العلوم التربويةتربية الطفل

أساليب التربية الخاطئة للأطفال وأثرها على العلاقات الزوجية

اقرأ في هذا المقال
  • الفرق بين حياة الزوجين قبل وجود الطفل وبعد وجوده.
  • ما هي أساليب التربية الخاطئة وما هو تأثيرها على العلاقات الزوجية؟

الفرق بين حياة الزوجين قبل وجود الطفل وبعد وجوده:

قبل وجود الأطفال في حياة الزوجين، تكون حياتهم مملة وروتين يومي قاتل، ووقت فراغ كبير، وخلافات متنوعة بين كل من الزوج والزوجة، لكن عندما تصبح الزوجة أم والزوج أب، تتغير الحياة بأكملها، حيث أن الطفل يضيف إلى البيت الفرح والضحك، ويمتلئ البيت بضحك الطفل وبكائه، وتتحرك مشاعر الأمومة لدى الأم والأبوة لدى الأب، وتصبح العلاقة القائمة بينهما أفضل، مع وجود القليل من الخلافات حول طرق وأساليب التي يريد كل منهما اتباعها في تربية الطفل، في هذا المقال سوف نتحدث عن طرق تربية الأطفال ومدى تأثير هذه الطرق على العلاقة الزوجية.

ما هي أساليب التربية الخاطئة وما هو تأثيرها على العلاقات الزوجية؟

1- استعمال كل من الأب والأم أساليب مختلفة في التربية: يمتلك كل من الأب والأم أفكارة متباينة من حيث تربية الطفل وطريقة تغذيته، وحتى طرق تدرسيه، ووقت اللعب وما هي النشاطات التي يجب أن يقوم بها الطفل في وقت فراغه، في حال إحساس الطفل بأنه يوجد اختلاف في تفكير كل من الأب والأم في الأساليب المتبعة في تربيته، يستغل الطفل هذه النقطة ويطلب كل ما يريده من الطرف الذي يشعر الطفل بأنه سيجيبه، بالتالي تزداد فرصة الاصطدام لدى كل من الأب والأم، اختلاف الأساليب التي يستخدمها كل من الأب والأم تؤدي إلى نتائج وخيمة، من أهم هذه النتائج زيادة الخلافات والاصطدام بين كل من الأب والأم ، أيضاً يصبح الطفل تائه ولا يستطيع التمييز بين الصواب والخطأ.


2– إظهار اختلاف كل من الأب والأم أمام الطفل: من طرق التربية الخاطئة قيام كل من الأب والأم بإظهار الاختلاف أمام الطفل، سواء كان هذا الاختلاف في الأساليب المتبعة في التربية أو حتى التفكير، أيضاً من أخطاء طرق التربية مقاطعة أحد الوالدين للآخر، يجب على كل من الأب والأم الاتفاق على أسلوب محدد في التربية، وأن يحرص كل منهما على عدم إظهار الاختلاف في التفكير أمام الطفل، ومن المهم أن يتحاور كل من الأب والأم في النقاط التي قاموا بالاختلاف عليها ومناقشتها بهدوء وبمكان بعيد عن مسمع الطفل، حتى لا يسمع الطفل حديث الوالدين.

المصدر
الأم تعرف أكثر من الجميع، أليس كالهان، 2015مدخل إلى رياض الأطفال، أمل خلف، 2005علم النفس الاجتماعي، أحمد علي حبيبالتربية في رياض الأطفال، عدنان عارف، 2000

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى