العلوم التربويةتربية الطفل

تخاطر التوأم حقيقة أم خيال

اقرأ في هذا المقال
  • الأدلة القولية لوجود التخاطر
  • لا يوجد دليل علمي
  • هذه التجارب تحدث، حتى لو لم يكن هناك دليل علمي

واحدة من الألغاز السحرية المرتبطة بالتوأم، هي أنهم يشتركون في اتصال خاص يختلف عن اتصال الأشقاء العاديين. وهذا ما يُسمَّى بالرابطة المزدوجة وهي علاقة فريدة بين التوائم، إلا أنها في بعض الأحيان تتمتع بصفات استثنائية. وعلى ما يبدو هذه الصفات تكون خافية، بينما يُفترض أن تكون هذه الظاهرة شائعة أكثر في التوائم أحادية الزيجوت (متطابقة)؛ لأنهما يشتركان في ارتباط جيني أو توائم ثنائي الزيجوت (dizygotic)، أو أخوي غير متطابقة وهم أكثر التوائم شيوعاً.

الأدلة القولية لوجود التخاطر:

  • يتطوّر التوأم أحادي الزيجوت، المعروف أيضاً باسم التوائم المتماثلة من زيجوت واحد ينقسم إلى جنينين. وإحدى الأساطير الشائعة حول التوائم المتماثلة هي أن لديهم نفس الحمض النووي؛ لأنهم ينبعون من نفس الجنين.

  • بينما تثبت الأبحاث أن التوائم المتطابقة لا تشارك الحمض النووي المتطابق (أو بصمات الأصابع). ولا يوجد دليل يثبت ما إذا كان التوائم لهما صلة عقلية خاصّة أم لا. وهل من الممكن أن يمتلك التوائم المتماثلة شكلاً من التخاطر أو الإدراك الحسي الفائق (ESP)؟
  • بشكل عام، يبدو أن التوائم يتقاسمان الفهم المتأصل لحالتهما العاطفية. ويُعبّر الكثيرون عن شعور “بالخطأ” عندما يكون التوأم في أزمة. وهناك الكثير من البيانات القصصية لدعم فكرة نوع من التخاطر المزدوج، تقريباً كل مجموعة من التوائم يمكنها ربط قصة ما.

  • في بعض الأحيان، يعاني أحد التوأم من إحساس جسدي لشيء يحدث لتوأمه، مثل آلام المخاض أو الأزمة القلبية.

  • في أوقات أخرى، سوف يجدون أنهم يقومون بأعمال مماثلة عندما يكونون منفصلين، مثل شراء نفس العنصر، أو طلب الوجبة نفسها في مطعم، أو التقاط الهاتف لإجراء مكالمة في نفس الوقت بالضبط. وقد يبدو أنهم يعرفون أفكار بعضهم من خلال التحدث في وقت واحد، أو الإنتهاء من جمل بعضهم البعض.

لا يوجد دليل علمي:

  • ببساطة لا يوجد أي دليل تجريبي في هذه المرحلة على أن التوائم لديهم (ESP)، أو أن التخاطر المزدوج موجود. وفي كتاب التوأم (Mythconceptions)، تقول الدكتورة نانسي سيغال، الباحثة المزدوجة البارزة، أن الحكايات عن التخاطر المزدوج، هي ببساطة انعكاس لروابط المحبة والرعاية بين الاثنين. وتقول سيغال إنه في الحالات التي يربّى فيها التوأم بشكل منفصل، لكن يكون لديهم ملابس وأذواق مماثلة عندما يلتقيان، فإن أوجه التشابه تعكس المكوّن الوراثي للشخصية والاهتمامات. وهي تعترف بأنه إذا أظهرت الدراسات المستقبلية على الإطلاق أدلة أكثر واقعية على التخاطر المزدوج، فهي على استعداد لإعادة النظر في استنتاجاتها.

  • توارد خواطر، التخاطر هو عملية تقييم الأفكار أو المشاعر دون مساعدة من المدخلات الحسية، مثل البصر أو الصوت أو اللمس. وفي عالم خوارق، الإدراك الحسي(ES ) هي القدرة على الحصول على المعلومات دون الاعتماد على الحواس المادية أو الخبرة السابقة.

هذه التجارب تحدث، حتى لو لم يكن هناك دليل علمي:

  • على الرغم من عدم وجود دليل علمي، لا يمكن إنكار هذه التجارب الشخصية لأنها تحدث. ومن المقبول عموماً أن تكون مثل هذه الحوادث علامات على وجود علاقة عاطفية عميقة تنتج إحساساً قوياً بالتعاطف، حيث أنه قوي بما يكفي لتوليد الأحاسيس الجسدية، مثل الشعور بالألم عند إصابة توأم مشترك.

  • يعرف التوائم أيضاً بعضهما البعض بشكل وثيق، لدرجة أنه يمكنهم في كثير من الأحيان التنبؤ كيف سيتحدّث التوأم أو يتصرفون.

  • يمكن ملاحظة هذه الظاهرة أيضاً بين شخصين غير توأم في علاقة وثيقة.

  • العديد من التوائم، سواء كانت ناتجة عن الطبيعة أو التنشئة، تمتلك ببساطة الغرائز أو الميول أو التفضيلات نفسها، موضحة سبب قيامها بأشياء مشابهة بشكل متزامن في وقت واحد.

المصدر
Separating Fact From Fiction With Twin TelepathyTwin Telepathy: Fact or Fiction?Truth about twins: Do they feel each other's pain, have ESP or share the same DNA?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى