العلوم التربويةلغة الجسد

كيف تدل حركات اليدين على العصبية؟

اقرأ في هذا المقال
  • إشارات الأيدي العصبية التي تدل على التوتر والغضب.
  • لماذا تستخدام الأيدي العصبية كدلالة على التوتر والقلق؟

تقوم الأيدي بسلسلة لا تنتهي من الواجبات الدلالية التي تعبّر عن لغة الجسد، إلّا أنها تقوم أيضاً بمهام أخرى فهي ترسل بعضاً من العلامات الفورية والواضحة الدالّة على العصبية والتوتّر، ومن السهل إلى حدٍ ما ملاحظة معظم هذه العلامات؛ فالأشخاص الذين يعتصرون أيديهم ويشدّون أصابعهم أو يقومون بثنيها، ويغرسون أضافرهم في راحة يدهم، أو ينقرون بأطراف أصابعهم على سطح الطاولة هم في العادة يمتلئون بالقلق؛ ولكن علينا ألّا نتسرع في الحكم على الأشخاص بناءً على حركة أيديهم بشكل متسرع.

إشارات الأيدي العصبية التي تدل على التوتر والغضب:

هناك العديد من الإشارات واللمسات الذاتية التي تتمّ باستخدام الأيدي العصبية كلغة جسد تدلّ على أنّ الأمور لا تسير على ما يرام مع الشخص الذي يقوم بها وتشمل بعض الإشارات مثل:

  • حكّ الوجه أو الأنف أو الذقن، لغة جسد تدلّ على التوتر والعصبية والقلق.

  • فرك الساعدين بشكل ظاهر لغة جسد تدلّ على التوتّر والقلق والعصبية.

  • عقد الذارعين بإحكام وبشدّة، لغة جسد تدلّ على التوتر والقلق والخشونة.

  • طقطقة المفاصل وأصابع اليد، لغة جسد تدلّ على التوتر والقلق والاستعداد للعنف.

  • إغلاق اليدين معاً بإحكام، لغة جسد تدلّ على الغضب والعصبية.

  • صنع قبضة محكمة باليد، لغة جسد تدلّ على العصبية والاستعداد لاستخدام القوّة.

لماذا تستخدام الأيدي العصبية كدلالة على التوتر والقلق؟

تعتبر حركات الأيدي العصبية تدابير تجلب الراحة على الرغم من أنّ بعضها كاعتصار اليدين بشدّة أو غرس الأضافر باليدين في أي جزء من أجزاء الجسد قد تبدو مؤلمة، فتلك هي طريقة الشخص في طمأنة نفسه بأنّ كلّ شيء سيكون على ما يرام، ونحن في الغالب سنرى الشخص الذي يقوم بهذه الإيماءات عندما يكون حزيناً أو منزعجاً، وذلك يعني أنّ هذا الشخص قلق من أن يتم اكتشاف كذبه أو أنه قد يكون مصاباً باضطراب القلق.


وكلّما اشتدّت حدّة القلق لدى هذا الشخص، أصبحت إيماءات يده أقوى وأكثر وضوحاً، فالشخص الذي يكون متوتّراً قليلاً قبل مقابلة العمل، قد يتخلّص من بعض الضغط العصبي المكبوت بأن يحكم قبضته ثم يرخيها عدّة مرّات وهو ينتظر سماع اسمه، ونحن على الأرجح لن نلاحظ ما يفعله ذلك الشخص بيديه إن لم نكن على دراية بلغة الجسد.

المصدر
لغة الجسد النفسية، جوزيف ميسينجر.لغة الجسد في القرآن الكريم، الدكتور عودة عبدالله.لغة الجسد، بيتر كلينتون، 2010.ما يقوله كل جسد، جونافارو، 2010.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى