أساليب التدريسالعلوم التربوية

الفرق بين السماع والاستماع والإنصات في عملية التعليم

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو الفرق بين السماع والاستماع والإنصات في عملية التعليم؟
  • ما هي فوائد الاستماع والإصغاء في عملية التعليم؟

إنّ المهارات الاستماع والإنصات والسماع تأتي بالعديد من الأهمية التي تعود على الطالب، وإبراز دورها الإيجابي خلال التأثير بالآخرين، وتأتي جميع هذه المهارات من خلال عملية السمع، حيث أن معنى الاستماع هو الاصغاء، ويقصد بذلك أن الطالب يتلقى الاصوات بقصد أو بغير قصد ويبني عليها فهم واستيعاب الامور، ومن ثم يقوم على تحليلها.

ما هو الفرق بين السماع والاستماع والإنصات في عملية التعليم؟

هناك مجموعة عديدة من الفروقات والاختلافات الظاهرة بين هذه المهارات، وتتمثل هذه الفروقات من خلال ما يلي:

  • السمع: هو ما يكون بشكل مقصود أو غير مقصود.

  • الاستماع: إن الطالب لا يصدره الا بقصد، ويكون من أجل الاستفادة.

  • الإصغاء: ويعد من أعلى الدرجات، حيث يتم من خلاله التركيز وتفاعل قلب ومشاعر الطالب.

  • الإنصات: هو قيام الطالب بترك جميع الأمور التي تشغله، ويكون في حالة من التفرغ بشكل تام للاستماع.

ونستنتج مما سبق أن الفرق بين الانصات والاستماع والسماع، يتبيّن من خلال مستوى ودرجة الانتباه عند الطالب؛ وذلك لأن المقصود من عملية السماع هي عبارة عن استقبال جزء السمع لدى الطالب باستقبال الذبذبات الخارجية من غير إعطائها أي انتباه مقصود من قبل الطالب.

أمّا مهارة الاستماع: فيظهر بها انتباه الطالب للأصوات التي يتلقاها، حيث يكون ذلك بشكل مقصود.

بينما الإنصات، يكون بمستوى عالي من الانتباه، حيث يظهر الطالب من خلالها مستوى أعلى من التركيز بالمقارنة مع الاستماع، ويكون ذلك من أجل الوصول إلى غاية وهدف محدد.

ما هي فوائد الاستماع والإصغاء في عملية التعليم؟

تقوم مهارات الاستماع والإصغاء على تقديم مجموعة عديدة من الفوائد والنفع على الطالب، وتتمثل الفوائد هذه من خلال ما يلي:

  1. قدرة الطالب على التعلم من خلال الشيء الذي تم سماعه.

  2. إن الإصغاء الجيد يظهر الطالب من خلاله للآخرين الذين يستمع لهم بأنه هو مهتم بهم وبما يتحدثون.

  3. يتم من خلال مهارة الاستماع تمكن المعلم من إدراك واستيعاب وفهم طريقة الذي يعبر الطلاب عن رغبتهم وحاجتهم والدوافع الفردية لكل طالب.

  4. إن عملية التواصل بين الطلاب تتم بشكل فعال وحيوي، ومن خلالها يتم الاشتراك بين الطرفين.

  5. تتم من خلال الاستماع الجيد القيام على توضيح المفاهيم غير الصحيحة، وتوضيح المواضيع بشكل صحيح.

المصدر
استراتيجيات التدريس الحديثة، د إيمان محمد سحتوت، د زينب عباس جعفر.تحليل المحتوى في المناهج والكتب الدراسية، د ناصر أحمد الخوالدة.نظريات المناهج التربوية، د على أحمد مدكور.طرق التدريس العامة تخطيطها وتطبيقاتها التربوية، وليد أحمد جابر، ط 2005-1425.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى