العلوم التربويةعلم النفس

الفلسفة المثالية في علم النفس

اقرأ في هذا المقال
  • الفلسفة المثالية في علم النفس.
  • المبادئ الأساسية للفلسفة المثالية في علم النفس.

المثالية هي مفهوم فلسفي يعطي أهمية للجوانب العقلية والروحية في تفسير تجاربنا وبيئتنا، ويعتقد المثاليين أن الأفكار هي التي تبني واقعنا وأن الأشياء لا توجد خارج المجال العقلي، وأن العالم وواقعنا مبنيان عقليًا وغير ملموسَين، والأفكار والمفاهيم البشرية مثل الأخلاق والمعتقدات هي التي تشكل مجتمعنا في نهاية المطاف وهذه المكونات غير المادية هي التي تشكل تصورنا للواقع.

 

الفلسفة المثالية في علم النفس:

 

تعتبر الفلسفة المثالية في علم النفس تشكيلة متنوعة من النظريات الميتافيزيقية التي تركز على أن الواقع بشكل معين لا يمكن تمييزه أو فصله عن الإدراك البشري أو الفهم، أو أنه بمعنى ما مكون عقليًا، أو أنه مرتبط ارتباطًا وثيقًا بالأفكار، وفي الدراسات المعاصرة، تنقسم الآراء المثالية التقليدية عمومًا إلى مجموعتين.

 

تعتبر المثالية الذاتية نقطة انطلاقها أن الأشياء موجودة فقط بالقدر الذي يدركه شخص ما، والمثالية الموضوعية تفترض وجود هدف الإدراك الذي يوجد من قبل، وبمعنى آخر، بشكل مستقل عن الإدراك البشري، مما يؤدي إلى وجود الأشياء بشكل مستقل عن العقول البشرية، حيث تم التأكيد على أن جوهر الأشياء يجب إدراكه.

 

إيمانويل كانت، وهو رائد الفكر المثالي الحديث، رأت أن روايته المثالية لا تتعلق بوجود الأشياء، لكنه يؤكد فقط أن لدينا طرق التمثيل منهم، قبل كل شيء الفضاء و الوقت، وليست التحديدات التي تخص الأشياء في حد ذاتها ولكنها سمات أساسية لعقولنا، بحيث أطلق كانط على هذا الموقف المثالية المتعالية أو المثالية النقدية، بحيث تعتمد موضوعات التجربة في وجودها على الذهن والتفكير، وأن الوسيلة التي تكون بها الأشياء في حد ذاتها خارج خبرتنا لا يمكن التفكير فيها بدون تطبيق الفئات التي تشكل كل تجاربنا.

 

من الناحية المعرفية، تصاحب الفلسفة المثالية شكوك حول احتمالية معرفة أي شيء منعزل عن الذهن، في التزاماتها الأنطولوجية، وتنظر الفلسفة المثالية إلى أبعد من ذلك، مؤكدة أن جميع الهياكل تعتمد على الذهن والإدراك في وجودها، بحيث ترفض الفلسفة المثالية جودي جهات النظر للفشل لصفة الأولوية الوجودية للعقل، على عكس المادية، التي تؤكد المثالية الأسبقية من الوعي باعتباره أصل الظواهر وشرطها الأساسي.

 

الفلسفة المثالية في علم النفس تجعل الوعي أو الإدراك أصل العالم الجوهري أو بمعنى أنه قاعدة ضرورية لفرضيتنا للعالم الجوهري الأساسي، وتسعى إلى شرح العالم الحالي وفقًا لهذه المبادئ، بحيث أسست مثالية العقل فقط إلى حد كبير على التحليلات الظاهراتية للتجربة الشخصية.

 

المبادئ الأساسية للفلسفة المثالية في علم النفس:

 

تتمثل المبادئ الأساسية للفلسفة المثالية في علم النفس من خلال ما يلي:

 

1- مبدأ اتحاد الفردية والعالمية:

 

تعبر عن طبيعة مشتركة أو الجوهر الذي يشترك فيه أعضاء الفريق مع بعضهم البعض معترف به من قبل العديد من الفلاسفة، ومع ذلك، يؤكد العديد من المثاليين على مفهوم عالمي ملموس، أو واقع ملموس أيضًا، مثل الأدب، والذي يمكن تخيله على أنه قابل للتجميع في شيء واحد محدد، على عكس العام المجرد الرسمي الثابت، يكون العام الملموس ديناميكيًا وعضويًا ومتطورًا بشكل أساسي وهكذا، تندمج العالمية والفردية.

 

2- مبدأ التناقض بين المعاصرة والخلود:

 

في حين أن معظم الفلاسفة يميلون إلى التركيز على المسائل ذات الاهتمام المعاصر، يسعى المثاليين دائمًا إلى منظور أوسع يشمل العصور في اكتساح التاريخ الواسع، على حد تعبير الفيلسوف العقلاني في القرن السابع عشر بنديكت دي سبينوزا، إنهم يسعون جاهدين لرؤية العالم المعاصر من منظور الخلود، وهكذا، على الرغم من التأثير التكويني الشامل للثقافة، يزعم المثاليين أن فلسفتهم تتجاوز ضيق الأفق لثقافة معينة، والمثاليات موجودة، في الواقع، في جميع الثقافات الرئيسية في العالم.

 

3- مبدأ العلاقات الداخلية ونظرية تماسك الحقيقة:

 

إن النظر في شيئين في علاقتهما ببعضهما البعض لا يمكن أن يكون له أي تأثير على الأشياء نفسها، أي أن العلاقة هي شيء بالإضافة إلى الأشياء أو المصطلحات المرتبطة وبالتالي خارجي، على هذا الأساس، يمكن تعريف الحقيقة على أنها علاقة تطابق بين القضية والحالة، ويعتقد المثالي أن الواقع أكثر دقة من ذلك.

 

4- مبدأ مركزية العقل في المعرفة والوجود: 

 

المثالية ليست مختزلة، كما يعارض الفلسفات التي تحدد العقل مع المسألة وتقليل مستوى أعلى من الواقع إلى بروتونات وإلكترونات من الرياضي الفيزياء، على العكس من ذلك، تدافع الفلسفة المثالية عن المبدأ القائل بأن ما هو أدنى يمكن تفسيره بالأعلى على وجه التحديد، ويمكن تفسير هذه المسألة بالعقل ولكن هذا العقل لا يمكن تفسيره بالمادة، ويمكن استبدال كلمة روح بالعقل أو حتى وضعها فوقها.

 

5- مبدأ الحقيقة المطلقة:

 

تعتبر أول الأسئلة الثلاثة الميتافيزيقية: ما هي الحقيقة المطلقة التي يتم تقديمها في التجربة الإنسانية؟ تاريخياً، وقعت الإجابات على هذا السؤال بين طرفين، ومن ناحية أخرى، هناك شكوك تجريبية القرن الثامن عشر من جهة ديفيد هيوم، الذي اعتبر أن الواقع النهائي المعطى في التجربة هو تدفق الأحداث لحظة بلحظة في وعي كل فرد.

 

هذا المفهوم يضغط كل الواقع في حاضر خادع وتجربة الإحساس اللحظية لشخص واحد معزول، وفي الطرف الآخر، تبنى أتباع سبينوزا تعريفه للنهاية الجوهر، هو ما يمكن أن يوجد ويمكن تصوره فقط من تلقاء نفسه، وفي أوائل القرن التاسع عشر الفيلسوف الألماني قال جورج فيلهلم فريدريش هيجل أن هذا الاستبداد العقائدي كان عرين الأسد الذي تدخل إليه جميع المسارات ولا يعود منه أي شيء، وفي الإجابة على السؤال الأول، يتجه معظم المثاليين الفلسفيين بين هيوم وسبينوزا وبذلك يخلقون عددًا من أنواع المثالية.

 

6- مبدأ العطاء:

 

السؤال الثاني الذي يطرح نفسه في تعريف المثالية هو: ما الذي يعطى؟ ما هي النتائج التي يمكن الحصول عليها من التفسير المنطقي والتفصيل المعطى؟ وفقًا للمثاليين، فإن النتيجة، على الرغم من أنها غالبًا ما تكون خارجية للتجربة الفردية، هي مع ذلك عالمية ملموسة، أو نظام ترتيب مثل البنية الشبكية غير المرئية للبلورة، أو مثالية بالمعنى الذي تم شرحه سابقًا.

 

يعبر هيجل عن مبدأ العطاء في الفلسفة المثالية بما هو حقيقي هو عقلاني، وما هو عقلاني هو حقيقي، بحيث يعتقد المثاليين أن روح الجماعة الإنسانية للتحقيق الفكري قد اكتشفت أنظمة ترتيب لا حصر لها موجودة في الواقع الخارجي غير البشري، أو الطبيعة، وأن هذا الذكاء الإبداعي الجماعي قد أنتج مختلف العلوم والتخصصات وتطلب هذا الإنتاج فترة طويلة من الزمن وتسمى التاريخ .

 

لكن التاريخ سبقه إنجازات الأجداد الذين خلقوا اللغات والأديان والمؤسسات البدائية الأخرى، وبالتالي فإن التفسير المنطقي والتفسير المعطى هو في الواقع التحول الكامل للأرض من قبل مختلف سكانها، والمتأصل جزء من الذكاء الجماعي هو القوة الروحية التي قام المثاليين باستدعاء روح الفلسفة المثالية لها.

 

المصدر
علم النفس العام، هاني يحيى نصريالانسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيممبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف علم النفس، محمد حسن غانم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى