الصحة النفسيةالعلوم التربوية

تشخيص اضطراب التحويل

اقرأ في هذا المقال
  • عوامل خطر اضطراب التحويل
  • تشخيص اضطراب التحويل
  • معايير تشخيص اضطراب التحويل

لا توجد اختبارات محددة لاضطراب التحويل. وغالبا يشمل التشخيص تقييم الأعراض الظاهرة على المصاب وتجاهل أي حالة طبية أو عصبية يمكن أن تسبب الأعراض. قد يساهم التشخيص المبكر والعلاج بالأخص التوعية بالحالة في التماثل للشفاء.

عوامل خطر اضطراب التحويل:

تشمل العوامل التي قد تزيد من خطر هذا النوع من الاضطراب:

  • التعرض للإصابة بمرض عصبي، مثل الصرع أو الصداع النصفي.

  • ضغط عصبي كبير أو صدمة بدنية في وقت قريب.

  • التعرض للإصابة بحالة مرض عقلي، مثل اضطراب المزاج أو اضطراب القلق أو اضطراب الفصام أو اضطرابات شخصية محددة.

  • احتمالية وجود تاريخ من سوء المعاملة الجسدية أو الجنسية أو الإهمال في الطفولة.

تشخيص اضطراب التحويل:

يشخص هذا النوع من الاضطراب بناءً على الوضع الحالي، مثل بعض أنماط العلامات والأعراض وليس فقط على ما هو خفي مثل ندرة التغيرات الهيكلية في التصوير بالرنين المغناطيسي أو التشوهات التي تظهر في تخطيط كهربائية الدماغ. ويتضمن التشخيص ما يلي:

  • الفحص البدني: يفحص الطبيب ويسأل أسئلة بالتفصيل عن صحة المصاب والأعراض الظاهرة عليه يمكن تجاهل بعض الاختبارات الاضطرابات الطبية أو أمراض عصبية حسب سبب الأعراض تعتمد تلك الاختيارات على العلامات والأعراض التي يعانيها المصاب.

  • فحص نفسي: إذا كان هذا الأنسب يتم تحويل المصاب من أخصائي الجهاز العصبي إلى أحد أخصائي الصحة النفسية. ويطرح الطبيب بعض الأسئلة عن أفكارالمصاب ومشاعره وسلوكه، ويناقش مع المصاب الأعراض. قد يكون استخدام المعلومات التي تم جمعها، بإذن المصاب من أفراد الأسرة أو غيرهم مفيد.

معايير تشخيص اضطراب التحويل:

  • فقدان لا إرادي جزئي أو كلي للوظائف الحسية أو الحركية مع غياب المسببات الفسيولوجية.

  •  وجود أحداث ضاغطة يحتمل أن تكون مثير للأعراض.

  • تكون الأعراض لا إرادية أي أن المصاب غير قادر على اختيار أي عضو من جسده تتحول إليه الأعراض، ولا شكل التحويل ولا مدته

  •  لا يمكن أن تنسب الأعراض لعوامل عضوية أخرى، ولا إلى تأثير مباشر لاستخدام مواد ما، أو كنوع من التعبير السلوكي المنحرف.

  •  يسبب ظهور أعراض هذا الاضطراب إعاقة وعجز المصاب عن إنجاز الوظائف الاجتماعية العادية. وتتطلب تقييم طبي.

  •  لا تنحصر الأعراض في الألم أو العجز الجنسي فقط، ولا يمكن أن تنسب لاضطرابات نفسية أخرى.

المصدر
معجم الطب النفسي والعقلي، محمود عواد، 2011الاضطرابات النفسية والعقلية والسلوكية، د. محمدحسن غانم، 2014الدليل الكامل لتشخيص الاضطرابات النفسية، د. محمد احمد شلبى، 2020الدليل المختصر في الاضطرابات السيكوسوماتية، د. محمدحسن غانم، 2015

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى