العلوم التربويةعلم النفس

التأثيرات الواعية واللاواعية في الإقناع في علم النفس

تظهر الأدلة المتزايدة في التأثيرات الواعية واللاواعية في الإقناع في علم النفس، أن الأفراد يمكن أن يفكروا في الأمور المعقدة والمعلومات دون وعي بينما العمليات الواعية لا يمكن أن تكون بسبب الوصول لها، علاوة على ذلك يمكن للعمليات اللاواعية أن تأخذ في الاعتبار المعلومات التي هي يصعب على العمليات الواعية الوصول إليها، مثل المعلومات المقدمة بسرعة.

 

التأثيرات الواعية واللاواعية في الإقناع في علم النفس

 

تم تقديم الفرضية التي يمكن للأفراد التفكير فيها بسرعة من معلومات مقنعة وتشكيل المواقف بناءً على تلك المعلومات إلى حد أكبر عندما يفكرون بغير وعي مقابل بوعي أو متى تم اختبار كل من التفكير الواعي واللاواعي، حيث يمكن أن يستمع جميع المشاركين في التجربة في التأثيرات الواعية واللاواعية في الإقناع في علم النفس إلى رسالة مقنعة تم تقديمها بسرعة وتحتوي على حجج قوية أو ضعيفة، ثم أبلغوا عن مواقف رسالتهم فورًا بعد 3 دقائق من التفكير الواعي، أو بعد 3 دقائق من الإلهاء في التفكير اللاواعي.

 

يدعم البحث النفسي التأثيرات الواعية واللاواعية في الإقناع في علم النفس من خلال وجود الفكر اللاواعي وتأثيراته على هذه الأدبيات ومناقشة نماذج الإقناع اللاواعي، ومنها يصعب التفكير في الرسائل التي تقدم معلومات معقدة بوعي، ولا تميل إلى التأثير على المواقف، ومع ذلك فإن المحفزات التي يصعب أو يستحيل على العمليات الواعية النظر فيها يمكن اعتبارها من خلال عمليات اللاوعي.

 

علاوة على ذلك فإن البحث النفسي الذي يدعم نظرية الفكر اللاواعي في التأثيرات الواعية واللاواعية في الإقناع في علم النفس، يشير إلى أن الأفراد يمكنهم التفكير في المعلومات المعقدة دون وعي أي بدون انتباه، وإخراج الأحكام السليمة، وهكذا هناك قد تكون المواقف التي تكون فيها المعلومات المقنعة صعبة أو مستحيلة، والتفكير الواعي في معالجة المعلومات ومع ذلك يمكن أن يحدث الإقناع من الاعتبارات اللاواعية لتلك المعلومات، تم اختبار هذا الاحتمال باتباع النماذج الشائعة في أدبيات الفكر اللاواعي والإقناع.

 

نماذج الإقناع في التأثيرات الواعية واللاواعية في الإقناع في علم النفس

 

في التأثيرات الواعية واللاواعية في الإقناع في علم النفس هناك نظرة عامة موجزة عن نماذج الإقناع ذات العملية المزدوجة لمدة 30 عامًا تقريبًا، نماذج العملية المزدوجة مثل نموذج احتمال التفصيل والنموذج الإرشادي المنهجي الذين سيطروا على أبحاث الإقناع، حيث يشير كلا النموذجين إلى إمكانية حدوث تغيير في المواقف وتشكيلها من خلال وسائل مجهود في الغالب أو أقل مجهودًا، عندما يكون الأفراد متحمسين وقادرين على بذل جهد عقلي والتفكير في رسالة مقنعة، فإنهم يفعلون ذلك في حضور وتوضيح مزايا حجج الرسالة.

 

وهكذا فإن الأفراد تولد لديهم نسبة أعلى من الأفكار الإيجابية والمواقف الأكثر ملاءمة ردًا على الرسائل التي تحتوي على حجج قوية مقابل ضعيفة، وهذا التأثير من التأثيرات الواعية واللاواعية في الإقناع في علم النفس تُؤخذ جودة الحجة على المواقف كدليل على أن مواقف الأفراد تنتج من اعتبارات مجتهدة في حجج الرسائل كما هو موصوف مثل هذه الوسائل المجهدة للإقناع.

 

من الواضح أن عمليات التفكير الواعي تهيمن عليها كالتأثيرات الواعية واللاواعية في الإقناع في علم النفس بدلاً من ذلك، عندما لا يكون لدى الأفراد الدافع أو القدرة على التفكير بعناية في رسالة مقنعة، حيث لا تتأثر مواقفهم بشكل كبير بجودة حجج الرسالة ولكن عن طريق الاستدلال أو الإشارات العرضية للرسالة على سبيل المثال خبرة مؤلف الرسالة التي تتطلب القليل من الجهد لاستخدامها.

 

على سبيل المثال رسالة سمعية مقنعة تحتوي على حجج قوية أو ضعيفة تدعم موضوعًا تم تحفيز المشاركين في البحث للنظر فيه، واعتمادًا على التخصيص العشوائي في التأثيرات الواعية واللاواعية في الإقناع في علم النفس، يكون أحد قد تم تقديم هذه الرسائل لكل مشارك بشكل حواري أو سريع حوالي 220 كلمة في الدقيقة بسرعة.

 

والأهم من ذلك أفاد المشاركين أكثر المواقف الإيجابية حول الموضوع إذا احتوت الرسالة على قوي مقابل ضعيف الحجج، ولكن فقط عندما يتم تشغيل الرسالة بسرعات محادثة، ومن الواضح يمكن للمشاركين التفكير بوعي في الرسالة إلى أقل من ذلك بكثير المدى عندما تم تقديمه بسرعة مقابل سرعة المحادثة.

 

عوامل التأثيرات الواعية واللاواعية في الإقناع في علم النفس

 

تتمثل عوامل التأثيرات الواعية واللاواعية في الإقناع في علم النفس من خلال ما يلي:

 

المعاملة بالمثل

 

يشعر الناس بواجب العطاء عندما يتلقون الامتيازات والشراكات كثيرة في عالم الأعمال، حيث أن مفتاح المعاملة بالمثل هو أن يكون الفرد أول من يعطي، مع التأكد من أنه شخصي وغير متوقع، في مجال العلاقات العامة في التأثيرات الواعية واللاواعية في الإقناع في علم النفس يمكن أن يظهر هذا بعدة طرق، على سبيل المثال يمكن للفرد مشاركة جهات الاتصال مع منفذ إعلامي لمساعدتهم في العثور على القصة التي يبحثون عنها.

 

عندما يحصل على بعض التغطية الإعلامية المثيرة، يضع بعض المال وراء ذلك للمساعدة في الترويج للمقال على المستوى الاجتماعي والتأكد من إخبارهم أنه سيفعل ذلك، حيث أنه يمكن لهذا النوع من الوسائط المتقاربة أن يقطع شوطًا طويلاً نحو بناء علاقة، إذا كان بإمكاننا مساعدة القطعة في الوصول إلى جمهور أكبر، فلن يساعد عميله فحسب، بل يساعد أيضًا وسائل الإعلام.

 

الندرة

 

ببساطة يريد الناس المزيد من الأشياء التي لا يمكنهم الحصول عليها أو لديهم القليل منها في التأثيرات الواعية واللاواعية في الإقناع في علم النفس، يستفيد أسلوب النظرة الأولى الكلاسيكي من هذه المشاعر، عند الترويج لوسائل الوعي واللاوعي تحديد مواقع التشغيل المنزلي، تلك التي ستكون أكثر فائدة، والمفتاح هو جعلهم يشعرون بأنهم مميزون.

 

السلطة

 

يتبع الناس قيادة الخبراء في التأثيرات الواعية واللاواعية في الإقناع في علم النفس، حيث لن يكون الشخص دائمًا موثوقًا في مجال عمله، لذا عليه أن يدع الآخرين يثبتوا قيمتها، على سبيل المثال التواصل الواعي مع بعض المؤثرين أو قادة الفكر في الفضاء والطلب منهم تضمين أفكارهم في عرض تقديمي سليم، والأفضل من ذلك إذا كان الفرد يستخدم سلطة معروفة في العديد من المواقف اللاواعية، فعليه القيام بتقديم مقابلة حصرية.

 

الاتساق

 

في هذه الحالة الثبات هو البحث والمطالبة بالالتزامات في التأثيرات الواعية واللاواعية في الإقناع في علم النفس، إذا كان الفرد يطلب شيئًا كبيرًا، فعليه أن يحاول اتباع نهج تدريجي من خلال سجل التزامات صغيرة، والمحافظة على الثبات، والتحرك نحو التزامات طوعية ونشطة وعلنية أكثر في المستقبل.

 

التوافق

 

ينظر الناس إلى تصرفات وسلوكيات الآخرين لتحديد تصرفاتهم من خلال التأثيرات الواعية واللاواعية في الإقناع في علم النفس، بالطبع بصفة بعض الأفراد متخصصين في العلاقات الاجتماعية والشخصية.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى