العلوم التربويةعلم النفس

القصور في الإدراك الاجتماعي في علم النفس

تتكون عمليات الإدراك الاجتماعي على نطاق واسع من ثلاث فئات تتكون الفئة الأولى من العناصر الإدراكية أو التمثيلية الاجتماعية المعرفية، وتتكون الفئة الثانية من عمليات تقييمية أو تفسيرية، وتتكون الفئة الثالثة من العمليات التنظيمية، مما يجعلنا ننظر في القصور الذي يمكن أن يتم في أي فئة منها.

 

الإدراك الاجتماعي في علم النفس

 

يشير الإدراك الاجتماعي إلى مجموعة واسعة من القدرات المعرفية التي تمكن البشر من فهم أنفسهم والتواصل مع الآخرين وفهمهم، وتخزين واستخدام المعلومات حول المعايير المقبولة ثقافيًا والنصوص السلوكية، والانخراط في السلوك الإنساني المناسب الموجه نحو الهدف، حيث تتضمن هذه القدرات القدرة على فك شفرة وفهم الإشارات الاجتماعية مثل التعبيرات العاطفية على الوجه أو في الصوت أو من وضعية الجسم.

 

وتشمل أيضًا وظائف الترتيب الأعلى التي تعتمد على هذه الإشارات لعمل استنتاجات حول الحالات العقلية للآخرين على سبيل المثال نظرية التفكير الذهني واتخاذ القرارات الأخلاقية وتنظيم العواطف والمشاعر واختبار التعاطف والتعبير عنه، ومن الناحية المفاهيمية ليس من الواضح ما إذا كانت الوظائف التي تندرج تحت المجال الواسع للإدراك الاجتماعي متميزة بشكل ملحوظ عن بعضها البعض، والأدلة التجريبية على هذه الفروق غير حاسمة.

 

على سبيل المثال في حين أن الكثيرين قد يتعاملون مع إدراك العاطفة ونظرية العقل كعمليات متميزة، يمكن اعتبار إدراك المشاعر مكونًا فرعيًا من معالجة المعلومات الاجتماعية، حيث يمكن أيضًا النظر إلى الإدراك العاطفي على أنه خطوة ثانوية حاسمة في المعالجة العاطفية، حيث يحتاج المرء إلى التعرف بشكل صحيح على الحالة العاطفية لشخص ما أولاً، قبل أن تعمل عمليات الترتيب الأعلى الأخرى على العاطفة المتصورة لاستنباط ردود الفعل العاطفية.

 

القصور في الإدراك الاجتماعي في علم النفس

 

يتمثل القصور في الإدراك الاجتماعي في علم النفس في ما يعرف بالعجز في الإدراك الاجتماعي، حيث تتوفر الآن اختبارات الإدراك الاجتماعي المباشر ذات الخصائص السيكو مترية الجيدة، على الرغم من ضرورة توخي الحذر للتأكد من أن الاختبارات ذات صلة بمجموعة سريرية معينة، وتم تطوير بعض التدابير لاستخدامها في اضطرابات معينة أو مجموعات عمرية، وغالبًا ما تنتج تأثيرات قصوى عند استخدامها على مجموعات سريرية أخرى، حيث تعتبر نقطة انطلاق مهمة في إنشاء اختبارات للفحص النفسي العصبي لعجز الإدراك الاجتماعي.

 

من الناحية المثالية يجب أن تتبنى بروتوكولات التقييم للقصور في الإدراك الاجتماعي في علم النفس نفس الشكل مثل تلك الخاصة بالعجز الإدراكي العصبي غير الاجتماعي، في البداية يمكن استخلاص الخلل في الإدراك الاجتماعي من تاريخ المريض للمرض الحالي والعرض التقديمية، بالإضافة إلى المعلومات الجانبية من مقدمي الرعاية، ويمكن أن يتبع ذلك مجموعة واسعة ولكن ضحلة من اختبارات الإدراك الاجتماعي.

 

يمكن إجراء مزيد من التحقيق في الصورة السريرية الناشئة من خلال المزيد من الاختبارات المستهدفة، على نفس المنوال يجب أن يتم تفسير نتائج الاختبار من قبل الملامح الطبية والنفسية والعصبية للمريض.

 

قد يكون الأداء في اختبارات الإدراك الاجتماعي أقل إفادة عندما يعاني الأفراد من عجز في العمليات المعرفية الإضافية للقصور في الإدراك الاجتماعي التي لا تتعلق بالأداء الاجتماعي المعرفي ولكنها ضرورية لأداء الاختبارات، على سبيل المثال يمكن أن تتداخل أوجه القصور في فهم اللغة مع الأداء في مهام الفرد القائمة على القصة، لذلك قد لا تكون مهام الإدراك الاجتماعي التي تتطلب فهم لغة معقدة مناسبة.

 

في كثير من الحالات يعاني ضحايا أمراض الأوعية الدموية الدماغية من قصور في الوظيفة التنفيذية وقد لا تكون المهام المعرفية الاجتماعية التي تتطلب مزيدًا من التحكم المعرفي مناسبة لتقييم الإدراك الاجتماعي لدى هؤلاء المرضى، ويمكن أن تساعد إدارة اختبارات الإدراك الاجتماعي جنبًا إلى جنب مع الاختبارات المعيارية للأداء الإدراكي العصبي في عزل تأثير هذه العمليات المعرفية غير الاجتماعية على الأداء.

 

من المهم أيضًا ملاحظة أنه في بعض الحالات خاصةً مع الضرر الذي يصيب القشرة الأمامية من الشائع العثور على مرضى يعانون من تفكك المعرفة بالإضافة للقصور في الإدراك الاجتماعي في علم النفس، في حين أن هؤلاء المرضى يمكنهم الأداء بمستويات طبيعية أو قريبة من المستوى الطبيعي في الاختبارات الاجتماعية المعرفية القائمة على المعامل خارج الإنترنت، فإنهم يظهرون ضعفًا ملحوظًا في الإدراك الاجتماعي في الحياة الواقعية.

 

يعد تطوير اختبارات حساسة بدرجة كافية للاستفادة من المعالجة الاجتماعية المعرفية الواقعية تحديًا للباحثين، لذلك من الضروري الحصول على معلومات جانبية حول السلوك الاجتماعي للمريض من مقدمي الرعاية وغيرهم من الأشخاص المهمين واستخدامها جنبًا إلى جنب مع نتائج اختبارات الإدراك الاجتماعي.

 

علاج وإعادة تأهيل القصور في الإدراك الاجتماعي في علم النفس

 

يمكن تحسين المهارات الاجتماعية للمرضى من خلال التدريب الفردي أو الجماعي المستهدف على جوانب معزولة من الإدراك الاجتماعي، حيث أفادت الدراسات التي تستخدم التدخلات النفسية والاجتماعية التي تستهدف سلوكيات اجتماعية تفاعلية محددة مثل أخذ الأدوار والتواصل البصري أثناء المحادثة عن بعض النجاح في بعض العينات العصبية والنفسية، لا سيما في تحسين قدرة المرضى على التعرف على تعبيرات المشاعر.

 

أفادت الدراسات في البحث النفسي التجريبي أيضًا بتحسينات في السلوك الإنساني الاجتماعي التفاعلي بعد التدخلات التي تستهدف جوانب أوسع من الإدراك الاجتماعي، على سبيل المثال استخدم هيلفنشتاين وفيشسلر بروتوكول تدريبي لاسترجاع العمليات بين الأشخاص لمدة 20 ساعة، حيث تم تسجيل تفاعلات المرضى الشخصية بعد مراجعة التفاعلات مع التغذية الراجعة التي تُعطى للمرضى.

 

كان لدى المرضى الذين تلقوا تدريبًا على حقوق الملكية الفكرية مهارات شخصية أفضل مقارنة بأولئك الذين لم يتلقوا التدريب بعد فترة متابعة مدتها شهر واحد، وفي دراسة أخرى لبورنهوفن وماكدونالد قدم بروتوكول تدريب على المهارات الاجتماعية مدته 8 أسابيع ل12 مريضًا يعانون من إصابات دماغية مكتسبة لتحسين إدراك المشاعر، بالتالي تحسنت مجموعة العلاج بشكل كبير في القدرة على التعرف على المشاعر من تعابير الوجه الديناميكية وأيضًا أثناء التفاعلات اليومية.

 

وتم استخدم أيضًا أسلوب المطابقة مع العينة لتدريب المرضى الذين يعانون من تلف دماغي مكتسب للتعرف على المشاعر الأساسية من الصور الثابتة للوجوه العاطفية والإبلاغ عن تحسن في التعرف على المشاعر لدى المشاركين بعد التدريب، في دراسة أخرى تم تطبيع الاستثارة الفسيولوجية المنخفضة للوجوه السلبية عندما تم إعطاء المرضى تعليمات صريحة لحضور الصور.

 

يمكن أن توفر أدوات التدريب التي تستخدم تقنيات جديدة مثل بيئات الواقع الافتراضي منصة فريدة لإعادة إنشاء وتقديم سيناريوهات اجتماعية واقعية يتم التحكم فيها والتي يمكن من خلالها تصميم وإدارة إعادة التأهيل لمشاكل قصور الإدراك الاجتماعي، والميزة الرئيسية لهذه البيئات هي أنها يمكن أن توفر مساحات اجتماعية تفاعلية دون التكاليف الاجتماعية أو الضغوط الموجودة في تفاعلات الحياة الواقعية؛ نظرًا لأن هذه البيئات تخلق أحداثًا اجتماعية أقرب إلى سيناريوهات الحياة الواقعية فإنها تتمتع بميزة إضافية تتمثل في إمكانية تعميم تأثيرات العلاج على العالم الحقيقي.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى