الجامعات والمعاهدالعلوم التربوية

جامعة لندن في القرن التاسع عشر

اقرأ في هذا المقال
  • تأسيس كلية جامعة لندن
  • عريضة كليّة جامعة لندن (UCL)
  • حفل تخرج جامعة لندن الأول
  • ميثاق جامعة لندن في 1863
  • جامعة لندن في أواخر القرن التاسع عشر

تأسيس كلية جامعة لندن:

تأسست كليّة جامعة لندن (UCL) تحت اسم جامعة لندن ولكن بدون اعتراف من الدولة. في عام 1826 كبديل علماني لجامعتي أكسفورد وكامبريدج، والتي اقتصرت على شهاداتهم لأعضاء كنيسة إنجلترا. ونتيجة للجدل الدائر حول إنشاء كليّة جامعة لندن (UCL). تأسست كليّة (King’s College London) باعتبارها كليّة أنجليكانية بموجب ميثاق ملكي في عام 1829. وفي عام 1830، تقدمت كليّة جامعة لندن (UCL) بطلب للحصول على ميثاق ملكي كجامعة تسمح لها بمنح درجات علمية.

تم رفض الميثاق الملكي، ولكن تم تجديده في عام 1834. ورداً على رفض الميثاق الملكي، تم إنشاء معارضة للحقوق من كليّات الطب في لندن. حيث نوقشت فكرة إنشاء هيئة منح درجة عامة للمدارس في الصحافة الطبية. وفي الأدلة التي اتخذتها اللجنة المختارة للتعليم الطبي. ومع ذلك، أدّى منع مشروع القانون، لفتح درجات جامعية في أكسفورد وكامبردج للمعارضين. إلى تجدد الضغط على الحكومة لمنح صلاحيات منح الشهادات لمؤسسة لا تطبّق الاختبارات الدينية. خاصة وأن درجات من جامعة دورهام الجديدة كانت أيضًا مغلقة أمام غير الأنجليكانيين.

عريضة كلية جامعة لندن (UCL):

في عام 1835، أعلنت الحكومة الرد على عريضة كليّة جامعة لندن (UCL)، للحصول على ميثاق. حيث سيتم إصدار ميثاقين، أحدهما لكليّة جامعة لندن (UCL) يدمجها ككليّة بدلاً من جامعة. دون صلاحيات منح الشهادات، والثاني إنشاء جامعة متروبوليتان. مع سلطة منح الدرجات الأكاديمية لأولئك الذين يجب أن يدرسوا في كليّة لندن الجامعية، أو في أي مؤسسة مماثلة قد يسميها جلالة الملك فيما بعد. وبعد إصدار ميثاقها في 28 نوفمبر 1836. بدأت جامعة لندن الجديدة في وضع لوائح للحصول على الدرجات العلمية في مارس 1837.

ومع ذلك، نتج عن وفاة ويليام الرابع في يونيو مشكلة. بحيث تم عدم منح الميثاق دون إرادة ورضا أيّ أبطلها موت الملك. فأصدرت الملكة فيكتوريا ميثاقًا ثانيًا في 5 ديسمبر 1837، لإعادة دمج الجامعة. حيث منحت الجامعة درجاتها الأولى في عام 1839، وجميعها لطلاب كليّة لندن الجامعية (UCL) وكليّة (King’s College). وكانت الجامعة التي تم إنشاؤها بموجب ميثاقي 1836 و1837. في الأساس مجلس امتحانات له الحق في منح درجات علمية في الفنون والقوانين والطب.

ومع ذلك، لم تستطيع الجامعة منح أي درجة من الدرجات العلمية في اللاهوت. وفي الطب، مُنحت الجامعة الحق في تحديد كليّات الطب التي قدمت تدريباً طبياً كافياً. أما في الفنون والقانون، على النقيض من ذلك. سيتم فحص الطلاب من كليّة لندن الجامعية (UCL) أو (King’s College) أو أي مؤسسة أخرى مُنحت أمرًا ملكيًا؛ ممّا يمنح الحكومة سيطرة فعالة على المؤسسات التي يمكن أن تقدم الطلاب للفحص من قِبَل الجامعة.

حفل تخرج جامعة لندن الأول:

بخلاف هذا الحق في تقديم الطلاب للامتحان، لم يكن هناك ارتباط آخر بين الكليّات والجامعة. وفي عام 1849، أقامت الجامعة حفل تخرجها الأول في سومرست هاوس. بعد تقديم التماس إلى مجلس الشيوخ من الخريجين، الذين حصلوا سابقًا على شهاداتهم دون أي حفل. وتخرج في هذا الحفل حوالي 250 طالبا. حيث تميزت أردية لندن الأكاديمية في هذه الفترة بكسواتها المخملية الغنية.

نمت قائمة المؤسسات التي يمكن لطلابها دخول امتحانات جامعة لندن بسرعة بحلول عام 1858. بما في ذلك جميع الجامعات البريطانية الأخرى بالإضافة إلى أكثر من 30 مدرسة وكلية أخرى خارج لندن. وفي ذلك العام، فتح ميثاق جديد الامتحانات للجميع؛ ممّا أدّى فعليًا إلى إلغاء الحلقة الضعيفة بين الجامعة والكليّات. حيث أدّى هذا إلى قيام إيرل كيمبرلي، عضو مجلس الشيوخ بالجامعة. بإخبار مجلس اللوردات في عام 1888 (أنه لا توجد كليّات تابعة لجامعة لندن، على الرغم من وجودها منذ عدة سنوات).

أدرجت إصلاحات عام 1858 أيضًا خريجي الجامعة في دعوة، على غرار خريجي أكسفورد وكامبردج ودورهام، وأذنت بمنح درجات علمية. وتم منح أول بكالوريوس في عام 1860. ما يعني الدور الموسع أن الجامعة بحاجة إلى مساحة أكبر، وخاصة مع العدد المتزايد من الطلاب في كليّات الجامعة الإقليمية. وبين عامي 1867 و1870، تم بناء مقر جديد في 6 برلنغتون جاردنز، لتزويد الجامعة بقاعات الامتحانات والمكاتب. وفي عام 1863، من خلال ميثاق رابع، حصلت الجامعة على الحق في منح درجات علمية في الجراحة.

ميثاق جامعة لندن في 1863:

يظل ميثاق 1863 هو السلطة الوحيدة التي من خلالها يتم تأسيس الجامعة. على الرغم من إلغاء جميع أحكامه الأخرى بموجب قانون كليّة لندن الجامعية لعام 1898. وفي عام 1878، حددت الجامعة مكانة أخرى عندما أصبحت أول جامعة في المملكة المتحدة تقبل النساء للحصول على درجات علمية. من خلال منح ميثاق تكميلي. حيث حصلت أربع طالبات على درجة البكالوريوس في الآداب عام 1880. وحصلت اثنتان على بكالوريوس العلوم عام 1881، وهي الأولى أيضًا في البلاد.

جامعة لندن في أواخر القرن التاسع عشر:

في أواخر القرن التاسع عشر، تعرّضت الجامعة للنقد، بسبب عملها كَمكان لإدارة ومراقبة الاختبارات، وكانت هناك دعوات لإنشاء جامعة تعليمية في لندن. حيث وُجدت بعض كليّات الجامعة نفسها في الانفصال عن الجامعة لتشكيل جامعة منفصلة. تُعرف باسم جامعة ألبرت وجامعة جريشام وجامعة وستمنستر. وبعد لجنتين ملكيتين، تم تمرير قانون جامعة لندن لعام 1898. لإصلاح الجامعة ومنحها هيكلًا فيدراليًا مسؤولاً عن مراقبة محتوى الدورة والمعايير الأكاديمية داخل مؤسساتها. حيث تم تنفيذ ذلك في عام 1900، مع الموافقة على النظام الأساسي الجديد للجامعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى