الصحة النفسيةالعلوم التربوية

العلاقة بين قلق ما بعد الصدمة وأمراض الأمطار النفسية

اقرأ في هذا المقال
  • اضطراب قلق ما بعد الصدمة.
  • لعلاقة بين قلق ما بعد الصدمة وأمراض الأمطار النفسية.

يتصدّر اضطراب قلق ما بعد الصدمة على رأس الأمراض النفسية، أكّد الأطباء النفسيون أنّه اضطراب قلق يتكوّن عن تعرّض الأشخاص لكارثة مؤلمة أو حادثة أليمة، فإنّ أبرز الانعكاسات النفسية التي يعيشها الشخص الذي يتضرّر من الكارثة هو الخوف، هو ردّ فعل يختلف من شخص لآخر، فالبعض قد يعيشه أيام ويتجاوز المرحلة، فالبعض الآخر قد يعيشه لفترات طويلة بسبب أثر الصدمة وهول الفاجعة، يصبح غير قادر على تجاوز المشكلة ويحتاج لمزيد من التدخل الدوائي والعلاجي.

اضطراب قلق ما بعد الصدمة:

قام العديد من الباحثين بالكشف عن أبرز الانعكاسات النفسية التي تصدرت في الحالات النفسية التي شخّصت من قبل الفرق النفسية، هي حالات القلق ما بعد الصدمة والخوف من الخروج إلى الشارع، لوحظت هذه الأعراض أكثر عند الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 إلى 20 عام، اللواتي عشن المعاناة في موقع الميدان. كما بينت أنّ حالات كبار السِّن كانت مستقرة، إلّا أنّهم يحتاجون إلى متابعة العلاج وخصوصاً أنّ الغالبية العظمى منهم يشكون من أمراض سابقة.

أكّدت الأبحاث أنّ جميع الحالات التي يتم تشخيصها عبر العيادات النفسية أو الفرق الميدانية شُخصت من قبل فريق طبي متكامل، يحدد طبيعة المرض والعلاج اللازم، فيما يتم تحويل الحالات التي تستدعي التوجه إلى المستشفيات لمتابعة مراحل العلاج.

العلاقة بين قلق ما بعد الصدمة وأمراض الأمطار النفسية:

تناول استشاري الطب النفسي جانب الخوف عند الأشخاص الذين تضررو من السيول المفاجئة التي تعد من أحد أمراض الأمطار النفسية، خصوصاً الذين داهمهم السيل وعاشوا الكارثة بكل تفاصيلها، فأبرز الانعكاسات النفسية التي يعيشها المتضرر من الكارثة هو الخوف، هو رد فعل يختلف من شخص لآخر، فالبعض قد يعيشه أيام ويتجاوز المرحلة، أمّا البعض الآخر قد يعيشه لفترات طويلة بسبب أثر الصدمة وهول الفاجعة، يصبح غير قادر على تجاوز المشكلة ومحتاج لمزيد من التدخل الدوائي والعلاجي.

يعد الخوف من الأمراض النفسية التي تؤثر على الشخص، فقد يساهم في إظهار الكثير من المشاكل التي تؤثر على سلوكات الإنسان المصاب وتضعف من قدرته على التعامل مع الواقع بشكل سليم وطبيعي، كما له انعكاسات على شخصية المريض، فقد لا يتمكن من تأدية التزاماته تجاه المجتمع والآخرين، لا سيما فئة الأطفال التي تعرضت للسيل، فعاشت كل تفاصيله وواقعه المؤلم، فقد تحتاج بعض الحالات إلى جلسات علاجية نفسية.

المصدر
الصدمة النفسية، أحمد محمد عبد الخالقالصدمة النفسية، عدنان حب اللهالضغوط والأزمات النفسية، فاطمة النوايسة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى