العلوم التربويةعلم النفس

برنتانو للحكم المعرفي في علم النفس

اشتهر العالم فرانز كليمنس برينتانو بشكل أساسي بعمله في فلسفة علم النفس المعرفي، خاصةً لأنه قدم مفهوم القصدية إلى الفلسفة المعاصرة، حيث قدم مساهمات مهمة في العديد من المجالات في المعرفية، وخاصة في فلسفة العقل والأخلاق والمنطق، حيث تأثر برينتانو بشدة بالحركات التجريبية والوضعية في أوائل القرن التاسع عشر؛ بسبب منهجه الاستبطاني لتوضيح الوعي من وجهة نظر الفرد.

 

برنتانو للحكم المعرفي في علم النفس

 

يعني برنتانو بكلمة الحكم المعرفي وفقًا للاستخدام الشائع القبول على أنه صحيح أو الرفض على أنه خطأ، فلقد لاحظنا بالفعل أن مثل هذا القبول أو الرفض يحدث أيضًا في الحالات التي لا يستخدم فيها كثير من الناس مصطلح الحكم المعرفي، على سبيل المثال في إدراك الأفعال العقلية وفي التذكر.

 

يقر برينتانو بأن القبول على أنه صحيح أو الرفض كاذب هو الطريقة الطبيعية لوصف فعل الحكم المعرفي، في غضون ذلك غير العديد من الفلاسفة وعلماء النفس المعرفيين عاداتهم، في حين أنه لا يزال صحيحًا بالطبع أن الأحكام يمكن أن تكون صحيحة أو خاطئة، فإن المعظم يتأثرون بحجة أن جميع الأحكام المعرفية هي قبول على أنها صحيحة، عندما يرفض المرء عرضًا باعتباره كاذبًا على سبيل المثال أن هناك حياة خارج كوكب الأرض فإن هذا لا يزال حكمًا إيجابيًا بالنسبة له؛ لأنه عند إصدار الحكم يعتبره المرء صحيحًا وأنه لا توجد حياة خارج الأرض.

 

كان برينتانو يعترض على هذا بالقول إن وجهة نظرهم تتعلق فقط بالتعبير اللغوي لأحكامنا المعرفية، وليس الأحكام نفسها، يمكننا أن نجد لكل حكم جملة صحيحة إذا كان الحكم الوارد فيها صحيحًا من الجهة المعرفية، لكن هذا لا يظهر أن الحكم نفسه دائمًا ما يكون له صفة إيجابية.

 

لماذا لا يكفي توصيف الحكم المعرفي على أنه قبول على أنه صحيح أو مرفوض على أنه كاذب للتمييز بين الحكم والعرض؟ بعد كل شيء يمكن للمرء أن يقدم شيئًا ما دون قبوله على أنه حقيقي؛ لأن القول بأننا نأخذ شيئًا ما ليكون صحيحًا في الحكم المعرفي قد يكون مضللًا، فإذا قلنا أن كل حكم اعترا هو فعل لأخذ شيء ما ليكون صحيحًا، وكل حكم مرفوض لفعل اتخاذ شيء ما على أنه خطأ، فهذا لا يعني أن الأول يتألف من التنبؤ بالحقيقة لما يعتبر صحيحًا والأخير في تكليف ما يعتبر زائفًا.

 

أظهرت مناقشات برنتانو للحكم المعرفي في علم النفس أن ما تدل عليه التعبيرات هو نوع خاص من الاستقبال المتعمد لشيء ما، وهو نوع مميز من الإشارة الذهنية إلى محتوى الوعي، والتفسير الصحيح الوحيد هو أن أي شخص يأخذ شيئًا ما ليكون صحيحًا لن يعترف فقط بالموضوع، ولكن عندما يُسأل عما إذا كان سيتم الاعتراف بالموضوع، فسوف يعترف أيضًا بضرورة الاعتراف بالموضوع، أي حقيقة وهو كل ما يعنيه هذا التعبير.

 

النقطة التي يريد برينتانو تجاوزها هي نقطة حساسة وتتطلب صياغة دقيقة، ليس من قبيل المصادفة أن برينتانو يفضل هنا مصطلح محدد على غيره في الحكم المعرفي والذي سيكون أقرب إلى الاستخدام الشائع في علم النفس المعرفي والفلسفي؛ والسبب هو أن برينتانو يعتقد أن الطريقة الأكثر شيوعًا للتحدث بشكل خاطئ تشير إلى أن المرء يعلن الحقيقة عندما يقبل المرء شيئًا على أنه صحيح، وفقًا لبرينتانو لا يتطلب الحكم المعرفي أي إشارة مسبقة ولا حتى إشارة إلى الوجود، ومن ثم فإن الاختلاف في المعنى بين قبول والاعتراف يصبح مهمًا بالنسبة له.

 

تؤدي ملاحظة برينتانو إلى نتيجة مهمة في الحكم المعرفي في علم النفس أن نقول أن شيئًا ما صحيح لا يعني أن هناك شيئًا، اقتراحًا ينسب المرء خاصية ما كونه صحيحًا، بدلاً من ذلك يمكننا أن نعتبر فعل الحكم المعرفي نفسه هو الوسيلة الصحيحة، إن القول بأن الحكم المعرفي صحيح يعني إصدار حكم أعلى مرتبة، أي الاعتراف بأن موضوع الحكم المعرفي الأول يستحق إما الاعتراف به أو رفضه والاقتراحات ليست ضرورية لفهم مفهوم الحقيقة.

 

نظرية العقل وبرنتانو للحكم المعرفي في علم النفس

 

كان الهدف الرئيسي لبرينتانو هو وضع الأساس لعلم النفس العلمي المعرفي، والذي يعرفه بأنه علم الظواهر العقلية؛ وذلك من أجل إعطاء الجسد لهذا التعريف للانضباط فإنه يقدم توصيفًا أكثر تفصيلاً للظواهر العقلية للحكم المعرفي في علم النفس، يقترح برنتانو معايير للتمييز بين الظواهر العقلية والمادية وأهمها الظواهر العقلية التي هي الهدف الحصري للإدراك الداخلي، والمعايير التي تظهر دائمًا كوحدة، والمعايير التي دائمًا ما يتم توجيهها عمدًا نحو شيء ما.

 

يجادل برينتانو بأن جميع الظواهر العقلية مشتركة ويتم إدراكها فقط في الوعي الداخلي للحكم المعرفي، بينما في حالة الظواهر الفيزيائية يكون الإدراك الخارجي فقط ممكنًا، ووفقًا لبرينتانو فإن الشكل الأول لهذين الشكلين من الإدراك يقدم دليلاً لا لبس فيه على ما هو حقيقي، فالإدراك يعني أخذ الصحيح للحكم المعرفي الواعي، حيث يقول برينتانو إنه النوع الوحيد من الإدراك بالمعنى الدقيق للكلمة.

 

ويشير إلى أن الإدراك الداخلي للحكم المعرفي في علم النفس يجب ألا يختلط بالملاحظة الداخلية ، الأمر الذي قد يتطلب أن يكون لدى المرء فعل عقلي وفعل الملاحظة، والذي يكون موجهاً نحو فعل عقلي آخر أي الفعل المرصود، من ناحية أخرى يجب ألا يُنظر إلى الإدراك الداخلي للحكم المعرفي على أنه فعل كامل يرافق فعلًا عقليًا آخر موجهًا نحوه، إنه متشابك إلى حد ما مع الأخير بالإضافة إلى كونه موجهًا بشكل أساسي نحو شيء ما، يتم توجيه كل فعل عقلي عرضيًا نحو نفسه ككائن ثانوي.

 

وفقًا لبرينتانو فإن كل ظاهرة عقلية موجهة نحو نفسها ككائن ثانوي وبالتالي فإن الإدراك الداخلي للحكم المعرفي هو شكل من الآلية التي على أساسها ندرك ظواهرنا العقلية، نتيجة لذلك ينكر برينتانو فكرة أنه يمكن أن يكون هناك أفعال عقلية غير واعية منذ توجيه الفعل العقلي بالصدفة تجاه نفسه ككائن ثانوي، فنحن ندرك تلقائيًا كل فعل عقلي يحدث، لكنه يعترف بأنه يمكن أن يكون لدينا أفعال عقلية بدرجات متفاوتة من الشدة.

 

بالإضافة إلى ذلك يرى أن درجة الشدة التي يتم بها تقديم الكائن تساوي درجة الشدة التي يتم فيها تقديم الكائن الثانوي، أي الفعل نفسه، وبالتالي إذا كان لدينا فعل عقلي ذو شدة منخفضة جدًا فإن إدراكنا الداخلي للحكم المعرفي الخاص بالفعل أو على حد تعبيره سيكون وعينا الثانوي به منخفضًا جدًا أيضًا، من هذا يستنتج برينتانو أنه في بعض الأحيان نميل إلى القول بأن لدينا ظاهرة عقلية غير واعية بينما في الواقع كانت لدينا ظاهرة عقلية واعية ذات كثافة منخفضة جدًا.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى