الصحة النفسيةالعلوم التربوية

بعض الاستراتيجيات الفعالة لتحسين الحالة النفسية

اقرأ في هذا المقال
  • بعض الاستراتيجيات الفعالة لتحسين الحالة النفسية

أغلب الأشخاص يعانون من عدد من الاضطرابات النفسية، وليس بالضرورة أن يكون الاضطراب قد وصل إلى حد الجنون، أو الانفصام حتى يتم البدء في التعامل مع الذات، ومواجهة المتاعب، فالبعض يعانون من حالة من التوتر في مواقف محددة، والبعض يعاني من حالة من الحزن، والبعض قد تعرض لمشكلة ما، وقد سببت له هذه المشكلة متاعب.

 

بعض الاستراتيجيات الفعالة لتحسين الحالة النفسية:

 

الحديث الإيجابي:

 

الحديث الإيجابي للنفس له تأثير السحر، في القضاء على  الكثير من الاضطرابات النفسية، فإنه عن طريق الحديث الإيجابي، يمكن القضاء على التوتر والقلق والاكتئاب بل والفوبيا أيضاً، فالبعض يقول مثلاً انا أموت حزناً والحقيقة أن هذه الجملة تزيد من حدة الحالة النفسية السيئة التي يعاني منها الشخص، فهذه الكلمات السلبية تنعكس على النفس، مما تتسبب في زيادة سوء هذه الحالة.

 

الطريقة الأمثل للحديث الإيجابي:

 

1- أولاً الدقة في اختيار ما يصف المشاعر، فالتحدث بصورة مبالغة، يزيد من سوء الحالة، فعلى الشخص عند الشعور بالتوتر أن يصف ما يشعر به كما هو، حين يشعر بالخوف، لا يصف خوفه هذا بأنه رعب، فكل هذه الأمور تزيد من شدة الخوف وتصل به إلى الرهاب، فعلى سبيل المثال عند الخوف الشديد، البعض يقول أنه سوف يغمى عليه من شدة الخوف، وهذا الكلام ينعكس على الحالة النفسية، فإن الجسد سينتج بعض التفاعلات الفسيولوجية مع الكلمات، مما يتسبب في أن يشعر الشخص بانخفاض في ضغط الدم، مما يؤدي إلى شعوره بأنه بدأ في فقدان الوعي فعلياً، في حين أنه لن يفقد وعيه.

 

2- التحدث مع الذات بكلمات إيجابية، فعلى سبيل المثال يبدأ الشخص في الحديث مع نفسه في المواقف التي يتوتر فيها، فيقول لن أتوتر، سوف اتجاوزها، لا داعي للقلق، الأمر طبيعي، وهكذا سلسلة من الجمل التي تساعد على تخطي المخاوف.

 

3- عدم التعميم مطلقاً، فلا يقول الشخص مثلاً جميع الأشخاص يتوترون في هذه المواقف، أو جميع الكلاب تثير الرعب.

 

تمارين التنفس:

 

الجميع يتنفسون بصورة سطحية، وهذه الطريقة في التنفس تساعد على تجمع نسب من ثاني أكسيد الكربون في الجسم، مما يزيد من شدة التوتر، والمشاعر السلبية.

 

الطريقة الصحيحة للتنفس:

 

الجلوس في وضعية مريحة، واستنشاق الهواء من الأنف، حتى يتم ملء الرئة بشكل كامل بالهواء، ثم يتم اخراج الهواء ببطء من الفم ويتم تكرار ذلك لمدة 10 مرات، وهذه الطريقة فعالة في حالة  الغضب أو القلق والتوتر، يمكن أن يتم تنفيذها فور الشعور بهذه المشاعر.

 

استراتيجية الاسترخاء والتأمل:

 

وهي من أكثر هذه الاستراتيجيات فاعلية، وهذه الاستراتيجية، يتم استخدامها لعلاج التوتر والقلق والضغط النفسي والعصبية والغضب والاكتئاب والخوف.

 

إخراج الأفكار:

 

وهذه الاستراتيجية فعالة في علاج الغضب، وتكون عن طريق كتابة كل المشاعر التي يحتويها الشخص بداخله على ورقة، بنفس الحدة التي يشعر بها، وإن كان الغضب متعلق بشخص، يتم وصف هذا الشخص حسب ما يراه، ويتم كتابة طبيعة المشاعر نحوه، ومن ثم يتم تقسيم هذه الورقة إلى أقسام صغيرة جداً، وفرك كل قطعة ورميها، وسوف يشعر الشخص بتحسن.

 

ممارسة الرياضة:

 

ممارسة الرياضة أمر هام، لتعديل جميع المشاكل النفسية ولا بد من الحرص عليها.

 

المصدر
الطب النفسي المعاصر، احمد عكاشة، 2019الاضطرابات النفسية، د. محمد حسن غانم، 2014كيف تكتشف اضطراباتك الشخصية، د. إمتياز نادر، 2017شخصيات مضطربة، طارق حسن، 2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى