الجامعات والمعاهدالعلوم التربوية

تاريخ جامعة لندن ساوث بانك (History of London South Bank University)

اقرأ في هذا المقال
  • أصول جامعة لندن ساوث بانك

أصول جامعة لندن ساوث بانك:

تأسست جامعة لندن ساوث بانك في عام “1892” باسم معهد بورو للفنون التطبيقية، ومنذ ذلك الحين خضعت لتغييراتٍ عديدة في الاسم لتصبح بوليتكنيك ساوث بانك في عام “1970” وبنك ساوث بانك في عام “1987” وجامعة ساوث بانك في عام “1992” للميلاد وجامعة لندن ساوث بانك في عام “2003” للميلاد كما اندمجت الجامعة مع عدد من المؤسسات التعليمية الأخرى.

في عام “1888” للميلاد قام إدريك بايلي وهو محام محلي وعضو في مجلس مدرسة لندن بتشكيل لجنة الفنون التطبيقية في جنوب لندن التي ضم أعضاؤها اللورد مايور أوف لندن ورئيس أساقفة كانتربري واللورد ساليسبري واللورد روزبيري والسير ليون بلاي فاير.

نجحت اللجنة في إقناع المفوضين الخيريين بالتعهد بمطابقة كل ما يمكن رفعه من الجمهور حتى مبلغ “200.000” جنيه إسترليني لإنشاء تقنيات متعددة الفنون في جنوب لندن بدأ اجتماع عام في قصر النداء العام، وبحلول عام “1891” للميلاد، حيث تم جمع ما يكفي من المال لإنشاء تقنيات متعددة في باترسي وفي طريق بورو في ساوثوارك، والآن “LSBU”.

خلال عام “1890” تم شراء المباني السابقة لجمعية جوزيف لانكستر البريطانية والمدارس الأجنبية لمعهد بورو للفنون التطبيقية، وفي مايو من ذلك العام تم تمرير قانون معاهد جنوب لندن للفنون التطبيقية بحيث أنه وبحلول يونيو “1891” للميلاد تم إنشاء الهيكل الإداري والأهداف العامة للمعهد الجديد.

وكانت هذه الأهداف “تعزيز المهارات الصناعية والمعرفة العامة والصحة ورفاه الشباب والشابات” وكذلك “للتعليم المناسب للأشخاص الذين يعتزمون الهجرة”، فقد تم اختيار دبليو ام ريتشاردسون ليكون كاتبًا للهيئة الحاكمة وتم تعيين اس تي ميلي مديرة وتم تعيين الآنسة هيلين سميث مديرة سيدة وتم تعيين إدريك بايلي كأول رئيس للحكام.

في “30 سبتمبر 1892” افتتح اللورد روزبيري معهد بورو للفنون التطبيقية رسميًا مع اختصاص لتعليم المجتمع المحلي في مجموعة من المهارات العملية أُعطيت البوليتكنيك ختمًا يستند إلى شعار بريدج هاوس في مدينة لندن وشعارًا مأخوذًا من الجامعة – “افعل ذلك مع قوتك”.

أقيم حفل احتفالي بمناسبة هذه المناسبة التي تم نشرها على نطاق واسع في الصحافة بسبب خطاب اللورد روزبيري حول حظر التدخين في المعهد الجديد تضمّن أحد الخُطب التي ألقت الأمل في أن “البوليتكنك ستقوم بنصيبها نحو إتقان العديد من الأحجار الكريمة القيمة الموجودة في الأحياء الفقيرة في لندن”.

مدخل طريق بورو: تخصصت البوليتكنيك في الدورات التي عكست الحِرف المحلية بما في ذلك دباغة الجلود والطباعة والأعمال المعدنية والهندسة الكهربائية والغسيل والخبز وصناعة الأحذية، كما تم تقديم التدريس أيضًا في الفن والعلوم والتعلم والأدب والمعرفة العامة وعقدت البوليتكنيك محاضرات عامة من أمثال جورج برنارد شو، وجيه.هوبسون وهنري م. ستانلي ورالف فوغان ويليامز.

في “10 أكتوبر 1894” افتتحت المدرسة الوطنية للمخابز والحلويات (فيما بعد المدرسة الوطنية للمخبوزات) مع “78” تلميذًا وفي عام “1897” تم سماح البوليتكنيك للمشاهدين الذين يرغبون في رؤية موكب اليوبيل الماسي للملكة فيكتوريا.

في عام “1902” تم السماح لمبنى طريق بورو مرةً أخرى للمشاهدين الذين يرغبون في رؤية موكب التتويج للملك إدوارد السابع، الذي أعطى البوليتكنيك غرف مخابز جديدة وصالة للألعاب الرياضية وورش عمل وموقعها الجامعي الثلاثي، وفي عام “1911” للميلاد كلف الحكام روجر فراي بإنشاء مجموعة من سبع جداريات لتزيين غرفة طعام الطالب بموضوع “لندن في عطلة”، وتضمنت:

  • “الاستحمام” و “كرة القدم” دنكان غرانت.

  • “حديقة الحيوانات” روجر فراي.

  • “المعرض” فريدريك إتشيلز.

  • “لعبة القوارب الشراعية” برنارد أديني.

  • “لكمة وجودي” ماكدونالد جيل.

  • “التجديف” ألبرت روثنشتاين.

خلال الحرب العالمية الأولى صنعت البوليتكنيك الذخائر وأقنعة الغاز للجهود الحربية وأجرت دورات للجيش، بعد الحرب تم اعتماد نظام الشهادة الوطنية وتقديم دورات هندسية للنساء في عشرينيات القرن العشرين وتم إسقاط دروس الطباعة وتشغيلها في كلية مورلي.

تم انتخاب “J W Bispham” المدير الجديد في عام “1922” عندما تقاعد سي تي ميلي وتم تنفيذ مخطط إعادة البناء بما في ذلك واجهة جديدة لبناء طريق بورو، كما ازداد عدد الطلاب في الفصول إلى “8،682” طالبًا بحلول عام “1927”.

وفي “20 فبراير 1930” افتتح دوق يورك رسميًا مباني بوليتكنيك الجديدة، وفي عام “1933” تولى الدكتور دي اش إنغال منصب المدير وتم الحصول على ملعب رياضي في طريق تورني دولويتش لصالح البوليتكنيك، وفي عام “1933” تم إسقاط القطارات حيث كان من الصعب جدًا إدخال الخيول إلى المبنى.

خلال الحرب العالمية الثانية تم تدمير أو إتلاف ثلث حرم البوليتكنيك من الهجوم الخاطف، كما تم قصف ساوثوارك سبع مرات وانخفض عدد سكانها إلى النصف بحلول نهاية الحرب وفي بداية الحرب تم إجلاء الفتيان والفتيات من المدارس التجارية في البوليتكنيك إلى إكستر، من عام “1940” إلى عام “1941” تم قصف البوليتكنيك خمس مرات لكنه استمر في تقديم مئات الوجبات يوميًا إلى المشردين في ساوثوارك خلال هذه الفترة.

من عام “1945” إلى عام “1953” قام الرسام البريطاني ديفيد بومبرغ بتدريس الفن في البوليتكنيك بتشكيل “مجموعة بورو” للفنانين مع تلاميذه في عام “1946”، وفي عام “1956” تم تعيين البوليتكنيك كلية إقليمية للتكنولوجيا وتم تثبيت الدكتور “جي إي غارسيد” كمدير جديد حتى عام “1965” عندما تولى فيفيان بيريرا ميندوزا كما تم إجراء المزيد من التمديدات للمباني خلال الستينيات مع افتتاح جناح الكلية الوطنية في عام “1961” والمباني الملحقة وبرج بلوك في عام “1969” والتي تم افتتاحها رسميًا من قبل الأمير فيليب دوق إدنبره.

في عام “1970” مدرسة بركستون للبناء (تأسست في عام “1904”) ومدينة كلية وستمنستر تأسست في عام “1918” وليست نفس المؤسسة مثل مدينة وستمنستر الحالية والكلية الوطنية للتدفئة والتهوية والتبريد وهندسة المروحة (تأسست عام “1947”) اندمجت مع البوليتكنيك لتصبح البوليتكنيك في ساوث بانك.


في عام “1972” تم افتتاح موقع طريق واندسوورث المصمم لغرض معين مما وفر المساحة لكلية البيئة المبنية في بوليتكنيك والتي كانت في ذلك الوقت أكبر وأشمل هيئة تدريس في أوروبا لتدريس مواضيع البيئة المبنية مثل المسح وتخطيط المدن والهندسة المعمارية وغيرها من التخصصات المهنية المتعلقة بالملكية.

في عام “1975” تم افتتاح مبنى طريق لندن الواسع مما وفر مساحة لتوسيع دورات الأعمال والمكتبة، في عام “1976” اندمج جزء من كلية التعليم راشيل ماكميلان مع البوليتكنيك إلى جانب كلية باترسي للتعليم حيث جلبت معهم مواقع في مانريسا هاوس وروهامبتون ومانور هاوس وكلافام كومون.

في عام “1985” افتتح ساوث بانك تكنو بارك على طريق لندن وفي عام “1987” غيرت بوليتكنك اسمها مرةً أخرى لتصبح ساوث بانك بوليتكنيك، وفي نفس العام تم تأسيس أوبرا الشباب البريطانية “BYO” وجعلت منزلًا في حرم جامعة ساوث وارك في بوليتكنيك وفي عام “1987” تم تعيين بولين بيري البارونة بيري من ساوثوارك مديرة والتي أشرفت على تحويل البوليتكنيك إلى جامعة رائدة.

في عام “1990” تم اعتماد البوليتكنيك لدرجات البحث وفي عام “1991” تم دمجها مع كلية التموين المركزية في واترلو وكلية جنوب غرب لندن، وفي عام “1992” أصبحت البارونة بيري التي تم إنشاؤها حديثًا (في أغسطس “1991”) أول نائب لرئيس الجامعة.

في عام “1992” مُنحت البوليتكنيك وضعًا جامعيًا وبالتالي غيرت اسمها إلى جامعة ساوث بانك كما شهد ذلك العام احتفال الجامعة الجديدة بالذكرى المئوية لتأسيسها واعتماد شعار التسويق “جامعة بلا أبراج عاجية”في عام “1993” كما تم تعيين جيرالد بيرنبوم نائبًا للمستشار وأعيدت تسمية مكتبة المئوية إلى مكتبة بيري.


اندمجت كلية ريدوود للدراسات الصحية ومدرسة جريت أورموند ستريت للتمريض مع الجامعة في عام “1995” مما أدى إلى إنشاء حرمين جامعيين تابعين لتعليم الصحة في هافرينغ وويبس كروس (التي تم إغلاقها في عام “2011”).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى