أساليب التدريسالعلوم التربوية

استراتيجيات تخطيط الدروس النموذجية الفعالة

عندما يستخدم المعلمون استراتيجيات تخطيط الدروس النموذجية الفعالة فإنهم يعرفون أن النموذج التعليمي قد تغير، حيث لم يعودوا النقطة المحورية في الفصل الدراسي، بدلاً من ذلك يعمل الطلاب في مجموعات من أجل القيام على إنشاء حلول واقعية لمشاكل العالم الحقيقي، ويجب على كل طالب الاستكشاف والإنتاج والمحاولة والفشل والقيام بعمل أفضل، طوال فترة حدوث هذا يأخذ المعلم دورًا جديدًا كميسر للتعلم.

 

استراتيجيات تخطيط الدروس النموذجي الفعالة

 

من أجل القيام على تحقيق مستوى عالي من المشاركة في الفصل الدراسي، هناك احتمالات لا حصر لها فيما يتعلق باستراتيجيات تخطيط الدروس النموذجية الفعالة والجميع يفعل ذلك بشكل مختلف قليلاً، ومع ذلك على الرغم من أنها قد تبدو مهمة شاقة في بعض الأحيان، لكن ينبغي أن يكون المعلم مطمئنًا أن هناك بعض الإرشادات الآمنة تمامًا التي يمكن له اتباعها، تصبح صياغة السيناريوهات أسهل مع هذه الاستراتيجيات وتبدأ في رؤية الروابط بين المحتوى الذي يجب تغطيته وتجارب الحياة اليومية. 

 

عند العمل لاستراتيجيات تخطيط الدروس النموذجية الفعالة، ينبغي على المعلم أن يبدأ بالتفكير في المكان الذي يريد أن يذهب إليه وما الذي يريد تحقيقه مع الطلاب، على الرغم من أن التكنولوجيا قد تلعب دورًا كبيرًا في كيفية تجميع المشاريع، إلا أن المعلم يريد أن يجعلها ملموسة، وتحقيقًا لهذه الغاية تساعد استراتيجيات تخطيط الدروس النموذجية الفعالة الآمن هذه على اكتشاف الأشياء بسرعة، وهناك مجموعة متنوعة من الاستراتيجيات التي ينبغي على المعلم استعمالها في عملية التخطيط، وتتمثل هذه من خلال ما يلي:

 

البدء بالنهاية

 

يجب أن يكون لدى المعلم دائمًا فكرة عن الشكل الذي يبدو عليه نشاطه، توفر معرفة النتيجة عندما تكون في عملية التخطيط الكثير من الوقت، في هذه الحالة يعد الوصول إلى خط النهاية الذي تراه بالفعل هو مفتاح النجاح.

 

البدء صغيرًا

 

من السهل أن يكون المعلم متحمسًا بشأن استراتيجيات تخطيط الدروس النموذجية الفعالة عندما يرى إمكانيات لا حصر لها ويرغب في تجربتها جميعًا، ومع ذلك ينبغي على المعلم أن يجعلها بسيطة وخالية من الإجهاد قدر الإمكان، ويريد أن يكون لدى المعلم معايير قوية يلتزم بها وإطار زمني معقول للانتهاء منها.

 

الرسم من الماضي

 

 عند التخطيط لمغامرة تعليمية للطلاب، وينبغي على المعلم أن يضع في اعتباره أن أي معلومات جديدة يجب أن ترتبط بطريقة ما بالمعرفة السابقة والتجارب السابقة، بمعنى آخر ما يحضره الطلاب معهم إلى الفصل الدراسي لا يحدد فقط ما يتعلمونه ولكن أيضًا ما إذا كانوا يتعلمون.

 

جعل الموضوعات الصعبة ممتعة

 

هذا هو الوقت الذي يمكن للمعلم فيه تناول موضوع صعب وجعله ممتعًا وجذابًا للطلاب، ويمكن أن يشمل رحلة ميدانية، ومستويات عالية من البحث، والتجربة العملية، وبهذه الطريقة لن ينغمسوا في المشروع فحسب بل يستمتعون به أثناء العملية ويمكن العثور على أفضل الأمثلة على استراتيجيات تخطيط الدروس النموذجية الفعالة مثل هذه في دراسات الحالة الملهمة هذه.

 

المرونة

 

قد يكون لدى المعلم خطة وموعد نهائي في الاعتبار، لكن مع ترك مساحة لبعض المرونة، عند إجراء عملية التعلم قد تكون هناك مجالات أكثر تفاعلاً من غيرها، ووضع جدولًا زمنيًا وعملية تسجيل وصول ولكن لا تحافظ عليها، في النهاية التأكد من أن الطلاب يتعلمون هو الهدف النهائي.

 

الحفاظ على مشاركة الطلاب واطلاعهم على المعلومات

 

يحتاج الطلاب إلى معرفة ويشعروا أنهم جزء لا يتجزأ من العملية، على هذا النحو تتضمن استراتيجيات تخطيط الدروس النموذجية الفعالة الفعل  مثل هذه التمايز والتخصيص من أجل القيام على إفساح المجال للجميع للتعلم في أفضل مستوياتهم ووتيرتهم.

 

تقديم ملاحظات مفيدة

 

يجب تزويد الطلاب بملاحظات متسقة وإيجابية، حيث إنهم بحاجة إلى تعزيز جهودهم بانتظام وبشكل هادف، من بداية مرحلة التخطيط ينبغي على المعلم القيام على تحديد كيف يقدم المشروع والمعايير الخاصة به من أجل القيام على تقديم التغذية الراجعة و السليمة للطلاب.

 

المعاملة في الغرفة الصفية للإنجاز

 

في كل معيار معياري يجب أن تتضمن خطة الدرس النموذجية مساحة يتم فيها تقدير الطلاب لإكمالهم مناطق معينة من المشروع، يبقيهم هذا متحفزًا وموجهًا في الاتجاه الصحيح.

 

خطة للمساءلة

 

يجب أن تكون الخطة قادرة على مساءلة الطلاب عن إظهار كيف يتعلمون، ويجب أن تكون هناك مجالات تقييم للمحتوى والمهارات على مستوى الفرد والجماعة.

 

امتلاك مساحة للصراع

 

التعاون ليس دائمًا جميلًا، في مرحلة ما من المشروع قد تكون هناك خلافات تختمر، بصفته المعلم هو الميسر  يسعى جاهدا لضمان حل النزاعات سلمياً وأن الفريق يتقدم بشكل بناء ويدعم بعضهما البعض.

 

عناصر خطة الدرس النموذجية الفعالة

 

في حين أن هناك مراحل وخطوات يمر بها الدرس النموذجي، فهناك عناصر إضافية يتأكد المعلمون العظماء دائمًا من تضمينها في دروسهم، وتتمثل هذه من خلال ما يلي:

 

اختيار الطالب

 

من أفضل الطرق من أجل جعل المعلم الدروس جذابة وذات مغزى هو إعطاء الطلاب خيارات تتعلق بهم، ومنحهم صوتًا في التخطيط وكيف يريدون إثبات إتقان موضوع ما خاصة أثناء جزء الممارسة المستقلة، قد يعني هذا أن بعض الطلاب يصنعون أفلامًا أو ينشئون عروضًا تقديمية أو يلعبون مسرحية بينما يكتب الآخرون مقالات أو يبنون مشروعات أو ينشئون موقعًا على شبكة الإنترنت، يمكن للمعلم القيام على تحديد المستوى الكافي، ولكن ينبغي على المعلم القيام على منحهم وسيلة من أجل أن يشعروا بالتمكين من خلال التعليمات الشخصية.

 

تعدد المناهج الدراسية

 

لا يتم تقسيم العالم والمهن المستقبلية بدقة إلى مواضيع، فلماذا يفعل المغلم ذلك في الفصل الدراسي، في حين أن التركيز على مهارة وأهداف مهمة، فليس هناك سبب يمنع الرواية من آثار علمية أو تاريخية أو أن الرياضيات لا يمكن أن تكون فنية، يجب على المعلم أن يسعى دائمًا من أجل القيام على جعل الدروس تنمي الكفاءات عبر المناهج الدراسية.

 

مهارات القرن الحادي والعشرين

 

بدون التعمق في هذا العنصر الواحد أصبحت مهارات التعلم في القرن الحادي والعشرين مجرد مهارات حياتية أساسية للطلاب المعاصرين، يحتاج المعلم إلى القيام على تعليم الطلاب العناصر المهمة بشكل مباشر حتى يتمكنوا من التواصل والتعاون والإبداع والتفكير النقدي في أي مجال دراسي يتابعونه، وهذا يشمل استخدام التكنولوجيا.

 

بغض النظر عن رأي المعلم قد أصبحت أجهزة الكمبيوتر جزءًا مهمًا من المجتمع ولا يبدو أنها في حالة تناقص، لذلك ان المعلم بحاجة إلى تعليم الطلاب كيفية استخدامها بشكل مناسب ولصالح الجميع، قد يعني ذلك تعليم المواطنة الرقمية أو قد ينطوي ببساطة على استخدام برنامج مناسبة وتتلائم مع هذه الغاية، من أجل القيام على تقديم المساعدة في التعاون أو إمكانية الوصول.

 

المصدر
التخطيط التربوي. الاستاذ الدكتور محمد متولي غنيمه.نموذج اشور للتصميم التعليمي، للكاتب عبد الجبار حسين الظفري.تقنييات التعلم الحديث وتحديات العولمه، الدكتور إبراهيم جابر.تقنيات التعليم وتطبيقاتها في المناهج، للاستاذ الدكتور محمود جابر الشبلي، د ابراهيم جابر المصري، د حشمت رزق أسعد، د منال أحمد الدسوقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى