إرشاد أسريالعلوم التربوية

أفعال تختصر نمط الحياة المفضل لدى الزوج

اقرأ في هذا المقال
  • نمط الحياة المفضل لدى الزوج.
  • ما هي الأفعال التي تختصر نمط الحياة المفضلة لدى الزوج؟

نمط الحياة المفضل لدى الزوج:

 

يجب أن تقوم الزوجة بسلوكيات معينة تحكم نمط حياتها الزوجية، إذ إنّ الرجل يتمنى نمط ناجح لحياته، بحيث يحب أن تستخدم زوجته أسلوب محدد وفق تصرفات صحيحة تجعل حياته أفضل وأجمل بحسب طلباته وحاجاته بعيداً عن أي عراقيل وعقبات تسبب له المضايقة.

 

ما هي الأفعال التي تختصر نمط الحياة المفضلة لدى الزوج؟

 

1- السؤال عنه:

 

عندما يتأخر الزوج عن بيته بسبب عمله، يجب على المرأة أن تسأل عنه من أجل الاهتمام به دون أن تحسسه بأنها مصرة بالسؤال عنه ومضايقته بكثرة الأسئلة، فالرجل يحب أن تكون حياته أسعد بارتباطه بزوجة تهتم به دون أن تعقد الأمور وتربطه بقيود لا نهاية لها.

 

2- المدح:

 

عندما يشتري الزوج أمراً ما يحب أن يسمع من زوجته كلمات المدح والشكر للأمور التي اشتراها بدل من التذمر والانتقاد.

 

3- الطهو:

 

يكون الرجل فرحاً كلما وجد زوجته قامت له بإعداد طعام لذيذ وشهي وبالأخص الوجبة المفضّلة لديه.

 

4- التذكير:

 

من المعروف أن الرجال ينسون كثيراً، ولهذا يجب على المرأة أن تذكّر زوجها بالأمور التي يجب عليه فِعلها، فالرجل يحب زوجته التي تحرص دائماً على تذكيره بتلك الأمور.

 

5- أن يكون الزوج من أهم أولويات الزوجة:

 

إنّ الرجل يحب أن يحس بأنّه هو الأول والأهم في حياة زوجته، ويكون في أول أولوياتها، مما يجعل نمط حياته ناجحة بنظره.

 

6- الشراكة:

 

يحب الرجل أن يكون شريك زوجته في كل الأشياء التي تحصل، والتي تتعلق بها أيضاً لكي يحس بأنهما شخص واحد وأن تعلمه بكل التفاصيل الخاصة بها، فلا يُفضل في تلك الزوجة التي تفعل كيفما تشاء دون استشارته؛ لأنّ في ذلك إهانة لرجولته، وباختصار يحب الزوج أن يكون هو صاحب القرار في حياته الزوجية.

 

7- الهدوء:

 

يحب الرجل نمط الحياة الهادئة، فيجب أن توفّر له الزوجة الهدوء والسكينة لكي يجد الزوج الراحة فمثلاً عند رجوعه إلى البيت بعد نهار عمل متعب من واجب المرأة ألا تزعجه وتتعبه بكثرة الكلام، وعليها أن تطلب من الأبناء عدم إصدار الأصوات العالية لنشر الهدوء في البيت.

 

المصدر
دليل العلاقات الأسرية الناجحة، لوسي اتشيسون.التفكك الأسري، ابراهيم جابر السيد، 2014.علم النفس الأسري، كفافي، علاء الدين، 2009.الإرشاد والعلاج النفسي الأسري، علاء الدين، كفافي، 1999.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى