لدعم نظام الكلية.

في عام “2002” قررت الجامعة إعادة تسمية القاعة الكونفدرالية التذكارية وهي قاعة إقامة في حرم بيبودي إلى القاعة التذكارية، نتج عن الاهتمام على الصعيد الوطني جزئياً بسبب دعوى قضائية من قبل الفصل تينيسي من بنات الاتحاد الكونفدرالية المتحدة.

رفضت محكمة مقاطعة ديفيدسون الدعوى في عام “2003” لكن محكمة الاستئناف في تينيسي حكمت في مايو “2005” أنه يجب على الجامعة دفع تعويضات على أساس القيمة الحالية لبنات يونايتد من مساهمة الكونفدرالية، وإذا كان النقش يحمل اسم “القاعة الكونفدرالية التذكارية “تم إزالته من المبنى أو تعديله.

وقد انتقد علماء القانون قرار محكمة الاستئناف في أواخر يوليو “2005” أعلنت الجامعة أنه على الرغم من أنها أعادت تسمية المبنى رسميًا، وستشير إليه جميع المنشورات والمكاتب الجامعية فقط باسم القاعة التذكارية إلاّ أن الجامعة لن تستأنف الأمر أكثر ولن تزيل النقش ودفع الأضرار.

في أغسطس “2016” وافقت الجامعة على إزالة كلمة “الكونفدرالية” من المبنى بعد أن تبرع “مانحون مجهولون” بـ “1.2” مليون دولار لسداد بنات الاتحاد الكونفدراليين.

في عام “2009” وضعت فاندربيلت سياسة عدم الإقراض، حيث تنص السياسة على أن أي طالب حصل على القبول وحزمة مساعدة قائمة على الحاجة سيحصل على جائزة لا تتضمن أي قروض للطلاب، بعد هذا في عام “2015” نفذت فاندربيلت فرصة فاندربيلت التي ألزمت الجامعة بقبول للمكفوفين تلبية “100٪” من الحاجة المالية للطلاب المقبولين بما في ذلك المنح فقط في الجوائز.

في عام “2011” كشف معهد أوكلاند عن استثمار جامعي في (EMVest) إدارة الأصول، وهي شركة أسهم خاصة “متهمة “بالاستيلاء على الأراضي” أو الاستيلاء على الأراضي الزراعية التي تستخدمها المجتمعات المحلية، من خلال الممارسات الاستغلالية لزراعة الصادرات التجارية على نطاق واسع في خمسة دول أفريقية صحراوية.

أدى هذا الكشف إلى احتجاجات طلابية في عام “2012”، وبحلول عام “2013” كان مديرو فاندربيلت قد انسحبوا من (EMVest)، وفي عام “2012” قامت شركة فاندربيلت ببناء قاعة إلليستون على شرف إليزابيث بودي إلليستون من مزرعة بيرلينجتون.

في عام “2015” افتتحت فاندربيلت مركز ابتكار جديد عجيب كجزء من خطتها الاستراتيجية الأكاديمية، يهدف المبنى المكون من ثلاثة طوابق والذي تبلغ مساحته “13000” قدم مربع ليكون بمثابة مركز متعدد التخصصات للمعرفة لمجتمع فاندربيل، حيث يعمل كموقع هاكاثونز والشراكات مع مركز ناشفيل لريادة الأعمال والعديد من برامج المشاريع الاجتماعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى