العلوم التربويةمرحلة المراهقة

أشكال مرحلة المراهقة

اقرأ في هذا المقال
  • مميزات مرحلة المراهقة:
  • أشكال المراهقة:
  • العوامل المؤثرة بأشكال المراهقة:

يستخدم مصطلح المراهقة في علم النفس على أنّه مرحلة الانتقال من الطُّفولة إلى مرحلة الرُّشد و النضج، فالمُراهقة مرحلة تأهًّب لمرحلة الرُّشد وتمتد من حياة الفرد من الثّالثة عشر إلى التّاسعة عشر تقريباً أو قبل ذلِك بعام أو عامين أو بعد ذلِك بعام أو عامين أي بين 11 – 21 سنة.

مميزات مرحلة المراهقة:

  • النّمو الواضح والمستمر نحو النُّضج في كافة مظاهر و جوانب الشخصية. 

  • التقدُّم نحو النُّضج الجسمي. 

  • التقدُّم نحو النُّضج العقلي. 

  • التقدُّم نحو النُّضج والانفعال ولاستقلال الانفعالي.

  • التقدُّم نحو النُّضج الاجتماعي والتطبع الاجتماعي واكتساب المعايير السلوكيّة وتحمل المسئوليات.

أشكال المراهقة:

  • المراهقة المتكيفة.

  • المراهقة الإنسحابية.

     
  • المراهقة العدوانية.

     
  • المراهقة المنحرفة.

المراهقة المتكيفة:

يمتميز المراهقين في هذا الشكِل بالميل للهُدوء النفسيّ، الاتزان الانفِعالي، العلاقة الاجتماعية الايجابيّة بالآخرين، حياته مليئة بمجالات الخِبرة الواسعة والاهتمامات العمليّة الواسعة التي يحقِّق عن طريقها ذاته، كما إنّ حياته المدرسيّة مُوفقة، غير مُسرف في أحلام اليقظة وغيرها من الاتجاهات السلبيّة، يرجع ذلك إلى المعاملة الأُسرية القائمة على الاتزان وتفهُّم حاجات المُراهق واحترام رغباته، وتوفير قدر كافي للمراهق من الاستقلال وتحمُّل المسئولية والاعتماد على النّفس .

المراهقة الانسحابية:

يكون المُراهق في هذا الشكل كئيب، مائل إلى العزلة، الانطواء، النّشاط الانطوائي مثل قراءة الكتب وكتابة المُذكرات التي يتحدث أغلبُها حول انفعالاته ونقده لما حوله من أساليب، تكثر الهواجِس وأحلام اليقظة في هذه المرحلة وتدُور موضوعاتها حول حِرمانه من الملابس أو المأكل فهو يحقِّق أمانيه وطُموحاته من خلالها.

المراهقة العدوانية:

يمثل هذا النوع من أشكال المراهقة بأنّ المراهقين يصلون الى التمرد، عدوان موجه ضد الأسرة والمدرسة ولأي شكل من أشكال السُّلطة، أحياناً يكون ضد الذات ، يُهمل واجباته المدرسيّة بشكل كبير، يقوم المُراهق بأعمال تخريبية، محاولات انتقامية، اختراع قصص المُغامرات التي يُحاول فيها إظهار قوّته، قد يرجع ذلك إلى إحساس المُراهق بالظُّلم وإهمال الآخرين له خاصة الأسرة، أو أنّ لا أحد يهتم به. إنّ أساليب التربية الأُسرية الضاغطة القائِمة على النّبذ والحِرمان والقسوة، كثرة الإحباطات من قبل الأهل، تُؤدي إلى شعور المراهق بالفشل، فيصل المراهق إلى العدوان.

المراهقة المنحرفة:

يكون المُراهق في هذا الشكل من أشكال المراهقة، مُنحلّ أخلاقياً، مُنهار نفسياً، مُنغمس في ألوان كثيرة ومختلفة من السّلوك المُنحرف، مثل الإدمان على المُخدرات، السرقة، تكوين عصابات مُنحلّة أخلاقياً، يبدو أنّ المراهق في هذه المجموعة قد تعرّض إلى خِبرات مُؤلمة أو صدمة عاطِفية عنيفة، أثّرت على تفكيره ووجدانه لِبعض الوقت. انعدام الرقابة الأُسرية، ضعفها، القسوة الشّديدة في المعُاملة، الاستخدام الُمستمر للعقاب، تجاهل الرغبات والحاجات أو التّدليل الزّائد، الصُّحبة السيئة، كّلها عوامل تؤدي إلى مراهقة منحرفة.

العوامل المؤثرة بأشكال المراهقة:

العوامل المؤثرة بالمراهقة المتكيفة:

  • المعاملة الأُسرية السمحة والجيدة التي تتسِم بالحُرية والفهم.

  • احترام رغبات المراهق.

  • توفير جو الاختلاط بالجِنس الأخر في حدود.

  • تعليم المراهق الأخلاق والدين مع حريّة التصرّف في الأمور الخاصة والاستقلال النسبي.

  • عدم تدخُّل الأسرة في شؤونه الخاصّة.

  • إشباع الهوايات.

  • توفير جو من الثقة والصّراحة بين الوالدين والمُراهق خاصةً عند القيام بمناقشة مُشكلاته.

  • شُعور المُراهق بتقدير والديه واعتزازهما به، شعوره بتقدير أقرانه وأصدقائه ومدرسته.

  • إشغال وقت الفراغ بالنّشاط الاجتماعي و الرِّياضي.

  • سلامة التّكوين الجسمي والصحة العامّة.

  • التفوق الأكاديمي والنّجاح الدراسي.

  • التديُّن.

  • الإحساس بالأمن والاستقرار والاستقامة والرضا عن النفس والراّحة النفسية.

  • الإحساس بالمسؤولية الاجتماعيّة ومُمارستها.

  • إتاحة فُرصة للمراهق لعيش حياة الاستقلالية وحرية التصرُّف والاعتماد على النفس.

  • إعلاء النَّواحي الجنسيّة.

  • الانصراف بالطّاقة السلبية إلى الرّياضة والثقافة الأدبية والدينية . 

العوامل المؤثرة بالمراهقة الانسحابية:

  • عدم مُناسبة الجو النفسي في الأسرة.

  • الأخطاء الأُسرية مثل التسلط، سيطرة الوالدين، الحماية الزائدة وما يصاحب ذلك من إنكار لشخصيّة المراهق.

  • تُركِّز قيم الأُسرة حول النّجاح الدّراسي فقط مما يُثير قلق الأسرة وقلق المراهق أيضاً.

  • جهل الوالدين وتوجيههما السيئ فيما يتعّلق بوضع المُراهق.

  • ضعف المُستوى الاقتصادي ولاجتماعي.

  • عدم مُمارسة النّشاط الرياضي.

  • التزّمت الشديد والرّجعية والمُغالاة في اتجاهات الأسرة.

  • الفشل الدّراسي.

  • سُوء الحالة الصحيّة.

  • عدم إشباع حاجة المراهق إلى التقدير وتحمُّل المسؤولية.

  • الجذب العاطفي التّام مع انعدام التوجيه المُناسب .

العوامل المؤثرة بالمراهقة العدوانية:

  • التربية الضاغطة والمُتزمتة وتسلُّط وقسوة وصرامة القائمين على تربية المراهق.

  • الصُحبة السيئة.

  • تركيز الأسرة على النّواحي الدراسية فقط.

  • نبذ الرِّياضة والنشاط الترفيهي .

  • قلة الأصدقاء الجيدين.

  • ضُعف المُستوى الاقتصادي والاجتماعي.

  • الأمراض الجسدية وتأخر النمو الجسدي.

  • التأخُّر الدِّراسي.

  • الوضع الخاص لبعض المُراهقين وخطأ الوالدين في توجيههم.

  • عدم إشباع حاجات المراهق وميوله.

العوامل المؤثرة بالمراهقة المنحرفة:

  • المرور بخِبرات شاذّة ومريرة.

  • الصدمات العاطفية العنيفة.

  • انعدام الرّقابة الأسرية وتخاذلها وضعفها.

  • القسوة الشّديدة في مُعاملة المراهق في الأسرة وتجاهل رغباته وحاجات نموه أو التدليل الزائد من ناحية أُخرى.

  • الصُّحبة المُنحرفة.

  • النقص الجِسمي أو الضّعف البدني والشعور بالنقص بشكل عام.

  • الفشل الدِّراسي.

  • سوء الحالة الاقتصاديّة للأسرة.

  • العوامل العصبيّة، الاستعدادية، الاختلال في التكوين الغُددي.

المصدر
سايكولوجية المراهقة، د.حسين جابر الحلوالمراهقة، صابر محمد عبد العزيزالمراهقة خصائصها ومشكلاتها، د.ابراهيم وحيد محمود

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى