العلوم التربويةعلم النفس

التفكير التناظري في علم النفس

يعتبر التفكير التناظري في علم النفس المتميز بالاستقراء من المألوف إلى غير المألوف بدلاً من استخدام المنطق الرسمي أو الاستدلال المتتالي، حيث أنه يعتبر من المفاهيم المهمة بشكل خاص في حل المشكلات والتعلم، حيث يتم استخدام أوجه التشابه المعروفة بين جوانب كيانات معينة لعمل افتراضات حول جوانب أو كيانات أخرى.

 

التفكير التناظري في علم النفس

 

التفكير التناظري في علم النفس هو نوع من التفكير الذي يعتمد على إيجاد نظام علائقي مشترك بين حالتين، أو نماذج أو مجالات متنوعة، حيث أنه عندما يمكن العثور على مثل هذا النظام المشترك، يمكن استخدام ما هو معروف عن حالة واحدة لاستنتاج معلومات جديدة عن الآخر، فالحدس الأساسي وراء التفكير التناظري هو أنه عندما تكون هناك أوجه تشابه كبيرة بين المواقف، فمن المحتمل أن يكون هناك المزيد من أوجه التشابه.

 

التفكير التناظري في علم النفس هو جانب أساسي من الإدراك البشري فالناس حتى الأطفال الصغار، ينخرطون تلقائيًا في التفكير التناظري وذلك من أجل فهم المواقف غير المألوفة، ومع ذلك غالبًا ما يفشل الأشخاص في استخدام المقارنات بشكل مثمر، عندما يتم إنشاء المقارنات بواسطة شخص آخر غير أنفسهم على سبيل المثال مدرس، فباستخدام القياس في التفكير التناظري في علم النفس فإن الأرقام هي نقاط على السطر كمثال.

 

هذا التشبيه هو نتاج مقارنة طويلة الأمد بين الأرقام والخط التقليدي، ويؤسس لتمثيل مشترك للأرقام، أي خط الأعداد، وبالاعتماد على الأدلة التجريبية يوضح التفكير التناظري في علم النفس إمكانيات هذا القياس جنبًا إلى جنب مع التحديات التي يمثلها للطلاب، ويناقش الظروف التي يمكن أن يكون استخدام المقارنات في ظلها مثمرًا في التعلم بشكل عام مع توضيح ميزات التدخلات الناجحة.

 

أهمية التفكير التناظري في علم النفس

 

توفر نظرية التفكير التناظري في علم النفس أساسًا للتصميم المعزز بالمجاز للتمثيلات متعددة الحواس، حيث أثبت علماء النفس التناظري أن الناس يتعلمون من رسم خرائط البنية العلائقية من مجال إلى آخر، ولتطبيق نظرية التفكير التناظري في العلوم المعرفية في تصميم الأنظمة التعليمية للعبة الرقمية، يبدأ النموذج الذي يمثل البنية العلائقية في العالم الحقيقي لبعض مجالات المعرفة المستهدفة، وتشير الأشكال البيضاوية فيه إلى الأشياء مثل الأشخاص والأماكن والأحداث والأشياء والأقواس الاتجاهية تمثل العلاقات التي تربط الأشياء.

 

عندما يواجه الأشخاص مجالات جديدة أو غير مألوفة أو مجردة في التفكير التناظري في علم النفس، يقوم الأشخاص بعمل استدلالات يتعلمون عن طريقها تعيين البنية العلائقية من المجال المعروف إلى المجال غير المعروف، وتشكيل هياكل الأهداف الواقعية الفورية لخصائص تلك التعيينات.

 

في مناهج التصميم المعزز بالمجاز في التفكير التناظري في علم النفس، يستخدم المصمم مواصفات تتمثل في خريطة المعرفة لمجال المعرفة المطلوب تعلمه؛ لتقييد نظام عالم اللعبة وتوجيهه وتقييمه من أجل التوافق مع مجال المعرفة هذا، ويصمم عالم اللعبة البنية العلائقية لمعرفة المجال المستهدف، وتوجه أهداف اللعبة نظائر أهداف التعلم المستهدفة اللاعب وتعززه لاكتشاف المعرفة الجديدة المستهدفة وتطبيقها، وهكذا يبني المتعلم نموذجًا عقليًا يمثل معرفة مستهدفة من العالم الحقيقي على سبيل المثال الظواهر العلمية.

 

من الناحية الإجرائية تبدأ بيئات التعلم المعتمدة على الألعاب المحسنة باستخدام استعارة هندسية متعددة الحواس بمواصفات المجال من خلال التفكير التناظري في علم النفس، وذلك بالتعاون مع خبراء الموضوع يقوم مهندس التعلم المتخصص في هذه التقنية المجازية بإجراء تحليل المهام المعرفية؛ لاكتشاف وتحديد البنية العلائقية للمجال المطلوب تعلمه، ثم مصممي واجهة الإنسان والحاسوب متعددة الحواس يقوم مصممو الألعاب ومطورو الألعاب باختراع وتحديد وتحقيق كل تمثيل حسي كمكون متكامل ومتكامل لنظام التعلم المتجسد أي عالم اللعبة من أهداف اللعبة وقواعد اللعبة والميكانيكا والتغذية الراجعة وغيرها.

 

بمعنى آخر يترجم فريق تصميم التفكير التناظري في علم النفس بعلاقات مجال المعرفة المستهدفة إلى معاملات اللاعب مع عالم اللعبة، وفي لعبة تعليمية متعددة الحواس، قد تُستمد هذه المعاملات من التمثيلات الحسية اللمسية أو السمعية بالإضافة إلى المحفزات البصرية النموذجية أو بدلاً منها.

 

قد تستفيد المعاملات أيضًا من آليات المعالجة الحسية الخاصة لتسهيل عمليات التعيين، على الأقل في البداية من خلال التفكير التناظري في علم النفس؛ وذلك لأن العوامل الإدراكية مثل مبادئ الجشطالت توفر أساسًا يؤثر على التفكير التناظري الرمزي، على سبيل المثال دراسة تأثيرات التجميع الإدراكي على التفكير الرمزي في الحساب.

 

وفقًا للاتفاقيات الخاصة بترتيب أسبقية العمليات في الحسابات الحسابية، ويجب أن يحدث الضرب قبل العمليات الحسابية باستخدام الجمع، حيث أن تطبيق مبدأ الجشطالت على القرب البصري لتسهيل تطبيق الطلاب لترتيب العمليات، عندما تم وضع رموز وأرقام الضرب بالقرب من بعضها البعض وتم وضع تلك الخاصة بالإضافة بعيدًا عن بعضها البعض، قام الطلاب بمعالجة المعادلات التي تتضمن ترتيب العمليات بشكل أسرع.

 

عندما تم عكس العلاقات الاجتماعية والشخصية من حيث السمات المكانية، حدثت معالجة المعادلات بشكل أبطأ وزاد معدل الخطأ ستة أضعاف عدد الأخطاء عندما كان التباعد غير متوافق مع اصطلاح المشغل، على الرغم من أن المشاركين تلقوا ردود فعل فورية بعد كل تجربة، إلا أن السلوكيات كانت قوية، وخلص علماء النفس إلى أنه ربما كل الإدراك قد ينطوي جوهريًا على عمليات قائمة على أساس الإدراك الحسي ولا يمكن تجاهل التأريض لأي مهمة معرفية.

 

حل المشكلات في التفكير التناظري في علم النفس

 

لقد وجدت العديد من الدراسات أن الاستدلال القياسي المتمثل التفكير التناظري في علم النفس يشرك القشرة الأمامية القطبية، علاوة على ذلك يبدو أن مكونات مختلفة من التفكير التناظري تشتبك بشكل تفاضلي مع مناطق الفص الجبهي الأمامي مقابل الظهرية الوحشية، في حين يتم تعيين المناطق الظهرية الجانبية لمعالجة المعلومات الناتجة خارجيًا على سبيل المثال مراقبة الحقائق المقدمة ومعالجتها، ويتم تعيين مناطق الأقطاب الأمامية بالإضافة إلى التقييم والتلاعب بالمعلومات التي تم إنشاؤها داخليًا.

 

قيمت إحدى الدراسات الأنظمة العصبية التي تدعم التفكير التناظري في مهمة مصفوفات رافين التقدمية، تلقى المشاركين في الدراسة مصفوفة من الأشكال مع فقدان الشكل الأيمن السفلي، وكان عليهم استنتاج الرقم المفقود عن طريق اختيار واحد من أربعة بدائل ممكنة، وتلقى المشاركين ثلاثة أنواع من المشاكل التي اختلفت في درجة تعقيدها العلائقية، ومنها لا تنطوي مشاكل العلاقات الصفرية على أي علاقة بالتغيير، وبالتالي لا تتطلب معالجة علائقية.

 

تضمنت المشكلات ذات العلائقية الواحدة علاقة تغيير واحدة في البعد الأفقي أو الرأسي، وبالتالي تتطلب التفكير العلائقي، وأخيرًا تضمنت مشاكل العلاقات الثنائية علاقتين من التغيير، في كلا الاتجاهين الأفقي والرأسي وبالتالي تتطلب المزيد من التفكير العلائقي.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى