العلوم التربويةنظريات الإرشاد النفسي

اليات التعلم الاجتماعي

اقرأ في هذا المقال
  • آليات التعلم الاجتماعي.

تقوم نظرية التعلم الاجتماعي باستخدام المفاهيم السلوكية والإنسانية؛ ذلك حتى توضّح الوظائف السيكولوجيّة وفق التفاعلات المستمرة والمتبادلة بين محددات الشخصية ومحددات البيئة. تقوم البيئة في التأثير على السلوك، لكن سلوك الفرد يقوم بتحديد بيئته، فالأفراد لا يستجيبون بشكل بسيط للمثيرات، ذلك لأنَّهم يستجيبون لها ويقومون بتفسرونها.

تم تسمية نظرية باندورا بنظرية التعلم الاجتماعي، حيث قام باندورا في هذه النظرية بالتركيز على التقليد، يعرّف التقليد بأنه مراقبة نموذج واضح ثم القيام بتقليد سلوكه، من الصعب جداّ حصر هذا النموذج في شخص معين.

آليات التعلم الاجتماعي:

العمليات الإبدالية:

حسب هذه الآلية لا يمكن أن يتعرض الفرد للخبرات العديدة حتى يتعلمها، لكن يستطيع ملاحظة النماذج المختلفة وهي تقوم بممارسة هذه الخبرات. إنّ ملاحظة ومراقبة سلوكات الآخرين والخبرات التي يمرُّون بها ومعرفة النتائج التعزيزية أو العقابية من الممكن أن يثير دافع الأفراد الملاحظين لمثل هذه النماذج؛ من أجل تعلُّم الأنماط السلوكية التي تعرَّضوا لها وتجنب السلوك الذي لاحظوه، فالنتائج التعزيزية لسلوك النماذج يؤثر بشكل كبير في عمليّة التعلُّم، هو ما نسميه بالتعزيز البديلي أو العقاب البديلي.

يوجد العديد من الأشكال السلوكية التي يتم تعلّمها على نحو بديلي، مثل الخوف والقلق من الحيوانات وغيرها من الأشياء، كذلك تعلّم التوتر من الوالدين، أيضا تعلُّم عادات وتقاليد المجتمع وغيرها من أشكال السلوك المُعقدة مثل قيادة السيارة، فمبدأ المحاولة والخطأ لا يعتبر كافي لتعلُّم مثل تلك السلوكيات المُعقدة ولكن يجب ملاحظة تلك السلوكيات.

العمليات المعرفية:

يرى باندورا أنَّ عمليات التعلم للأشكال السلوكيّة تحدث عن طريق الملاحظة ولا تتم بشكل أُتوماتيكي، فهي تتم بشكل انتقائي وتتأثر بعدد كبير من العمليات المعرفية لدى الأفراد الملاحظين، مثل الإدراك والتوقُّع والاستدلال. يوجد العديد من العمليات الوسيطية التي تقوم بالتوسُّط بين ملاحظة السلوك وتعلم الاستجابات المراد تعلُّمها.

عمليات التنظيم الذاتي:

يشير مبدأ عمليات التنظيم الذاتي إلى أنّ الإنسان قادر على تنظيم الأنماط السلوكية وفق النتائج المتوقعة منها، فتعلُّم الإنسان لسلوك معيّن أو عدم تعلّمه له يتوقّف على التوقّعات التي سيحصل عليها الإنسان من هذا السلوك، لذا قد يقرِّر مُمارسة السلوك في ظروف ما دون غيرها بحسب توقعاته لجدوى ذلك السلوك.


المصدر
نظريات التعلم، عماد الزغولملامح وقضايا التعليم الاجتماعى فى المجتمع العالمى المعاصر، حسين الجباليعلم النفس الإجتماعي، سامي محسن الختاتنةمقدمة لعلم النفس الاجتماعي، مصطفى سويف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى