أساليب التدريسالعلوم التربوية

تحسين القراءة لدى طلاب المرحلة الابتدائية

اقرأ في هذا المقال
  • القراءة في التدريس التربوي.
  • كيف يطور المعلم القراءة لدى الطالب في التدريس التربوي؟
  • تحسين القراءة لدى طلاب المرحلة الابتدائية.
  • مهارات تفاعلية للقراءة في التدريس التربوي.

القراءة في التدريس التربوي:

 

عند الدراسة يتم قضاء جزء كبير من الوقت في القراءة، ولا ينبغي النظر إلى القراءة الأكاديمية على أنها نشاط سلبي، بل عملية نشطة تؤدي إلى تطوير التعلم، وتتطلب القراءة من أجل التعلم جهدًا واعيًا من أجل إنشاء الروابط وفهم الآراء والبحث وتطبيق ما تعلمه على دراسته.

 

كل ما يقرأه الطالب يخبره بشيء عن الشخص الذي كتبه، إن إيلاء اهتمام وثيق لكيفية ولماذا يكتب المؤلف شيئًا ما سوف يفتح أمام الطلاب منظورهم في الحياة، والذي بدوره يثري فهمهم للعالم الذي يعيشون فيه.

 

إذا وجد الطالب أنه يقرأ شيئًا ما تم تحديده على أنه ذو صلة، فمن المهم أن يحاول تطوير اهتمام حتى بتمكن من الخروج منه ما هو مطلوب، قد يجد في مثل هذه الظروف أنه من المفيد أن يسأل نفسه أسئلة كما يقرأ مثل: لماذا يجد المؤلف هذا الموضوع مثيرًا للاهتمام أو مهمًا؟ كيف يرتبط ما أقرأه بما أعرفه بالفعل عن الموضوع.

 

كيف يطور المعلم القراءة لدى الطالب في التدريس التربوي؟

 

عادةً ما ينتج عن تعلم القراءة كطالب القدرة على قراءة المواد البسيطة بسهولة نسبيًا، وعندما يطور مهاراته في القراءة غالبًا ما تصبح العملية أكثر صعوبة، والتعرف على مفردات جديدة وهياكل جمل أكثر تعقيدًا، حيث تقدم الكتب المدرسية المبكرة حقائق حول العالم يجب عليه تعلمها.

 

مع تقدم التعليم فإن هذا يقود إلى النظر في مجموعة من وجهات النظر أو طرق النظر إلى موضوع ما، بدلاً من النظر إلى موضوع واحد فقط، ويتعلم أن يقارن وجهات النظر هذه ويبدأ في تكوين آراء عنها.

 

هذا التغيير في القراءة من نهج سطحي جمع الحقائق إلى نهج عميق وتفسيره ضروري لتحقيق أقصى استفادة من الدراسة، لا تصبح القراءة مجرد وسيلة لرؤية ما يقال ولكن للتعرف على ما يقال وتفسيره، مع مراعاة التفاصيل الدقيقة مثل التحيز والافتراضات ووجهات نظر المؤلف، وعلى ذلك فإن القراءة الأكاديمية تعني فهم تفسير المؤلف للواقع والذي قد يكون مختلفًا تمامًا عن تفسيرنا.

 

الهدف من القراءة في التدريس التربوي:

 

يقرأ معظم الطلاب في الحياة اليومية لأغراض مختلفة، ومن أجل الحصول على معلومات واقعية للاستخدام العملي، وقد يقرأ أيضًا القصص الخيالية من أجل الترفيه الطلاب، اعتمادًا على القارئ يمكن تطبيق مستوى من التفسير.

 

عند قراءة المواد الأكاديمية مثل الكتب المدرسية والمجلات وما إلى ذلك، ينبغي أن يقرأ الطالب دائمًا للتفسير والتحليل، لا شيء ينبغي أن يؤخذ على أنه حقيقة.

 

عندما تقرأ أثناء الدراسة سيكون الهدف الرئيسي هو جمع المعلومات من أجل الإجابة على أسئلة الاختبار  أو الحصول على مزيد من المعلومات حول أي موضوع أو أي نوع آخر من التقييم.

 

ويكمن وراء هذا الموضوع الأكثر عمومية للتعلم لتطوير الأفكار، لدمج أفكار جديدة في الفهم الحالي، لرؤية الأشياء من زوايا أو وجهات نظر مختلفة، لتطوير المعرفة والفهم، وفي النهاية يفهم الطالب نفسه.

 

لذلك لا يأتي التعلم من قراءة التفاصيل وتذكرها، ولكن من تطوير الفهم لمعنى التفاصيل، والتفاعل مع الأفكار والآراء وإعادة التفكير فيها بطريقة إيجابية وبناءة.

 

تحسين القراءة لدى طلاب المرحلة الابتدائية:

 

تمثل المستويات الابتدائية فترة نمو هائل في مهارات القراءة والكتابة، مما يجعل أنشطة القراءة جزءًا مهمًا من اليوم الدراسي، يتعلم الطلاب عادة القراءة من المرحلة الأساسية ويواصلون تنمية الطلاقة والفهم في الصف الأول وما بعده، وتساعد أنشطة القراءة التي تتناول جميع مهارات القراءة الطلاب الصغار على تطوير نهج شامل من أجل محو الأمية.

 

القراءة الجماعية:

 

تعمل القراءة كمجموعة أو مع شخص آخر على تطوير الطلاقة ويمكن أن تساهم الطلاب على توسيع مفرداتهم، يمكن لنهج المجموعة أو الشريك أن يمنح القارئ المتعثر الثقة للتعامل مع كتاب لأنه يحظى بدعم من الآخرين.

 

عندما يواجه الطالب صعوبة في فك تشفير الكلمات أو القراءة بطلاقة، ينبغي محاولة قراءة صدى الصوت، حيث يقرأ المعلم أو أي قارئ قوي في الفصل سطرًا واحدًا، ومن ثم يكرر الفصل بعد ذلك السطر محاكياً الانعطاف، وفي حال كان الطلاب على دراية بالنص، فإن القراءة معًا كمجموعة تعد خيارًا، فكرة أخرى هي إقران الطلاب وجعلهم يقرؤون معًا أو يتناوبون، عندما يلجا المعلم إلى قرن قارئ قوي بقارئ ضعيف فإن القارئ الأقوى يمثل مهارات القراءة.

 

إعادة القراءة مرة أخرى:

 

إعادة السرد هي استراتيجية من أجل العمل على تحسين فهم المادة، بعد قراءة القصة والطلب من الطلاب الصغار تلخيص موضوعها، والطلب منهم إعادة رواية لفظيًا أو رسم صورًا من أجل إظهار الأحداث الرئيسية أو تمثيل الدراما في القصة.

 

يمنح هذا أيضًا الطلاب فرصة لاستخدام كلمات جديدة من القصة لفهم المعنى بشكل أفضل، إذا لم يستطع الطالب إعادة سرد القصة فمن المحتمل أنه لا يفهم ما قرأه، يحدث هذا غالبًا عندما يكون النص صعبًا للغاية؛ لأن الطالب يقضي وقتًا طويلاً في محاولة اكتشاف الكلمات ويفتقد الهدف من القصة.

 

العمل على رسمها:

 

تساعد الرسوم الطلاب الصغار على فهم ما يقرؤونه وربطه بمعرفتهم، إن معرفه الطالب بالفعل عن موضوع الكتاب، يجعل دماغه مشغولاً وجاهزاً للقراءة، وللمساعدة في الفهم ينبغي على المعلم التربوي القيام برسم تنبؤات حول ما سيحدث بعد ذلك، يمكن أيضًا إنشاء رسومات لإظهار عناصر القصة مثل الشخصية والإعداد والصراع والأفكار أو الأحداث الرئيسية.

 

كن فنيا:

 

تمنح القصائد والأغاني الطلاب الصغار فرصة لممارسة الطلاقة وتعلم مفردات جديدة، غالبًا ما تدمج العديد من الفصول الدراسية الابتدائية الموسيقى في اليوم، بدلاً من مجرد غناء الأغاني ينبغي العمل على طباعة كلمات الطلاب، إذا لم يكن لدى المعلم بالفعل قائمة تشغيل في الفصل الدراسي، فيبحث عن أغنية مشهورة بها كلمات تتضمن كلمات مرئية للطلاب.

 

مع وجود كلمات الأغاني أمامهم، قم بتشغيل الأغنية بينما يغني الطلاب ويقرؤون معًا، تحتوي القصائد على تدفق مماثل وغالبًا ما تتضمن كلمات قافية تسمح لك بمناقشة عائلات الكلمات، تعمل القصائد والأغاني بشكل جيد للقراءات المتكررة؛ لأن الطلاب الصغار غالبًا ما يستمتعون بالاستماع إليها وقراءتها عدة مرات.

 

مهارات تفاعلية للقراءة في التدريس التربوي:

 

تسمح مهارات القراءة التفاعلية للقراء بالقراءة والتفكير في نفس الوقت، يبني القراء المعنى من خلال تفاعل التفاصيل في النص وخبراتهم الخاصة ومعرفتهم بكيفية تفكير القراء المعرفة في تعليم القراءة التفاعلية، يقوم المعلمون بنمذجة مهارات الفهم هذه من خلال القراءة والتفكير بصوت عالٍ لطلاب، ومن ثم يستخدم القراء المندمجون نفس المهارات التفاعلية التي أظهرها مدرسوهم لفهم نصوصهم الخاصة.

 

يتطلب التفاعل مع النص من القراء أن يسألوا أنفسهم أسئلة حول النص، وتصور ما يقرأونه، وتحديد الأهمية واستخدام المعرفة الأساسية لبناء الفهم.

 

المصدر
استراتيجديات التدريس الحديثة، د إيمان محمد سحتوت، د زينب عباس جعفر.نظريات المناهج التربوية، د علي أحمد مدكور.تحليل المحتوى في المناهج والكتب الدراسية، د ناصر أحمد الخوالدة.طرق التدريس العامة تخطيطها وتطبيقاتها التربوية، وليد أحمد جابر، ط 1425-2005.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى