العلوم التربويةتنمية ذاتية

تحقيق الأهداف يحتاج إلى بعض التغييرات

اقرأ في هذا المقال
  • تحقيق الأهداف يحتاج إلى بعض التغييرات.
  • كيفية دفع الثمن للوصول إلى الأهداف.
  • نتيجة عدم دفع الثمن كاملاً للوصول إلى الأهداف.

علينا أن نُحدّد الثمن الذي ينبغي علينا أن ندفعه من أجل تحقيق هدفنا، فلا يمكن الوصول ﻷي هدف دون أن ندفع ثمناً ربما يكون باهضاً من المال، أو الوقت، أو فقدان بعض الأصدقاء، أو عدم الاهتمام الكافي بالأسرة، إلى غير ذلك من الأمور التي تُعَدّ أثماناً لا بدّ من دفعها سلفاً؛ وصولاً إلى الأهداف المنشودة.

تحقيق الأهداف يحتاج إلى بعض التغييرات:

علينا أن نُعِدّ قائمة بكل ما ينبغي علينا القيام به، إذا أردنا أن نجعل من هدفنا حقيقة، فكم من الوقت سنحتاج من أجل تحقيق أهدافنا؟ وهل سنحتاج إلى العمل ساعات أطول وﻷوقات متأخرة؟ هل علينا أن نزيد من معارفنا ومهاراتنا، وأن نلتحق ببعض الدورات التدريبية؟ علينا أن نكتب ذلك كلّه.

كيفية دفع الثمن للوصول إلى الأهداف:

يعدّ قانون السبب والنتيجة قانوناً منطّقياً على مستوى العالم كلّه، فهناك ثمن يجب علينا دفعه مقابل كل شيء نريده، ويجب أن يدفع الثمن كاملاً ومقدّماً، ﻷنَّ قانون الزرع والحصاد ليس قانوناً للحصاد قبل الزرع، إذ يتوجّب علينا أن نعطي قبل أن نأخذ.

علينا أن نقدّم قبل أن نتلقّى، علينا أن ندفع الثمن قبل أن نتمتّع بالعوائد، فمقياس مدى إلحاح رغبتنا في تحقيق أهدافنا، هو استعدادنا للقيام بأي شيء نحتاج إليه، ودفع أي ثمن يتطلّبه الأمر، وأن نذهب إلى أبعد مدى ضروري، وأن نُقدم على أي تضحية لازمة.

نتيجة عدم دفع الثمن كاملاً للوصول إلى الأهداف:

البعض منّا لا يستطيع الوصول إلى هدفه المنشود، على الرغم من استعداده لدفع الثمن حتّى ولو كان مرتفعاً، فهم ليسوا على أتمّ استعداد لدفع الثمن كاملاً الذي يتطلّبه تحقيق الهدف.

يُشبه الأمر عدم وضع اللمسات الأخيرة على وجبة شهية، أو لعبة كرة قدم هجومية مثالية ولكنَّها لا تنتهي بهدف، إذ يتم هدر جزء كبير من الوقت والمال، ولكن بدون نتجية لتحقيق الهدف، وعليه يُخفق بعضنا في أن يكونوا ملتزمين التزاماً كاملاً، وينتهي بهم المطاف وقد قضوا على أهدافهم بشكل كامل.

ما إن نخفق في تحقيق الأهداف، حتّى نبدأ بعدها بتوجيه الاتهامات إلى الأشخاص الذين حولنا، ولوم الذات والشعور بالحزن والأسى، وربّما الوصول إلى مرحلة الإحباط؛ بسبب هدر جزء كبير من المال والوقت دون الوصول إلى النتيجة المطلوبة.

المصدر
غير تفكيرك غير حياتك، بريان تراسي، رقم الطبعة 2007.قوة التفكير، إبراهيم الفقي.المفاتيح النجاح العشرة، إبراهيم الفقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى