إرشاد أسريالعلوم التربوية

الاتجاهات التي يجب على الآباء مراعاتها عند تشجيع أطفالهم

اقرأ في هذا المقال
  • الاتجاهات التي يجب على الآباء مراعاتها عند تشجيع أطفالهم.

الأطفال يتأثرون بأسلوب التشجيع، فتشجيع الطفل يساعده على نمو الثقة في نفسه، فيجب على الآباء توخي الحذر عند استخدام مهارة التشجيع، حيث تُعَد من أهم المهارات الوالدية لبناء شخصية الطفل وتفرده، وإن لم يستخدمها الآباء بالشكل المناسب يأثر ذلك على الطفل بشكل سلبي.

الاتجاهات التي يجب على الآباء مراعاتها عند تشجيع أطفالهم:

قبل أن يصبح الآباء مشجعين لأبنائهم عليهم مراعاة الاتجاهات والسلوكات التالية:

  1. التوقعات السلبية:


    تعتبر التوقعات من أهم العوامل التي تؤثر في العلاقات الإنسانية، وفي العادة تظهر توقعاتنا من خلال بعض تصرفاتنا مثل الكلمات أو الحركات، أما أطفالنا قد يتأثرون بهذه التوقعات التي تنعكس على ذواتهم ويؤمنون بها، مثلاً عندما نتوقع أن الطفل لن ينجح باإجاز مهمة صعبة موكلة إليه، فإننا نقوم بنقل هذا التوقع إلى الطفل بطريقة ما، وهنا يشك الطفل في قدراته، ويصف الطريقة التي نتوقع بها أدائه للمهام بأنه فاشل.

  2. المعايير المرتفعة جداً وغير المعقولة:


    حيث يضع بعض الآباء معايير قبول لسلوكات أطفالهم وأعمالهم، ويبالغون في المستوى المطلوب للوصول إلى هذه المعايير، كعدم قبولهم غير العلامات الكاملة، الحصول دائماً على أدوار البطولة في المسرحيات المدرسية، أن يكونوا في المركز الأول على الصف، دائماً ينقلون لهم أنهم يتوقعون الأفضل، وغيرها.

  3. آمن بطفلك كي يؤمن بنفسه:


    غالباً لا يثق الأطفال بأنفسهم ما لم يثق الآباء بهم، لذلك يجب على الآباء أن يتقبلوا أخطاء أبنائهم، وأن يظهروا ثقتهم به.

  4. التركز على نقاط قوتهم وما يقدمونه من مساعدة:


    ليشعر الطفل بقيمته فعليه أن يشعر أنه مهم، وأن أسرته تحتاج لمساعدته، لذلك على الآباء أن يشعروا أطفالهم بأهميتهم ومكانتهم في الأسرة، عن طريق اكتشاف مواهبهم وتنميتها للاستفادة منها.

  5. قدّر الجهد المبذول والتحسن بجانب الانجاز النهائي:


    الآباء المشجعون يركزون على الجهود التي يبذلها الطفل لتحقيق هدفه، مثلاً إذا كان الابن يواجه صعوبة في حفظ جدول الضرب ويبذل جهد واضح في حفظه فهنا على الآباء التركيز على مقدار الجهد الذي يبذله الطفل لتحقيق هدفه.

  6. المعايير المزدوجة:


    قد يرى كثيراً من الآباء أنهم يتمتعون بحقوق كوالدين وينكروها على الأطفال، مثلا قد تطلب الأم من ابنها أن يخرج أوراقه وكتبه من غرفة المعيشة، وفي الوقت نفسه توجد أوراقها وملفات عملها في نفس الغرفة.

  7. توقع الكمال:


    يريد بعض الأهل أن يكونوا أفضل الآباء، وحتى يستطيعوا القيام بالذي يتطلعون له يضغطون على أطفالهم بأن يظهروا بصورة كاملة، وهذا الاتجاه المبالغ به يؤثر على الأطفال بطريقة سيئة، فهم لا يقومون بأي عمل حتى يتأكدوا من أنهم سيكونون الأفضل فيه، وفي مثل هذه الأسر يفتقر الآباء والأبناء للشجاعة لأنهم يواجهون عدم الكمال.

  8. كن إيجابياً:


    عندما يدرك الآباء أن بعض الاتجاهات تقف عائقاً في وجه محاولاتهم بتشجيع أطفالهم، فيتوقف الآباء عن التعليق بطريقة سلبية على الطفل، فعندما يقع الطفل في مشكلة فعلى الوالد المشجع استخدام أساليب احترام الطفل، واستخدام النتائج الطبيعية المنطقية، وعلى الوالد أيضاً أن يمنح الطفل فرصة لحل مشاكله وعدم التدخل إلا عندما يطلب الطفل ذلك.

  9. تدعيم التنافس بين الأشقاء:


    يولد الوالدان التنافس بين الأخوة بدون قصد، حيث يتم الاهتمام بالطفل المتفوق، بينما يهمل الطفل الفاشل.

المصدر
الأسرة والطفل، داود نسيمة، حمدي نزيه، (2004) .كيف نربي أبناءنا الجنين _ الطفل _ المراهق، شقير، زينب، (2000) . الأسس النفسية للنمو في الطفولة المبكرة، ملحم سامي، (2007) .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى