العلوم التربويةعلم النفس

أهمية دراسة علم نفس النمو

اقرأ في هذا المقال
  • أهمية دراسة علم نفس النمو.
  • مجالات عمل علماء النفس التنموي.
  • أهمية علم نفس النمو للمعلم.

أهمية دراسة علم نفس النمو:

 

بينما يمكن للناس في هذا المجال من علم النفس الاستفادة، فإن فهم النمو ومراحله وأسبابه وأهميته من الأمور الأساسية ويمكن أن يكون مفيدًا لأي شخص، ومنها تتمثل أهمية دراسة علم نفس النمو من خلال ما يلي:

 

1- تقدير عملية النمو من خلال الحياة:

 

عندما ننظر في عملية النمو، من الأمر البسيط أن نرى أنها تعتبر عملية مترابطة وشاملة إلى حد كبير بمجرد وصولنا سن الرشد المبكر، ومن المهم أن ندرك مع ذلك، أن عملية النمو هي عملية مستمرة تستمر طوال الحياة، فعندما يصل الشخص إلى مرحلة البلوغ، فينتقل في منتصف العمر، ويواجه بداية الشيخوخة، فإن الحصول على فهم أكبر لكيفية استمرار الناس في النمو والتغيير مع تقدمهم في السن يمكن أن يساعده على تقدير وإدارة جميع مراحل الحياة.

 

2- فهم أفضل للذات:

 

يمكن أن يوفر تعلم المزيد حول كيفية نمو الأفراد وتطورهم نظرة ثاقبة إضافيةK حول كيف أصبح الشخص الذي هو عليه، وما التجارب التي شكلت شخصيته وتفضيلاته وهواياته وميوله المهنية، وكيف أثرت نشأته الثقافية والأسرية والاجتماعية على ما هو عليه في الوقت الحالي.

 

يمكن أن يساعد دراسة علم نفس النمو أيضًا في معرفة الشخص المزيد عن المستقبل المهني والحياتي القادم، عن طريق فهم عملية الشيخوخة، بحيث سيكون مستعدًا بشكل أفضل عندما يواجه مشكلات مرتبطة بالتقدم في السن، وقد يساعده أيضًا في معالجة مخاوف نهاية الحياة، وتكوين علاقات واسعة وداعمة واتخاذ القرارات الصحيحة.

 

ويساعد علم نفس النمو الشخص في التخطيط لاحتياجاته المستقبلية، بحيث لا تتبع الشيخوخة دائمًا مسارًا محددًا، وهناك أيضًا مجموعة متنوعة من العوامل التي يمكن أن تؤثر على المسار الذي تتبعه حياة الشخص، بحيث يمكن أن يساعده النظر إلى هذه التأثيرات في اتخاذ خيارات قد تؤثر على حياته في سن أكبر.

 

3- تعرف الوالدين على المزيد حول أطفالهم:

 

يمكن للوالدين الاستفادة من معرفة المزيد عن كيفية تطور الأطفال، بحيث يحدث الكثير في السنوات من الطفولة إلى البلوغ، لذلك من المهم فهم ما يحدث في كل مرحلة من مراحل الحياة، ومن خلال معرفة المزيد حول كيفية نمو الأطفال، يمكن للوالدين مساعدة أطفالهم على النمو بطرق صحية ومواجهة التحديات التي قد تنشأ.

 

بالإضافة إلى تعلم الأشياء التي يمكن أن تساعد في جعل الشخص يبني أسرة وعائلة أفضل، ويمكنه اكتساب نظرة ثاقبة أكبر حول كيفية تصرف أطفاله وتفكيرهم وتعلمهم وشعورهم، وعملية النمو معقدة، لذا فإن تعلم المزيد عن كيفية نمو الأطفال جسديًا واجتماعيًا وعاطفيًا ومعرفيًا يمكن أن يؤدي إلى فهم أعمق للأطفال من جميع الأعمار.

 

4- تعلم كيفية التعامل مع الأطفال:

 

إذا كان الشخص يخطط للعمل مع الأطفال في مرحلة ما أو مؤسسة معينة، فإن دراسة عملية النمو يمكن أن تحسن قدرته ومهاراته على التفاعل مع الأطفال بشكل كبير، وتتضمن بعض العوامل التي يجب مراعاتها عند التفاعل مع الأطفال مثل التواصل بطرق مناسبة للعمر، وتشجيع اللعب المناسب، ومساعدة الأطفال على الحديث عن الأحاسيس وفهمها وتعزيز وتحفيز سلوكياتهم الإيجابية وتقديرها لإحداث الفرق والكفاءة الإنتاجية المستقبلية.

 

5- تعلم كيفية اكتشاف المشاكل:

 

سبب مهم آخر لدراسة علم نفس النمو هو أنه يمكن للشخص تعلم معرفة وفهم أفضل لما هو حقيقي، بينما يختلف كل شخص قليلاً، تميل عملية النمو إلى اتباع نمط يمكن التنبؤ به بشكل ملحوظ، وبمجرد دراسة التطور، سيعرف الشخص ما هو معتاد في أعمار ومراحل معينة.

 

تجعل دراسة علم نفس النمو من السهل اكتشاف العلامات المحتملة للمشاكل والأزمات، من مشاكل النمو المعرفي أو الاجتماعي أو العاطفي في مرحلة الطفولة المبكرة إلى المكافحات اللاحقة في الحياة، فإن القدرة على تحديد المشكلات المحتملة والتنبؤ بها أمر مهم.

 

كلما تم اكتشاف مشاكل النمو المبكرة، يمكن أن يبدأ التدخل في وقت مبكر، بغض النظر عن الموقف، يمكن أن يؤدي الاكتشاف المبكر والعلاج وحل المشكلات إلى نتائج أفضل، بحيث يدرس علماء النفس التنموي التغيرات في عملية النمو مدى الحياة، بما في ذلك النمو الجسدي والمعرفي والاجتماعي والفكري والإدراكي والشخصي والعاطفي.

 

6- فهم كيفية نضج البشر:

 

تعتبر دراسة علم نفس النمو ضرورية لفهم كيفية نضج البشر طوال حياتهم، بحيث يمر الشخص بمراحل مختلفة من التطور، بينما يتبع معظم الناس أنماطًا شائعة في تطورهم، يصل غيرهم إلى مراحل التطور بوتيرة مختلفة، ويدرس علماء نفس النمو كيف ينمو الناس ويتوافقون في مراحل الحياة المختلفة.

 

على سبيل المثال، قد يظهر الأطفال الذين لا يمشون لمدة 15 شهرًا تأخرًا في النمو أو علامات على وجود حالة صحية أكثر خطورة، ويعمل علماء النفس التنموي مع الآباء والأطباء لفهم الموقف واكتشاف أي مشاكل نفسية أو صحية ناتجة عن ذلك ومعالجتها، من خلال التدخل المبكر، يعمل علماء النفس التنموي لمساعدة الطفل على السير في طريق النمو الطبيعي.

 

مجالات عمل علماء النفس التنموي:

 

يعمل علماء النفس التنموي مع الناس من جميع الأعمار لفهم نموهم ودعمه، ويعمل علماء النفس التنموي في مجموعة متنوعة من الأماكن، بما في ذلك الأوساط الأكاديمية والوكالات الحكومية ومرافق الرعاية الصحية والمدارس، بحيث يميل أولئك الذين يعملون في الكليات والجامعات إلى التركيز بشكل أساسي على البحث أو التدريس.

 

ويساعد الآخرين الذين يعملون في أماكن تطبيقية، مثل مرافق الرعاية الصحية أو العيادات، في تقييم وتقدير وتقويم وعلاج الأشخاص الذين يعانون من إعاقات في النمو، وقد يعمل علماء النفس التنموي أيضًا في دور المساعدة على المعيشة لكبار السن والمستشفيات وعيادات الصحة العقلية ومراكز المشردين.

 

أهمية علم نفس النمو للمعلم:

 

علم نفس النمو ذو أهمية قصوى للمعلمين، بحيث يمكنهم معرفتهم بمراحل النمو لطلابهم من تصميم مناهجهم الدراسية ودروسهم والاستراتيجيات التعليمية وتقييماتهم وتوقعاتهم للمراحل التي يمر بها طلابهم، بحيث يتطور الناس وفقًا لأبعاد مختلفة، معرفية، اجتماعية، جسدية والمعنويات.

 

لذلك في أي لحظة، قد يكون الطلاب متقدمين بدرجة عالية في أحد الأبعاد ولا يتم تطويرهم بشكل خاص في بُعد آخر، وكل هذا يجب أن يؤخذ في الاعتبار من قبل المعلم، فكان جان بياجيه من قدم نظرية للتطور المعرفي مفيدة جدًا للمعلمين، وافترض أن هناك عدة مراحل يمر بها الأطفال، وحتى بلوغهم مرحلة معينة من التطور، فإنهم غير قادرين على تعلم مفاهيم معينة.

 

كان لفيجوتسكي مفهوم أسماه منطقة التطور القريب وهذا المفهوم مفيد بنفس القدر للمعلم في التخطيط والتوقعات، والفكرة هي أن نمو الأطفال يعتمد دائمًا على ما حدث من قبل، مثل أنه إذا كانت هناك أسس غير كافية للمعرفة أو الخبرة، فإن الفكرة أو التجربة الجديدة لا يمكن أن تستمر.

 

المصدر
علم النفس، محمد حسن غانم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى