الصحة النفسيةالعلوم التربوية

أعراض نقص فيتامين د النفسية

اقرأ في هذا المقال
  • أعراض نقص فيتامين د النفسية.

يعد فيتامين د من الفيتامينات المهمة للجسم بشكل رئيسي، كما أنه مهم لصحة العظام وبنائها، يتم تصنيع فيتامين د في الجسم بعد التعرُّض لأشعة الشمس التي تعمل على تحويل المادة الكيميائية لفيتامين د إلى الشكل الفعال، حيث تعتمد كمية فيتامين د التي يصنعها الجسم على عدة عوامل منها الوقت واليوم والسنة ولون البشرة، كما أنَّ نمط الحياة ومكان العيش قد يقلل من إنتاج فيتامين د في الجسم، كما أنّ استخدام واقي الشمس بالرغم من أهميته يقلل من انتاج فيتامين د.

أعراض نقص فيتامين د النفسية:

يوجد أعراض صحية نتيجة نقص فيتامين د مثل الكُساح عند الأطفال، هشاشة العظام عند الكبار، كما أنّ هناك مرض يرتبط بنقص فيتامين د وهو مرض لين العظام، حيث أصبحت الإصابة به تتزايد ويعني أن يصبح العظام رقيق وهش، مما يسهل من حدوث الكسر وتشوهات في العمود الفقري، بشكل عام فإن انخفاض مستوى فيتامين د في الجسم يؤدي إلى انخفاض مخازن الكالسيوم في العظام مما يزيد من خطر حدوث كسر.

يلعب فيتامين د دور مهم وأساسي في تنمية الدماغ ووظائف المخ والجهاز العصبي، حيث تم العثور على أنَّ نقص فيتامين د شائع بين الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب واضطرابات القلق، التي تعد من أعراض نقص فيتامين د النفسيّة، يوجد العديد من الدراسات التي قامت بتوضيح علاقة تدني مستوى فيتامين د بالجسم مع الاكتئاب وأعراض الاكتئاب، حيث أجريت دراسة على ما يقارب 6000 شخص ممن تبلغ أعمارهم 50 عام.

قامت العديد من الدراسات بتأكيد أنَّ الأفراد الذين لديهم نقص فيتامين د، لديهم أعراض اكتئاب وشعور مستمر بالحزن والوحدة، أما الأشخاص الذين تكون لديهم نقص في فيتامين د لأدنى المستويات، تبيّن أنهم يعانون من أعراض اكتئاب بدرجات أعلى، من علامات الاكتئاب التي يتسبَّب بها نقص فيتامين د، كذلك التي تعد من أعراض نقص فيتامين د النفسية إلى جانب الأعراض الصحية:

  • ألم في العظام، كذلك تعب عام ونعاس وألم في العضلات والمفاصل.

  • الإحساس بالحزن واليأس والعجز.

  • التفكير بشكل مستمر بالموت أو الانتحار.

  • الأرق وفرط النوم.

  • خسارة الوزن أو زيادة الوزن.

  • القلق.

  • فقدان القدرة على الاستمتاع بالأنشطة التي كانت محببة لديهم مسبقاً.

المصدر
أساسيات علم التغذية، د. منى خليلأساسيات وأصول علم النفس، نجاة عيسى حسين الإضطرابات السلوكية والعصبية عند الأطفال، د.وائل السباعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى