العلوم التربويةتنمية ذاتية

الصبر طريق النجاح

اقرأ في هذا المقال
  • عدم الصبر طريق إلى الفشل.
  • خطوات الوصول إلى مفاتيح الصبر.

” كثير من حالات الفشل في الحياة، كانت ﻷشخاص لم يدركوا كم كانوا قريبين من النجاح عندما أقدموا على الاستسلام” توماس أديسون.

لو فكرنا كم هي عدد المرات التي استسلمنا بها لموقف ما بسبب عدم كفاية الصبر لدينا؟ هل نعرف شخصاً أنفق الكثير من عمره وأمواله لتحقيق أحلامه، ولكنّه استسلم بعد أن قطع شوطاً طويلاً، وذلك بسبب قلّة صبره؟ وهل سمعنا من يقول وبصوت مرتفع قد نفذ صبري؟!

عدم الصبر طريق إلى الفشل:

عدم الصبر من أهم الأسباب التي قد تؤدي بنا إلى الفشل، لأننا قبل أن نصل إلى النجاح غالباً ما نقابل عقبات وتحديات مؤقتة، وإذا لم نكن صبورين فلن نتخطّى تلك المشاكل والعقبات، وسنضطر للتنازل عن تحقيق أهدافنا، قال أندرو كارنجي:” اﻹنسان الذي يمكنه إتقان الصبر يمكنه إتقان أي شيء آخر”، كما قال أيضاً بلانتوس:” الصبر هو أفضل علاج لأي مشكلة”.

من الممكن أن نكون متحمسين ولدينا طاقة كبيرة ومعلومات غزيرة، وأن نقوم بوضع أحلامنا موضع التنفيد ونلتزم بالنجاح، ولكن إذا لم يكن لدينا الصبر الكافي لعمل ذلك، ستهدم جميع أحلامنا، ولا يعني الصبر عدم قيامنا بأي شيء على أمل الوصول ﻷفضل النتائج بالصدفة والحظ.

يوجد للصبر أُسس أهمّها الالتزام والعمل الشاق، وهنا فقط سيعمل الصبر لصالحنا، فعلينا بعمل كل ما في وسعنا لتحقيق أحلامنا وعلينا أيضاً الالتزام بالصبر، لأنّ الناجحون يعلمون أن أعظم ما قاموا به قد تحقّق، بعدما ظنَّ الجميع أنّه لا يمكنهم النجاح وأنهم فاشلون، فمهما حدث علينا إلزام أنفسنا بتحقيق أحلامنا وأن نكون مرنين وأن نتحلّى بالصبر، وأن نكون ذلك الشخص الذي ينتهز الفرصة المناسبة في كلّ مشكلة تواجهه، وليس ذلك الشخص الذي يخلق مشكلة من كلّ فرصة سانحة.

خطوات الوصول إلى مفاتيح الصبر:

  • تدوين واحدة من التحديات التي واجهتنا.

  • تدوين خمسة طرق بإمكاننا استخدامها للتغلب على هذا التحدي.

  • البحث عن شخص ينال احترامنا ونثق في خبراته، ونعتقد أنَّه من الممكن أن يساعدنا في الوصول إلى حل لمواجهة هذا التحدي.

  • علينا بتقييم جميع الحلول الممكنة وصولاً إلى نتائج إيجابية.

  • علينا بالتصرّف فوراً بالالتزام والصبر، فلربما كنّا على بعد خطوات قليلة من النجاح.

المصدر
مفاتيح النجاح العشرة، إبراهيم الفقي.قوة التفكير، إبراهيم الفقي.علم الشخصية، لورنس أ. برافين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى