العلوم التربويةمرحلة المراهقة

تهيئة المراهق للبلوغ

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو سن البلوغ؟
  • الفرق بين البلوغ المبكر والبلوغ المتأخر:
  • سن البلوغ عند الفتيات:
  • سن البلوغ عند الذكور:
  • التغيرات السلوكية في مرحلة البلوغ:
  • كيف تهيئ ابنك لمرحلة البلوغ؟
  • معلومات عن البلوغ يجب للأطفال أن يعرفوها:


إنّ الذّكر والأُنثى كلاهُما يمرّان بمراحِل عمريّة مُختلفة، يختِلف من خلالها شكل أجسادهم، تفكيرهم، شخصيّاتهم، سلوكهم، الاثنان يمرّان بمرحلةِ الطّفولة ثمّ البُلوغ ثم المُراهقة والشّباب وأخيراً الكهولة أي الشيخوخة، بالطّبع لكلّ مرحلة تطوّراتها ومُتطلباتها.

ما هو سن البلوغ؟

أصل كلمة البُلوغ لُغةً من الفعل بَلَغَ يبلُغُ بُلوغاً، بلغَ الفتى أي أنَّه أدرك سنّ الرُّشد، وصل إلى مرحلةِ اكتمالِ الرُّجولة، مصدُرها بُلوغ، هو عُمر اكتمال الإدراك و التّمييز، نضوج الأعضاء التّناسلية، أما اصطلاحاً فهي مرحلة من مراحِل النّمو والتّطور الفسيولوجيّ والنفسيّ التي تحدُث قبل المُراهقة، هي المُحدِّد الأساسي لانتقالِ الفرد من مرحلةِ الطّفولة إلى مرحلة المُراهقة، يُصبح جسم الذّكر أو الأُنثى قادِراً على إتمامِ عمليّة التّكاثر والتّناسل، كما أنّها المرحلة التي يكتسِب فيها الطّفل الخصائِص الجنسيَّة الثانويَّة الخارجيَّة، من العلامات الواضِحة في المظهرِ الخارجي والصّوت وغيرِها، عادةً ما تستغرِق مرحلة البُلوغ من أولّ ظهورٍ لها تقريباً من سنتيِن إلى خمسِ سنوات حتى تكتمِل.

الفرق بين البلوغ المبكر والبلوغ المتأخر:

  • البلوغ المبكر: هي حالةٌ يبدأ جسم الطّفل فيها بالتغير إلى جسمِ شخصٍ بالغ في مرحلةٍ مُبكرة جداً، عندما تبدأ مرحلةُ البُلوغ قبل سنِّ 8 سنوات عند الفتيات، قبل سنِّ 9 سنوات عند الأولاد، إنّ ذلك يُعدُّ بلوغاً مبكراً، تتضمّن مرحلة البُلوغ المُبكر النّمو السّريع للعِظام، العضلات، تغيُّر في شكل الجسم، حجمه، تطور في قدرة الجسم على التّكاثر، لا يمكن تحديد سبب البُلوغ المُبكر عادةً.

  • البلوغ المأخر: هو تأخُّر البلوغ لشخص اجتاز السّن المُعتاد لبداية البلوغ، مع عدم وجود تغيّرات جسديّة أو هرمونيّة، قد يتأخّر البلُوغ لسنوات عديدة، لكنّها قد تعتبر حالة طبيعية، أسباب تأخر البلوغ كثيرة منها ،سوء التغذية، العديد من أشكالِ أمراض جهازيّة، العيوب في الجهاز التناسُلي، قُصور الغدد التناسليّة، استِجابة الجسم للهِرمونات الجنسيّة.

أعراض البلوغ المبكر:

  • كُبر حجم الثدي ونُزول الدّورة الشهريّة الأُولى لدى الفتيات في عمر 8 سنوات و ما دون.

  • زيادة حجم الخصيتين والقضيب ونمو شعر الوجه لدى الأولاد قبل عمر 9 سنوات.

  • نمو شعر الإِبط والعانة لدى الجنسين قبل سن البلوغ.

  • ظهور حب الشباب قبل موعده.

  • ظهور رائحة أجسام البالغين لديهم.

أعراض البلوغ المتأخر:

  • تأخُّر نُضوج الخِصيتين.

  • تأخّر تضخُّم الثديين.

  • تأخّر نمو شعرِ العانة.

  • تأخّر بِدء دورة الحيض.

  • قُصر القامَة.

سن البلوغ عند الفتيات:

تبدأ علامات البُلوغ الأوّلية بالظّهور عند الفتيات ما بين التّسع سنوات والعشرِ سنوات، تبدأ فترة الحيض وهي العلامة الرئيسيّة للبُلوغ عند الإِناث بعد سنتيَن تقريباً من ظُهور الخصائِص الجنسيّة الثانويّة، يتأثّر زمن حُدوث عمليّة البُلوغ بعدّة عوامل، إنّ الفتاة السمينة قد تبلُغ قبل الفتاةِ النّحيفة، العامل الوراثيّ له دورٌ كبير في زمنِ حُدوث هذه العمليّة، قد تتوقّف عمليّة النّمو الجسمي عند الفتيات بعد مرورِ سنتين من أولِ حدوثٍ أو ظهور للحيض.

سن البلوغ عند الذكور:

تبدأ التّغيرات بالأجهِزة التّناسلية بالظّهور عند الذّكور ما بين سنّ الثّانية عشرة والرّابع عشرة، يحدُث خلالها ظُهور وبُروز العلامات والخصائِص الجنسيّة الثانويّة والأوليّة، تتِم بعدها عمليّة القفزَة في النّمو الجِسمي والتّناسلي ما بين عمر الثّالثة عشر والرّابعة عشر، تستمِر عمليات النّمو في البُنية الجسميّة عند الذّكور حتى الثّامنة عشر.

علامات البلوغ عند الأنثى:

  • التغيّرات في البُنية الجسميّة للفتاة المراهقة، تظهر ببروز الثّديين حيث إنّه من المُمكن أن يستمرّا في النّمو حتى سن الثّامنة عشر، زيادة الطّول والنّمو في الأطراف، نمو منطِقة الجذع، قد تحدُث زيادة واضِحة في الوزن عندَ بعضِ الفتيات.

  • تزداد حركِة إفراز هِرمون الأندروُجين في الغّدة الكظريّة، ينتُج عن ذلك ظُهور ونموّ للشّعر في أماكِن مُختلفة من الجِسم، تراكُم الدّهون في بعض المناطِق في الجِسم، بالإِضافة إلى التّغيرات في نِسب الأَحماض الدّهنية في الغُدد العِرقية، يُرافقها ظُهور رائِحة قويّة للعَرق مع ظُهور حبّ الشّباب.

  • حُدوث دورة الطّمث والحَيض لأَولِّ مرة، تبدأ غالباً بعد مُرور سنتين من ظُهور العَلامات الجنسيّة الثانويّة، الحيض هو نزيِف غزير يُصيب الأنثى المراهقة، نتيجةً لنضج المبايِض وإفرازُها للبُويضة، تُرافقه بعض الآلام، ذك نتيجةً لزِيادة إفراز بعضِ الهِرمونات، مما يسبّب تقلُّصات في عضلةِ الرّحم، يُصبح جسم الفتاة على استعدادٍ لحُدوث عمليّة الحملِ والتّكاثر.

علامات البلوغ عند الذكر:

  • نمو حجم الأعضاء التّناسلية ونُضجها بشكل متزايد، خروج السّائل المنوي من الذّكر أثناء النّوم، هذا ما يسمى بعمليّة الاحتلام، هي أبرز العلامات التي تدلُّ بشكلٍ قطعيّ ومُباشر على وُصول الفتى إلى مرحلةِ البُلوغ.

  • ظهور الشّعر في مناطقٍ مُختلفة من الجِسم، كالوجه، اليدين، الصدر وغيرها، مع زيادةٍ في الطّول والوزن، نمو العضلات، تصبح العِظام أكثر ثُقلاً وكثافة، يظهر تحوّل في شكلِ الجسم، من جسم الطّفل الصّغير إلى جسمِ رجلٍ بالغ.

  • ظهور حبّ الشّباب والبُثور البيضاء والسّوداء؛ نتيجةً لزيادة إفراز الهِرمونات.


  • التّغير الواضِح في رائِحة العَرق.


  • إنّ إفراز هرمونات الأندروجين، تساعد على نمو الحُنجرة والحِبال الصّوتية بشكلٍ كبير وواضِح، تنتج عنها ثخانة الصّوت وخُشونته.

التغيرات السلوكية في مرحلة البلوغ:

  • حب الانطواء والعزلة: يفقد المراهق في هذهِ المرحلة مُيوله للانضِمام للجَماعات وينسحِب منها، ينعزل عن الجوِّ العام للأُسرة، قد يكوُن ذلِك بسبب الحَياء الشّديد من المظهرِ الخارجي الجديد، نظراً للتّسارع الواضِح في عمليّة النّمو في البُنيةِ الجسميّة وغيرِها.

  • مقاومة السُّلطة: يرفض المراهق في هذه المرحلة الانصِياع للأوامِر الصّادرة من السُّلطة المسؤوُلة عنه، سواء من الأهل في المنزل والإِدارة في المدرَسة، يُقاوم ذلِك بالرّفض والعِناد.

  • تدني النظرة للذات وقلة الثقة بالنفس: ذلك بعدم القيام بالمهام المُوكّلة إليهِ ورفضِها؛ بسبب خوفِه من الفشل والعَجز عن القِيام بها، إضافةً إلى الضّغوط النّفسية والاجتماعيّة.

كيف تهيئ ابنك لمرحلة البلوغ؟

  • استبق الأمور: أخبر أبناءك قبل مرحلة البُلوغ عن التّغييرات التي ستحدُث في جسمهِم، كالقذِف الليلي (‏للذكور)‏ والدورة الشّهرية (‏للفَتيات)، يبدأ القذِف الليّلي والدّورة الشهريّة فجأة، قد يسببّان الارتبِاك و الخوف، عندما تُناقش هذه المواضيع ليكُن كلامك إيجابياً،‏ مُظهراً لهم أنّ مرحلة البُلوغ هي مُنعطف هامٌّ في السّبيل نحو الرُّشد.‏ 

  • كن واضحاً وصريحاً: حتى لو كان الأمر مُحرجاً،‏ أخبر المراهق عن كل المسائِل المُتعلقة بالبُلوغ.‏ 


  • اطرح اسئلة تشجع ولدك أن يفتح قلبه: حتى تستطيع إذابة الجليد بينكما،‏ تكلَّم معه عن كل ما يحصل مع رِفاقه في مرحلةِ البُلوغ، عندما يبدأ المُراهقون الكلام عمَّا يحدُث مع غيرِهم،‏ يسهل ذلك عليهم أن يبوحُوا بمشاعِرهم وتجارُبهم.


  • ساعد المراهق على تنمية الحكمة العملية والمقدرة التفكيرية: لا تتتوقف مرحلة البلوغ على التغييرات الجسدية والنفسية فقط، خلال هذهِ الفترة‏ يُطوِّر المُراهق مهارات التّحليل المنطقيّ التي تُمكِّنه من اتّخاذِ القراراتِ الحكيمةِ في سنّ الرّشد، انتهز الفرصة وقم بتعريفه على القيم الأخلاقيّة.‏

  • لا تستسلم: كثير من المُراهقين يكونون مترددين في التّحدث مع والِديهم عن مرحلة البُلوغ،‏ لا تدَع المظاهِر تخدَعك، قد يُوحي لك المُراهق أنّ الموضوع لا يهمه‏ أو يُشعره بالملل أو يُثير اشمئزازُه،‏ قد يتظاهر بأنّه لا يسمعُ شيئاً مما تقوله،‏ لكنّه رُبَّما يحفَظ عن ظهرِ قلب كلّ كلمة تتفوّه بها.

  • كن مستعدا لذلك الحدث (البلوغ): عن طريق القِراءة عنه وإبلاغ المراهق بهذه المعلومات، ذلك لن يحدث إلا بِعقد صداقةٍ لطيفة وواعِية مع الابن منذ الصغر، مما يسمح لك بتحذيره من اقتراب أي أحد من المناطق الخاصة به و ألَّا يحتضنه أحد.

معلومات عن البلوغ يجب للأطفال أن يعرفوها:

  • تُصبح أجساد الفتيات أكثر استِدارة، خاصةً في منطِقة الوِرك والفخذين.

  • تبدأ أثداء الأُنثى بالانتِفاخ والنمو، أحياناً يكون نموّ أحدِهما أسرع من نمو الآخر.

  • يظهر لدَى كل من الفَتيات والفِتيان شعرٌ في منطِقتي الإِبط والعانَة، يُصبح شعر السّاقين لديهم أسمَك وذو لونٍ داكِن أكثر.
  • ظهور حبّ الشّباب لكل من الفتيات والفتيان، تبدأ أجسادُهم بالتعرُّق بشكلٍ أكبر.

  • يحدُث لكلٍ من الفتياتِ والفِتيان ما يعُرف بطفرة النّمو.

  • ينمو القَضيب والخِصيتان لدى الفتِيان بشكلٍ أكبر.

  • تتغيّر أصوات الفتيان وتُصبح عميقة أكثَر.

  • ينمو شعر الوُجه لدى الفِتيان، تُصبح عضلاتُهم أكبر.

  • يحدُث لدى الفِتيان ما يُعرف بالاحتِلام، يعني أنّهم يقذِفون أثناء نومِهم.

  • عندما تبدأ الفتياتُ بالحيض، في كلّ شهر تمتلِأ بِطانة الرّحم بالدّم تحضيراً للبويضة المُلقحة، إذا لم يحدُث الإِخصاب وتلقيح البُويضة، يحدُث لدى الأنثى ما يُعرف بالدورة الشهرية، أما إذا تمّ التّخصيب والتلقيح، تُصبح الفتاةُ حاملاً.

  • الدّورة الشهريّة للفتَيات تستمِر من ثلاثة أيّام لأُسبوع، بإِمكان الفَتيات أن يستخدِمنَ المناديل الصحيِّة.

أترُك طِفلك يعلم بأنّك مُتاح لهُ في أيّ وقتٍ أراد فيهِ التحدُّث، لكِن من المُهمّ أن تبدأ أنتَ بالتّحدث أيضاً، فوظيفتُك هي أن تُحاول مُناقشة أُمور البلوُغ والمشاعِر المُرتبطة بتغيُّرات البُلوغ بِشكل صريح قدرَ الإِمكان.

المصدر
البلوغ والرشد في الشريعة الإسلامية، موسى محمود إغباريةتحديد سن البلوغ وأثره في التتكليف، د.حمزة بن حسين الفعر الشريفكيف تكسب ابنك المراهق، د.فاطمة الكتاني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى