أساليب التدريسالعلوم التربوية

أسس الأسلوب التكاملي في التدريس

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أسس الأسلوب التكاملي في التدريس؟
  • ما هي مميزات أسلوب التدريس التكاملي في المواد الدراسية المقررة؟

ما هي أسس الأسلوب التكاملي في التدريس؟

يرتكز الأسلوب التكاملي في عملية التدريس على مجموعة عديدة من الأسس، تمثل القاعدة الأساسية له، وتتمثل هذه الأسس من خلال ما يلي:

  1. تكامل الخبرة: إن أسلوب التكامل في المادة الدراسية المقررة يهتم ويعتني بالطالب، من حيث تلقيه التعليم بشكل كامل وشامل، وعلى ذلك اهتم بالخبرة المتكاملة وضرورة توافرها لدى المعلم التربوي من أجل العمل على اكتسابها للطالب، حيث أن هذه الخبرة تتميز عن طريق مجموعة عديدة ومتنوعة من الأنشطة.

  2. تكامل المعرفة: يعمل أسلوب التكامل في عملية التدريس بالتركيز على هدف محدد يتمثل في إكساب الطالب مجموعة عديدة من المعلومات والحقائق والمعارف عن طريق طريقة ملائمة وشاملة، حيث أن الأسلوب التدريس التكاملي يقوم على دراسة موضوع واحد، وبعدها يقوم على دراسته من كل النواحي.

  3. تكامل الشخصية: أن الأسلوب التكاملي يسعى إلى إكساب الطالب الشخصية الكاملة، وذلك لكي يصل الطالب إلى مستوى التفكير الإبداعي، ويساعد الطالب في التأقلم والتلاؤم مع البيئه التي من حوله.

  4. الاهتمام برغبات الطالب وميوله: يتصف ويتميز الأسلوب التكاملي في عملية التدريس بالاهتمام بميول المتعلمين ورغباتهم، في حال عملية تكوينه ومن ثم تطبيقه.

  5. مراعاة الفروق الفردية: يتم بناء أسلوب التكاملي ضمن المادة الدراسية على أساس الاختلافات والفروق الفردية بين المتعلمين، وبناء ذلك يتمكن المدرس التربوي معالجة الاختلافات الفردية بين المتعلمين.

  6. العناية والاهتمام بالأنشطة التعليمية: يركز الأسلوب التكاملي على الاهتمام بشكل كبير بالأنشطة التعليمية، فهو يعتبرها بأنها عبارة عن الأساس الذي تقوم عليه العملية التعليمية.

  7. التأكيد على العمل ضمن فريق التعاوني والجماعي المشترك والاهتمام به: أن الأسلوب التكاملي يركز على تحقيق ذلك بين جميع طلاب العملية التعليمية، ويساعد المتعلمين على التعاون فيما بينهم، لمي يقومون على انتقاء واختيار موضوع الدراسة، وبعدها تتم عملية التطبيق والتنفيذ.

ما هي مميزات أسلوب التدريس التكاملي في المواد الدراسية المقررة؟

يتم لجوء المعلم إلى الأسلوب التكاملي خلال العملية التعليمية والتقييد به، لما يتمتع به هذا الأسلوب ويتصف بمجموعة عديدة من المميزات، قد أدت إلى تميزه وتفرده عن غيره من الأساليب، وتتمثل هذه المميزات من خلال ما يلي:

  • يتصف الأسلوب التكاملي بأنه يقوم على زيادة مستوى المعلم التربوي.

  • يخلو من عملية التكرار.

  • يتصف بالمرونة بصورة كبيرة، مما أدى إلى تقبله من قبل الطالب بشكل سهل.

المصدر
طرق التدريس العامة تخطيطها وتطبيقاتها التربوية، وليد أحمد جابر، ط 2005-1425.استراتيجيات التدريس الحديثة، د إيمان محمد سحتوت، د زينب عباس جعفر.تحليل المحتوى في المناهج والكتب الدراسية، د ناصر أحمد الخوالدة.نظريات المناهج التربوية، د على أحمد مدكور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى