أساليب التدريسالنظام التربوي

العلاقة بين التعليم والتغيير الاجتماعي في النظام التربوي

اقرأ في هذا المقال
  • العلاقة بين التعليم والتغيير الاجتماعي في النظام التربوي.
  • علاقة التعليم والتغيير الاجتماعي علاقة متبادلة.

العلاقة بين التعليم والتغيير الاجتماعي في النظام التربوي:

 

يعتبر التعليم أهم وكالة لتعلم القيم الاجتماعية، لذلك تلعب المؤسسات التعليمية دور الوكيل في التنشئة الاجتماعية للطلاب، وهناك ثلاثة جوانب وهي عوامل التغيير والموضوع لإحداث التغيير الاجتماعي والخلفية الثقافية للمتعلمين مع إعلان التعليم كأداة للتغيير الاجتماعي.

 

التعليم هو العملية التي يتم خلالها اكتساب المعرفة، وتطوير المهارات واستيعاب القيم والسمات من خلال الخبرات، التعليم هو مصدر مهم للتنمية الاقتصادية والتكنولوجية في المجتمع لخلق جو ديمقراطي حقيقي، ومن أجل التنمية الاقتصادية والاجتماعية يُتوقع من الأفراد أن يكونوا ماهرين ومطلعين وأكفاء ويجب أن يكون لديهم قيم إنسانية، تضمن العملية التعليمية المتطلبات المذكورة للتقدم الاقتصادي للمجتمع.

 

يُعرَّف التغيير الاجتماعي في المجتمع بأنه التغيير في العقول والعادات وأنظمة المعتقدات وأنماط الحياة وثقافة الناس، تحدث هذه التغيرات نتيجة للعولمة والتطورات السريعة في العلم والتكنولوجيا، والتغيرات في مكان العمل والتغييرات في أدوار الدولة، وهناك علاقة كبيرة بين التغيير الاجتماعي والتعليم، حيث يجعل التعليم الطلاب مواطنين نافعين، ومتعلمين معتمدين على أنفسهم، ومتعلمين مستقلين من خلال توفير فرص لتجربة المواطنة والاعتماد على الذات والاستقلالية، وهذه الخصائص داعمة للتغيير الاجتماعي.

 

تمّ تعليم الأشخاص الذين عملوا كمصلحين اجتماعيين في الهيكل الاجتماعي الذين أكدوا على تغيير الممارسات السلبية مثل القيود الطبقية وعدم المساواة بين الذكور والإناث، كما شددوا على الآخرين للقضاء على العادات والتقاليد الشريرة اجتماعيا، لقد عملوا من أجل المساواة بين الرجل والمرأة وتحسين إدارة الدولة، وإرساء ثقافة ديمقراطية في المؤسسات.

 

يعتبر التعليم محفزًا لنشر القيم الاجتماعية من أجل إعداد الأفراد للتغيير الاجتماعي الذي يمكن خلاله التقليل من الممارسات الاجتماعية غير الضرورية، ومن خلال زيادة اقتصاد التعليم يتم توزيع العدالة ويشارك الناس في صنع القرار، ويتم اعتماد التكنولوجيا العلمية في الصناعات، الزراعة وغيرها من المهن التي تؤدي إلى التحديث.

 

العلاقة بين التعليم والتغيير الاجتماعي متبادلة، وفي بعض الأحيان يؤثر التغيير الاجتماعي على التغييرات في العمليات التعليمية، وعلى سبيل المثال يؤثر التطور في تكنولوجيا المعلومات على النظام التعليمي حيث أن نظام التقييم اليومي يعتمد على مهارات تكنولوجيا المعلومات، تم تطوير العديد من البرامج المستخدمة على نطاق واسع في التعليم، وخير مثال على ذلك هو استخدام الوسائط المتعددة للعروض التقديمية في المؤسسات التعليمية، تم تطوير العديد من البرامج المستخدمة على نطاق واسع في التعليم، ومثال على ذلك هو استخدام الوسائط المتعددة من خلال العروض التقديمية في المؤسسات التعليمية، تم تطوير العديد من البرامج المستخدمة على نطاق واسع في التعليم، وخير مثال على ذلك هو استخدام الوسائط المتعددة للعروض التقديمية في المؤسسات التعليمية.

 

يلعب التعليم دورًا مهمًا في التغيير الاجتماعي لأنه يحمل القيم الأبدية لدى الأفراد في المجتمع، وتصبح هذه القيم قاعدة للتغيير الاجتماعي، وعلى سبيل المثال أحدث الإنترنت ثورة في العالم حيث يحصل الناس خلال فترة زمنية قصيرة جدًا على المعرفة المفيدة والمطلوبة حول موضوعات معينة، لذلك يسلط التعليم الضوء على قيم استخدام الإنترنت ويمكّن للطلاب من استخدام الإنترنت لفوائدهم.

 

تمكين المرأة هو نوع من التغيير الاجتماعي الذي يرجع إلى تثقيف الجماهير بأهمية تمكين المرأة، ومن خلال التمكين يتم منح المرأة مكانة وحقوق متساوية وفرص للمضي قدمًا، كان بسبب التغيير في عقول ومعتقدات الناس أن تعليم الإناث يعتبر مهمًا كتعليم للذكور، لقد أخذ هذا التغيير الاجتماعي القصر بسبب الوعي بالتعليم، يتيح التعليم تحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي للمرأة، من ناحية أخرى أظهر التغيير الاجتماعي أن تعليم الإناث مهم لتطوير المجتمع اقتصاديًا واجتماعيًا، يتم تحفيز الناس نحو تعليم الإناث بسبب تغيير مكانة المرأة وفائدتها للمجتمع، وبالتالي فإنّ التغيير الاجتماعي يخلق فرصًا للتعليم.

 

دور التعليم في خفض معدل النمو السكاني لافت للنظر، يلعب التعليم دور وسائل منع الحمل الأكثر فعالية، وتزداد المعرفة بتنظيم الخصوبة من خلال وسائل منع الحمل مع زيادة عدد سنوات الدراسة للفتيات، تقضي الإناث اللائي يعملن وقتًا أطول في أماكن عملهن ولكن وقتًا أقل متاحًا للأطفال وحافزًا أكبر بكثير لإنجاب عدد قليل من الأطفال، الوقت اللازم لتلقي التعليم يؤخر أيضًا سن الزواج، كما يعمل التعليم على تمكين وتحرير الإناث الراغبات في استخدام وسائل منع الحمل الحديثة، لإقناع أزواجهن باتخاذ قرار بشأن المعايير الأسرية الصغيرة والتحدث بصراحة للدفاع عن حقوقهم الإنجابية، هناك ارتباط بين التعليم وتنظيم الأسرة.

 

باختصار يطور التعليم قدرات الطلاب على قبول التغيير الاجتماعي، بعد التغيير الاجتماعي يتم تقييم تأثيره من خلال التقنيات التي يسترشد بها التعليم، يساعد التعليم الناس على فهم التقاليد والممارسات غير البناءة التي يجب تجنبها وبناء ممارسات جديدة لاعتمادها تؤدي إلى التغيير الاجتماعي.

 

علاقة التعليم والتغيير الاجتماعي علاقة متبادلة:

 

أشار معظم المفكرين إلى أن التعليم له علاقة كبيرة بالتغيير الاجتماعي وسيؤدي ذلك إلى تغييرات أخرى، يمكن أن نكتشف أن هناك علاقة قوية بين التعليم والتغيير الاجتماعي، ويمكن الإشارة إلى ما يلي:

 

التعليم كحالة تغيير اجتماعي:

 

بدون تعليم لا يمكن أن يكون هناك تغيير اجتماعي، هذا ما يعنيه هذا وبالتالي يأتي التعليم قبل التغيير الاجتماعي، تم الشروع في العديد من الإصلاحات في المجالات الاجتماعية ولكن بما أن الناس يفتقرون إلى التعليم، فإن الإصلاحات غير فعالة من الناحية العملية، ومن ثم يجب أن يسد التعليم الفجوة.

 

أهم عامل يجب تغييره هو التعليم، ومن المتوقع أن تغير المواقف والقيم بين الناس وتبني فيهم رغبة في التقدم، يمكن أن يساعد التعليم في زيادة المعرفة المعاصرة وضمن نشر البيانات حول الحقائق الحالية سيتم نشر الأفكار العلمية بين الناس من خلال التعليم.

 

التعليم كأداة للتغيير الاجتماعي:

 

يوفر التعليم المعرفة والتدريب والمهارات وكذلك يغرس الأفكار والمواقف الجديدة بين الشباب، ويمكن تغيير العديد من المعتقدات الخرافية القديمة والقيم المطلقة التي تمنع التقدم، من خلال التعليم لصالح الأفكار المستنيرة يرجع التخلف والفقر بشكل رئيسي إلى الأمية والجهل، وبالتالي يمكن أن يكون التعليم أداة لإنقاذهم من محنتهم، تم تصميم النظام الأساسي للتعليم كأداة للتغيير الاجتماع في أهدافها وأساليبها نكتشف جميع المكونات الضرورية لخطة ديناميكية لتغيير المجتمع.

 

في الوقت الحاضر العديد من المدارس والكليات التي أنشأتها الحكومة والهيئات المحلية بالمقارنة مع تلك التي تديرها الهيئات الخاصة غالبًا لا تعتبر نفسها أدوات للتغيير الاجتماعي بوعي، أي أنها غالبًا ما تتجاهل وظيفتها في تعزيز التغيير الاجتماعي بوعي من خلال برامجهم وأنشطتهم التعليمية، زلا يدرك المعلمون دائمًا وظيفتهم في تعزيز التغيير الاجتماعي من خلال تعليمهم وكذلك من خلال القدوة الشخصية، ويتولى الطلاب أفكار وآراء وقيم معلمهم ودرجة من الإنجاز والتحفيز والحساسية، ومعايير عالية من التعلم والأداء، ودعوة ورغبة في العمل من أجل وحدة البلاد وتقدمها، كل هذه المثل العليا يمكن غرسها في الفصل من قبل المعلمين.

 

المصدر
أساليب الدراسات الاجتماعية، محمد السكران، دار الشروق للنشر والتوزيع، عمّان، الأردن، طبعة 1، 2007مالإصلاح والتجديد التربوي، محمد منبر مرسي، عالم الكتب، القاهرة، 1996متطور النظريات والأفكار التربوية، عمر الشيباني، الدار العربي للكتاب، ليبيا، تونس، طبعة 1، 1975ماتجاهات حديثة في الإدارة المدرسية، جمال محمد أبو الوفا، دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية، طبعة 1، 2000م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى