العلوم التربويةتنمية ذاتية

استثمار الوقت لتحديد الأهداف

اقرأ في هذا المقال
  • استثمار الوقت يحسّن جميع جوانب الحياة.

الوقت هو السبيل الوحيد لتحقيق أي هدف، ولمعرفة فيما إذا كان أحد الأمور التي نقوم بها يُعَدّ استغلالاً حسناً للوقت أم لا، ما علينا إلّا أن نسأل أنفسنا “هل يدفعنا هذا الأمر نحو تحقيق أحد أهدافنا؟ فإذا كان من شأن هذا النشاط مساعدتنا في بلوغ أحد أهدافنا، التي حدّدناها ﻷنفسنا، فهو استغلال جيّد للوقت، وإذا لم يكن كذلك، فهو إساءة لاستغلال الوقت.

استثمار الوقت يحسّن جميع جوانب الحياة:

حين نكتسب عادة عدم القيام بشيء إلّا إذا كان هذا الشيء يدفعنا نحو تحقيق أهدافنا، فسوف تسير حياتنا قدماً إلى الأمام، وسوف تتحسن النتائج التي نحرزها، وسرعان ما سيتبين لنا أنَّنا ننشغل كل ساعة من كل يوم، في القيام بأمور تساعدنا بطريقة أو بأخرى على تحقيق أهدافنا، ولن يعود لدينا وقت لنقضيه في أنشطة لا تساعدنا على تحقيق أهدافنا.

عندما نُحدّد أهدافاً واضحة ﻷنفسنا، ونعرف ما نريده على وجه التحديد، سيزداد إعراضنا عن تلك الأنشطة التي لا تعنينا على أي نحو، وسوف نبدأ بالقراءة والمطالعة بشكل انتقائي، وسنُحدّد علاقاتنا مع أصدقائنا بشكل أكبر، ولن نقضي أوقاتنا إلا مع أشخاص نستمتع برفقتهم.

المصدر
غير تفكيرك غير حياتك، بريان تراسي، رقم الطبعة 2007.قوة التفكير، إبراهيم الفقي.المفاتيح النجاح العشرة، إبراهيم الفقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى