أساليب التدريسالعلوم التربوية

المفاهيم الأساسية في نظرية أوزوبل في التعلم ذي المعنى

اقرأ في هذا المقال
  • المفاهيم الأساسية في نظرية أوزوبل في التعلم ذي المعنى
  • ما هي مميزات نظرية أوزوبل في التعلم ذو المعنى؟
  • ما هي شروط نظرية أوزوبل في التعلم ذو المعنى؟

المفاهيم الأساسية في نظرية أوزوبل في التعلم ذي المعنى:

أولاً البنية المعرفية: هي عبارة عن الإطار التنظيمي للمعرفة المتواجدة عند الشخص المتعلم في المواقف الحالية، حيث إن هذا الإطار يتكون من مجموعة من مفاهيم ومعلومات ومعارف وغيرها من الأمور التي قام الشخص المتعلم على تعلمها، حيث يمكن العمل على استدعائها واستعمالها في المواقف التعليمية الملائمة.

ويقصد بذلك أن الإطار التنظيمي القوي والسليم للبنية المعرفية يتصف بالوضوح والثبات والمضي في المعالجة، حيث أن العكس من هذا فإنه يدعو الى عدم ثبات المعارف والمعلومات، وعدم التمكن من القيام على استدعاء المعلومات والقيام على معالجتها أو تخزينها والاحتفاظ بها، وذلك يؤدي إلى تعطيل عملية التعلم وإعاقتها.

ثانياً المنظم المتقدم: هو عبارة عن مجموعة المعلومات والمعارف التي يقوم المدرس التربوي من خلالها التمهيد الموضوع الجديد الذي يود القيام على تعليمه، حيث ينبغي أن يتصف المنظم المتقدم بمجوعة من الصفات وهي الشمولية والعمومية وكذلك يتصف بالتجريد.

ثالثاً التعلم ذو المعنى: يعتبر التعلم ذو المعنى من المفاهيم الأساسية في نظرية أوزوبل، حيث أن الشخص المتعلم يقوم في التعلم ذو معنى على بذل الجهد من أجل القيام على ربط المعلومات والمعارف والأفكار الجديدة بما هو موجود داخل البنية المعرفية لديه.

ما هي مميزات نظرية أوزوبل في التعلم ذو المعنى؟

يتميز التعلم ذو معنى بمجموعة عديدة من المزايا، وتتمثل هذه المميزات من خلال ما يلي:

أولاً: أن التعلم ذو معنى يبقى في الذاكرة لفترة زمنية طويلة في غالبية الأحيان.

ثانياً: يعمل على رفع مستوى الشخص المتعلم، من حيث قدرته على تعلم المزيد من المعارف والأفكار والمعلومات الجديدة.

ثالثاً: أن المفاهيم التي قام الشخص المتعلم على تعلمها من خلال التعلم ذو المعنى في وضع النسيان بأنها تترك أثراً يبقى من خلال الهيكل الرئيسي لها.

ما هي شروط نظرية أوزوبل في التعلم ذو المعنى؟

من أجل القيام على تحقيق التعلم ذو المعنى يجب القيام على اتباع مجموعة عديدة من الشروط، وتتمثل هذه الشروط من خلال ما يلي:

أولاً: الاستعداد العقلي والذهني للشخص المتعلم وجاهزيته لهذا النوع من التعلم.

ثانياً: ينبغي أن تكون المعارف تشمل على معنى بالنسبة للشخص المتعلم، وتكون منظمة بصورة منطقية، بحيث تتيح المجال للشخص المتعلم القيام على عملية ربطها بالمعارف والمعلومات الموجودة في البنية المعرفية بصورة طبيعية.

المصدر
طرق التدريس العامة تخطيطها وتطبيقاتها التربوية، وليد أحمد جابر، ط 2005-1425.استراتيجيات التدريس الحديثة، د إيمان محمد سحتوت، د زينب عباس جعفر.تحليل المحتوى في المناهج والكتب الدراسية، د ناصر أحمد الخوالدة.نظريات المناهج التربوية، د على أحمد مدكور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى