العلوم التربويةعلم النفس

تحديد الأهداف في علم النفس الإرشادي

اقرأ في هذا المقال
  • تحديد الأهداف في علم النفس الإرشادي.
  • كيف يعمل تحديد الهدف في العلاج؟

إنّ تحديد الأهداف مهم لأولئك الذين يرغبون في تحسين حياتهم، كما يساعد تحديد الأهداف على أن يظل الفرد مسؤولاً عن الأشياء التي نريد تحقيقها، يعد تحديد الهدف أيضاً أكثر أهمية لأولئك الذين في علم النفس الإرشادي والعلاج النفسي، في الغالب ما يؤدي عدم معرفة كيفية إعداد الأهداف بشكل صحيح إلى الفشل، يوجد العديد من التقنيات الرائعة عندما يتعلق الأمر بتحديد الأهداف.

تحديد الأهداف في علم النفس الإرشادي:

لا يمكن أن يؤثر تحديد الأهداف على الصحة النفسية فحسب، بل يمكن أن يساعد أيضاً في التغلب على الاكتئاب ومساعدة الأفراد في إعادة التأهيل، يُعد تحديد الأهداف بمثابة خارطة طريق يجب علينا اتباعها عندما يتعلق الأمر بالتغلب على التحديات وتحقيق الأشياء في الحياة.


إنّ وظيفة عالم النفس الإرشادي أو المستشار تكون بتحديد التوقعات مع عملائه، هناك العديد من التصورات المختلفة لما يمكن أن يفعله المستشار وما يمكن أن يتوقعه الشخص من تجربة علم النفس الإرشادي، لا يتفق منظرو علم النفس الإرشادي دائماً على ما هو هدف استشاري مناسب، مع ذلك هناك بعض الخيوط المشتركة عندما يتعلق الأمر بالأهداف القياسية التي يجب تضمينها كجزء من الممارسة. تشمل الأهداف الخمسة الأكثر شيوعاً لعلم النفس الإرشادي ما يلي:

  • تسهيل التغيير السلوكي.

  • المساعدة في تحسين قدرة العميل على إقامة العلاقات والحفاظ عليها.

  • المساعدة في تعزيز فعالية العميل وقدرته على التأقلم.

  • المساعدة في تعزيز عملية صنع القرار مع تسهيل إمكانات العميل.

هذه الأهداف هي إرشادات عندما يتعلق الأمر بمساعدة العملاء على إجراء تغييرات إيجابية، يتضمن جزء كبير من عملية الاستشارة في علم النفس الإرشادي على تعزيز قدرة العميل على التأقلم، يتم تطوير مهارات وأنماط التأقلم المكتسبة طوال حياتنا ولكنها قد لا تعمل دائماً، فالأهداف مهمة للجميع سواء كانوا في العلاج أم لا، تساعد هذه الأهداف على التنقل في الحياة سواء كانت أهدافًا شخصية أو مهنية أو هدفاً لاستبدال عادة سيئة أو مجرد هدف لتحقيق النجاح.


تظهر الأبحاث أن العلاج يكون أكثر فائدة عندما يتضمن وجود خطة محددة لما تأمل في تحقيقه، يمكن أن يمنح تحديد الأهداف أيضاً المعالج فهم أفضل لنمو العميل أثناء المضي قدماً في العلاج، وفقاً لمركز استرداد الحزن؛ تظهر الدراسات أن أولئك الذين وضعوا أهداف مفيدة أثناء جلسات العلاج لديهم عادة ما يعانون من إجهاد وقلق أقل بشكل عام، نتيجة لقدرتهم على التركيز بشكل أفضل غالباً ما يشعرون بالسعادة أيضاً، يمكن القيام بالكثير من هذا عبر عملية المقابلة؛ حيث يمكن مناقشة الأهداف وتحديد أولوياتها من حيث الأطر الزمنية المطلوبة، تهدف الأهداف إلى تحفيز العميل وتحديه، لذلك من المهم للغاية أن يكون العميل شفاف وصريح فيما يأمل في تحقيقه.


هناك بعض الأشياء التي يجب البحث عنها عند إنشاء الأهداف ووضعها مع العميل وهي تحديد أهداف منخفضة بشكل غير واقعي أو التغلب على الخوف من الفشل أو مقارنة الأهداف باستمرار بأهداف الآخرين، تعد مساعدة العملاء على الخروج من مناطق الراحة الخاصة بهم جزء مهم من العملية العلاجية؛ كأخصائي علم نفس إرشادي فوظيفته هي مساعدة العملاء على التوسع والنمو وتجاوز المقاومة.

كيف يعمل تحديد الهدف في العلاج؟

من الواضح أن تحديد الأهداف يمكن أن يكون مفيد جداً في مجالات متعددة من الحياة، يمكن أن تساعد الأهداف على مواجهة الصعوبات العاطفية والسلوكية وإعادة الاتصال بالأصدقاء القدامى والمساعدة في البحث عن وظيفة جديدة أو ببساطة تساعد على الادخار لقضاء إجازة، وفقاً لجوستين أروشو هناك صيغة عامة يمكن اتباعها عندما يتعلق الأمر بتحديد الهدف، يتم استخدام نهج تحديد الهدف أدناه في CBT (العلاج السلوكي المعرفي) ولكن يمكن أيضاً اعتباره نهج قياسي أو نقطة انطلاق.


يمكن أن يحدث إجهاد التعاطف عندما يواجه الفرد حالة شديدة من التوتر والانشغال بمعاناة أولئك الذين تتم مساعدتهم.، قد يحدث هذا بدرجة قد تؤدي إلى صدمة ثانوية للمعالج أو أخصائي علم النفس الإرشادي، حيث يمكن أن تساعد ممارسة الرعاية الذاتية الجيدة على تجنب إجهاد التعاطف ورؤية الأشياء في منظورها الصحيح، قد تشمل الرعاية الذاتية قضاء المزيد من الوقت مع الأصدقاء أو الالتفاف مع كتاب جيد لتحديد الأهداف أو مشاهدة فيلم مضحك مع شريك الحياة؛ بمعنى أي نشاط مفيد للعناية الذاتية، لتجنب الاستشارة في حالة الإرهاق فليحاول الشخص وضع قائمة من 5 أشياء يمكن القيام بها على مدار الأسبوع لممارسة الرعاية الذاتية الجيدة، قد يفكر الشخص في أشياء مثل:

  • مقابلة صديق لتناول طعام الغداء أو القهوة.

  • الحصول على تدليك.

  • الذهاب في نزهة طويلة في الحديقة.

  • طبخ وجبة لذيذة.

  • قضاء ليلة من التكنولوجيا.

  • عمل موعد مع شريك الحياة.

  • أخذ حمام دافئ.

  • الذهاب لحضور فيلم.

  • معاملة النفس بشيء لطيف.

  • أخذ يوم عطلة أو التخطيط لقضاء عطلة.

  • ممارسة هواية.

  • أخذ فترات راحة قصيرة طوال اليوم للجلوس في الخارج.

  • الاستماع إلى الموسيقى الهادئة.

  • التأمل أو التنفس العميق.

  • التواصل مع المعالجين الآخرين في العمل.

في بعض الأحيان يتعين على الشخص اتخاذ نية واعية لممارسة الرعاية الذاتية الجيدة، ذك حتى يتمكن من أن يكون أخصائي علم نفس إرشادي أو معالج أفضل، يساعد المعالجون الأشخاص على القيام بالأشياء التي يريدونها ويحتاجون إلى القيام بها من خلال الاستخدام العلاجي للأنشطة اليومية، تتضمن بعض التدخلات الشائعة أشياء مثل مساعدة الأطفال ذوي الإعاقة على المشاركة في الأنشطة المدرسية أو الوظائف الاجتماعية أو مساعدة البالغين أو الأطفال على التعافي من الإصابات أو حتى تقديم الدعم لكبار السن الذين قد يعانون من تغيرات معرفية أو جسدية.


يقدم المعالج المهني عادة تقييم فردي أثناء العمل مع العميل لتحديد الأهداف والوصول إليها، يمكن أيضاً إجراء تقييم للنتائج بحيث يمكن للمعالج التأكد من تحقيق الأهداف أو اتخاذ خطوات لتغيير خطة التدخل، وفقاً لجمعية علم النفس فإن التركيز على العميل هو أحد القيم الأساسية للعلاج النفسي، كما أنّ القدرة على الحفاظ على هذا التركيز على العميل في كل من خطط التقييم والعلاج يساعد المعالج على أن يكون مدافع عن العميل.


يمكن أن يكون تحديد الهدف أيضاً أداة مفيدة لمن يعانون من الاكتئاب، وفقاً للدراسات فإن مساعدة أولئك الذين يخضعون للعلاج في تحديد أهداف واقعية يمكن أن تساعد الناس، وجدت الدراسة أن أولئك الذين يعانون من الاكتئاب واجهوا صعوبات أكبر في تحديد الأهداف وكانوا أقل احتمال للاعتقاد بأنهم سيحققون هذه الأهداف، تابعت الدراسة 42 شخص يعانون من الاكتئاب، تم تجنيد هؤلاء الأشخاص من عيادتين في إنجلترا، قارن الباحثون مجموعة الدراسة بـ 51 شخص لا يعانون من الاكتئاب.


لم تجد الدراسة أن المصابين بالاكتئاب يفتقرون إلى الحافز منذ أن توصلت مجموعة الاكتئاب إلى العديد من الأهداف مثل المجموعة التي لا تعاني من الاكتئاب، مع ذلك فقد وصف الأشخاص المصابون بالاكتئاب أهداف أكبر للتجنب بدلاً من استخدام أهداف النهج، فقد تصف أهداف النهج الإجراءات الإيجابية مثل التعبير عن مزيد من الامتنان أو القيام بمزيد من المشي، من ناحية أخرى يسعى هدف التجنب إلى تقليل النتائج السلبية مثل التوقف عن التدخين أو تقليل الغضب، كان الأشخاص في مجموعة الاكتئاب أكثر عرضة للتخلي عن أهدافهم عند مواجهة التحديات عند مقارنتها بالمجموعة الضابطة.


يقدم هذا البحث أدلة مهمة لمساعدة الأشخاص المصابين بالاكتئاب على تحديد الأهداف وتحقيقها، من خلال مساعدة العميل المكتئب على تحديد أهداف واقعية ولكن قابلة للتحقيق، يمكن أيضاً مساعدته على البقاء على المسار الصحيح والاستمرار في السعي لتحقيق هذا الهدف، إنّ تحديد الأهداف هو أيضاً جزء مهم من عملية إعادة التأهيل من حيث تحديد النتائج، من خلال التوصل إلى اتفاق حول ما هو متوقع، يمكن لمقدمي الرعاية بعد ذلك تنظيم مواردهم بالإضافة إلى وقتهم لدعم عملية إعادة التأهيل.


يساعد هذا أيضاً مقدم الرعاية في تحديد أفضل مكان لتركيز الموارد من حيث النتائج المتوقعة، من أهم أهداف إعادة التأهيل النتيجة الاستراتيجية لعملية إعادة التأهيل، هذه النتيجة سوف تختلف بشكل كبير بين العملاء، بالنسبة لبعض الناس فإن مجرد العودة إلى نمط الحياة الطبيعي هو الهدف النهائي، قد يكون لدى شخص آخر هدف هو العودة إلى المنزل بمساعدة شخص مساعد أو مقدم رعاية، معظم برامج إعادة التأهيل للمرضى الداخليين لها أهداف محددة للغاية عندما يتعلق الأمر بتسريع عودة المريض إلى نمط حياته الطبيعي.


إنّ تحديد الأهداف المناسبة يساعد على تزويد العميل بالدافع للنجاح، في دراسة حديثة للمرضى المسنين تم إدراج التخلص من الألم والمشي والشعور بالاستقلالية وكذلك العودة إلى المنزل على أنها أكثر الأهداف التي تم الإبلاغ عنها بشكل متكرر، كما كشفت الدراسة أن فترات الإقامة القصيرة في المستشفى وتحقيق الأهداف كانت تنبى دوراً مهمًا بالتحسن عندما يتعلق الأمر بالأداء العام من منظور المريض.

المصدر
علم النفس الإرشادي، احمد عبداللطيف أبو سعدعلم النفس الإرشادي، فاطمة راشد الدرمكيعلم النفس الإرشادي، عطالله فؤاد الخالديعلم النفس، هاني يحيى نصري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى