العلوم التربويةتربية الطفل

كيف تحصل على نوم أفضل مع التوأم

اقرأ في هذا المقال
  • 10 نصائح للحصول على المزيد من النوم إذا كان لديك توأم.

التوأم نعمة من الله ومعظم الآباء يتمنون الحصول على توأم، لكن مع وجود توأمك الجميل سوف يكون من أمنياتك أن تنام ليل طويل. اتفق معظم الآباء على أن أسوأ أمر في إنجاب التوأم هو قلة النوم؛ لأن المولود الصغير لا يكون عنده توازن بالنوم وكيف إذا كانا توأم.

10 نصائح للحصول على المزيد من النوم إذا كان لديك توأم:

التقميط:

التقميط هو عادة قديمة، تتضمن لَف الطفل الرّضيع وإحاطته ببطانيّات أو أقمشة مُخصصة، بحيث تمنع حركة الأطراف بشكل كامل. وهناك اختلاف في الآراء حول التقميط من حيث جدواه وآثاره الصحية.

واعتاد حديثي الولادة من التوأم على دفء الرحم ومشاركتهم لتلك المساحة منه؛ لذلك فإن التوأم سوف يرتاحون عند قيامك بتقميطهم ولفّهم بالبطانية، حيث يمنحهم التقميط الراحة والدفء ويمنحهم شعوراً بالأمان. ويساعد التقميط أيضاً على التخلّص من رد الفعل الطبيعي، الذي يحدث للأطفال الرضّع في عمر شهر أو شهرين ويسبب إيقاظهم. وبالتالي سوف يتخلّص الرضيع من ذلك وينعم بنوم مريح وهادئ.

خلق بيئة مريحة:

  • في الرحم، لم يكن هناك تمييز بين الليل والنهار، الآن الأمر متروك لكِ لمساعدتهم على التكيف؛ حتى
    يتعلموا أن الليل مخصص للنوم، أمّا النهار فهو للاستيقاظ واللعب، حيث يمكنكِ خلق بيئة مناسبة في
    الحضانة أو في منطقة النوم، بحيث تجعلي المكان مظلماً وهادئاً، أمّا إذا كنتِ بحاجة إلى أضواء، فاجعليها
    ناعمة ومنخفضة وباهتة. و يوجد أنواع كثيرة من الأضواء تعمل لهذا الغرض.

  • قللي الضوضاء، أو استخدمي الضوضاء البيضاء (هي الأصوات العالية التي يرتاح لسماعها الطفل، مثل المكنسة الكهربائية أو مجفف الشعر أو المروحة أو الموسيقى الهادئة). ويُمكطنك استخدام المروحة؛
    لتجنّب أن الغرفة الساخنة للغاية، حيث تُعتبر وسيلة سهلة للحد من خطر (SIDS.2)، هي: متلازمة موت الرضيع المفاجئ.

  • حتى لو أردتِ استخدام أصوات معينة، يُفضّل أن تستخدمي صوتاً ناعماً ومريحاً أثناء فترات النوم الليلية والتفاعلات الأخرى؛ لتزويد أطفالك برسالة مفادها أن الليل هو الوقت المناسب للنوم.

التعاون بين الوالدين:

  • مع طفلين سوف يكون كلا الوالدين ممتلئين بأيديهم وعادةً مع التوأم يكون لديكِ موقف، إمّا أن كلا الوالدين يشعران بالإرهاق والتعب بسبب قلة النوم، أو أن أحد الوالدين ينام بشكل سليم والآخر لا يستطيع الوقوف من التعب.

  • حان الوقت لعمل فريق والتعاون بين الوالدين، مع القليل من التواصل والتخطيط.

  • يمكنكما إعداد جدول منظّم، بحيث يحصل كل والد على فرصة كافية من للنوم. وعلى سبيل المثال، الأم تكون في الخدمة من الساعة 9:00 مساءً حتى 2:00 صباحاً، ثم يتولى الأب مهامه من الساعة 2 صباحاً حتى الصباح.

  • يجب أخذ بعين الاعتبار نمط حياة أسرتكِ وعاداتها وتفضيلاتها. وما هو المناسب لها ومن ثم وضع جدولاً مناسباً يُلبّي احتياجات الجميع.

الحصول على مساعدة:

  • أنتِ أم وبالطبع توأمك بحاجة للنوم أكثر منكِ، لكن هذا لا يعني أنكِ لا تحتاجين للنوم أو لا تشعرين بالتعب؛ لذلك يُفضَّل الحصول على التعزيز والمساعدة في الأوقات الصعبة، أو أن يكون هناك مساعدة
    منتظمة ويومية من أحدهم.
  • إذا كنتِ تستطيعين ذلك، فمن الممكن استئجار ممرضة ليلية. ومعظم رسوم الدفع بالساعة (من المتوقع
    أن تدفع من 20 إلى 50 دولاراً في الساعة)، لكن مع طفلين فإنك تحصل على ضعف مقابل أموالك.

  • أما إذا كنتِ لا تستطيعين تحمل نفقات الممرضة الليلية، يمكنكِ التفكير في الحصول على فترة راحة أسبوعية أو شهرية، أو الاتصال بالجدَّة أو العمّات أو الأخوات أو الجيران؛ لسحب نوبة ليلية بدلاً عنكِ، إن
    تجربة النوم هذه سوف تعجبك وسوف تشعرين برفاهية وراحة. وبالطبع سوف تصبحين أكثر سعادة.

الغفوة (النوم عندما ينام الأطفال):

  • لا تحاولي دائماً أن تكوني منتجه أونشيطة عندما يأخذ التوأم غفوة نهارية، خذي قيلولة في نفس الوقت حتى تكوني أكثر راحة عند استيقاظهم.

  • عندما يكون لديكِ توأمين حديثي الولادة، يكون لديكِ إذن للسماح للأمور والواجبات، التي عليكِ إنجازها بالتأجيل وعدم القيام بها كلّها في وقت واحد.

  • بالنسبة إلى الأسابيع القليلة الأولى من حياة التوأم، فإن أولويتك الرئيسية هي إطعامهم ورعايتهم
    والحصول على بعض الاستراحة المستقطعة عندما تستطيعين ذلك.

  • دعِ شخصاً آخريساعدك ويقوم بدلاً عنكِ بغسل الأطباق، أو يقوم بتشغيل المهمات، أو يقوم بتنظيف الحمّامات.

تبسيط العملية وتنظيم الأمور:

  • استخدمِ أفضل مهاراتكِ في التخطيط الاستراتيجي لزيادة وقت نومك، فالقليل من الإعداد والتخطيط سيؤدي ثماره في فترات النوم الإضافية.

  • في حالة الرضاعة من الزجاجة، قومي بإعداد الزجاجات والرضعات مقدماً؛ حتى تكون جاهزة للتقديم عندما يستيقظ الأطفال على الرضاعة في الليل.

  • حافظي على الحفاضات والإمدادات التي تحتاجينها في مكان قريب، بحيث يمكنكِ التغيير للأطفال وإعادتهم إلى الفراش بشكل أسرع حتى يعودوا للنوم.

  • فكّري في جعل الأطفال ينامون في السرير الخاص بهم القريب من مكان نومكِ، أو وضع سريرهم في غرفتكِ حتى لا تضطري إلى الذهاب بعيداً في منتصف الليل.

  • افعلي كل ما يلزم لتبسيط العملية وإعادة أطفالك ونفسكِ إلى السرير بأسرع وقت ممكن والنوم بهدوء.

وضع جدول زمني منسق:

  • غالباً ما يتلقّى آباء التوأم نصائح متضاربة حول موعد إطعام أطفالهم، إن الرضاعة عند الطلب التي تقدّم من الثدي أو الزجاجة، عندما يشير الطفل إلى أنه جائع. ويمكن أن تؤدي إلى فوضى، يأكل الطفل وينام، ثم يبدّل الحفاظ وهكذا.

  • يكون من الأكثر فاعلية في بعض الأحيان استخدام جدول زمني أكثر تحديداً. وتنسيق جداول أطفالك عن طريق إطعامهم في نفس الوقت ووضعهم في الفراش معاً.

  • يعمل وضع الجدول بشكل جيّد وبشكل خاص مع التوائم أحادية الزيجوت (التوائم المتطابقة)أ أو الأطفال الذين لديهم نفس الوزن تقريباً، الذين غالباً ما يكون لديهم أيضاً تماثل في كل شيء وغالباً ما يكونون جائعين في نفس الوقت.

  • ضع احتياجات طفلك الفردية في الاعتبار، حيث يمكنك التحدث إلى طبيب الأطفال الخاص بك وأخذ نصائحه؛ لتطوير النهج والطريقة المناسبة لك ولأطفالك.

روتين ما قبل النوم:

  • مع نموّ وتطوّر أطفالك، سيبدأون في النوم والبقاء مستيقظين لفترات أطول من الوقت. وللمساعدة في تطوير عادات النوم الصحية يمكنك البدء في تطوير روتين النوم منذ البداية.

  • يشير نمط ثابت من النشاط إلى وقت النوم؛ ممّا يعطي الأطفال فكرة مفادها أن الوقت قد حان للنوم.

  • سوف يصبح هذا الروتين جزءاً عزيزاً من اليوم لكِ ولأطفالكِ. ويمكن أن تكون فرصة ممتازة لمشاركة بعض الوقت والترابط.

  • ربما يمكنك أن تبدأي الروتين بحمام، وهو نشاط مهدئ يريح أطفالك جسدياً.

  • أبداً بتقديم أطفالك للكتب والقصص المناسبة والمفيدة عن طريق قراءتها لهم.

  • يمكنك أيضاً إمضاء بعض الوقت مع أطفالك قبل النوم بوضعهم في حضنكِأ أو وضعهم في الكرسي الهزاز، وذلك قبل وضعهم في سريرهم الأساسي.

التعلّم وعدم القلق الزائد:

  • يشعر الكثير من آباء وأمهات التوأم بالكثير من القلق بشأن أطفالهم، خاصة إذا كانوا يعانون من مضاعفات الحمل أو الشفاء من الولادة المبكرة والخداج.

  • من الطبيعي أن تكون حذراً وقلقاً بشأن حالتهم، لكن العديد من الآباء يفقدون نومهم لأنهم مهتمون جداً مع كل صرخة من أطفالهم أثناء نومهم.

  • استخدم جهاز مراقبة الطفل لمراقبة حبيبك النائم، لكن لا تقفزمن سريرك عند كل صرخة منه؛ لأنه من الممكن أن يعود للنوم بمفرده.

  • مع مرور الوقت، سوف تتعلّم تفسير صرخات أطفالك والرد فقط على تلك التي تتطلب انتباهك.

  • يجب ألا تتجاهل أو تهمل أي طفل يحتاجك في الليل، لكن سوف تحصل على مزيد من الراحة
    إذا تعلمت العودة إلى النوم بينما يستقر طفلك.

هذه فترة زمنية محددة سوف تنتهي:

  • عندما يبدو أن الأرق والإرهاق التام أمران مفرطان للغاية، تذكري إنه مؤقت وسوف يتعلّم أطفالكِ النوم طوال الليل، وسوف تنامين مرة أخرى طول الليل.

  • هذه الأشهر الثمانية من التوأم ليست سوى لحظة من الزمن. وليست عقوبة سجن مدى الحياة.

  • اعتني بنفسك خلال هذه الأوقات الصعبة وامنحي نفسك بعض الائتمان.

  • لديك طفلان يحتاجان لرعاية، وكنتِ تديرين ذلك بشكل جيد، غداً يوم آخر وسوف تستريحين بعد ذلك بالتأكيد.

المصدر
How to Get More Sleep With Baby TwinsWays to Sleep Better During Twin PregnancyTwins and Parent’s Sleep

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى