الصحة النفسيةالعلوم التربوية

الفرق بين اضطراب ما بعد الصدمة بين النساء والرجال

اقرأ في هذا المقال
  • أسباب اضطراب ما بعد الصدمة.
  • الفرق بين اضطراب ما بعد الصدمة بين النساء والرجال.

يرى العديد من الأشخاص أنّ اضطراب ما بعد الصدمة، يقوم بالتأثير على الذكور فقط، الذين عانوا من الأحداث المخيفة أثناء الحروب أو تعرضوا لأحداث مرهقة في حياتهم، عن طريق الكوابيس والذكريات التي لا يستطيعون السيطرة عليها، لكن هذا الاضطراب يمكن أن يُصيب النساء أيضاً اللواتى تعرضن لأحداث صعبة، كالاغتصاب أو حادث سيارة أو غيرها، في هذا المقال سنتعرف على الفرق بين اضطراب ما بعد الصدمة بين النساء والرجال.

أسباب اضطراب ما بعد الصدمة:

أكّد كولين سيرا الطبيب النفسي المُختص في الصدمات النفسية أنّ اضطرابات ما بعد الصدمة تظهر حسب نوع الصدمة، يمكن أن يتضمن أمور، مثل الحرب أو حوادث السيارات أو الاغتصاب أو الاعتداء البدني أو حتى الإساءة اللفظية والعاطفية، كما أكّد أنّ أي نوع من الأحداث المخيفة أو المزعجة التي تطغى على قدرتنا على التغلب عليها، تقع ضمن فئة اضطراب ما بعد الصدمة.

حسب الجمعية الأمريكية الخاصة بالطب النفسي أنّ اضطراب ما بعد الصدمة يصيب المرأة أكثر من مرّة، كما قد تعاني من فترة تطول من أعراض ما بعد الصدمة وتظهر الحساسية المفرطة لجميع المحفزات التي تذكّرها بالصدمة، كذلك الآثار التي يمكن أن تؤدّي إلى مشاكل الصحة البدنية، بما في ذلك الصداع ومشاكل في المعدة والضعف الجنسي.

الفرق بين اضطراب ما بعد الصدمة بين النساء والرجال:

في الغالب تتردّد المرأة التي تقع ضحية الصدمة التي تسبب اضطراب ما بعد الصدمة في طلب المساعدة من اختصاصي الصحة النفسية، ليس نادراً أن تنتظر سنوات حتى تتلقى العلاج، فلا تدرك المرأة التي تقع ضمن ضحايا اضطراب ما بعد الصدمة أنها تعاني من هذا الاضطراب، يتفق خبراء الصحة العقلية على أنّه يمكن للنساء في بعض الأحيان أن تجرّبن اضطراب ما بعد الصدمة بطرق مختلفة عن الرجال، مثلاً قد تشعر النساء المصابات باضطراب ما بعد الصدمة بالاكتئاب والقلق.

بالرّغم من أنّ الرجل الذي يعاني من اضطراب ما بعد الصدمة لديه احتمال أكبر بأن يلجأ إلى الكحول والمخدرات حتى يخفي الصدمات، إلا أنّ المرأة أقل تعرّض لذلك يثقّف الأشخاص بما يخص كيفية تأثير اضطراب ما بعد الصدمة على المرأة، يكون لديهم فهم أفضل لحقيقة أن هذا الاضطراب ليس مشكلة طبية حقيقية فقط، بل يمكن علاجه.

المصدر
الصدمة النفسية، أحمد محمد عبد الخالقالصدمة النفسية، عدنان حب اللهالضغوط والأزمات النفسية، فاطمة النوايسة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى