إرشاد أسريالعلوم التربوية

دور المرأة المسلمة في الإسلام

اقرأ في هذا المقال:

في مجتمع اليوم توجد فجوة كبيرة بين ما يمثله الإسلام وما هو الواقع الاجتماعي من حيث وضع المرأة، مما يزيد من تعقيد المفاهيم الخاطئة والصور النمطية السلبية، وفقا لمكانة المرأة الدينية في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، فإن النساء والرجال متساوون أمام الله تعالى، في بعض الأمور قد تكون المرأة في موقع أعلى من الرجل؛ أي عندما تكون أم، كما في الحديث النبوي الشريف: عن أبي هريرة رضيَ الله عنه أنه قال: “قالَ رَجُلٌ: يا رَسُولَ اللهِ، مَن أَحَقُّ النَّاسِ بحُسْنِ الصُّحْبَةِ؟ قالَ: أُمُّكَ، ثُمَّ أُمُّكَ، ثُمَّ أُمُّكَ، ثُمَّ أَبُوكَ، ثُمَّ أَدْنَاكَ أَدْنَاكَ”، صحيح مسلم.

 

دور المرأة المسلمة

 

تظهر المرأة في القرآن الكريم في محاور رئيسية، أولاً: ككائن بيولوجي واجتماعي، الثاني: كشخص مؤمن بالله تعالى، هذه الجوانب ليست موجهة فقط عند النساء ولكن أيضًا عند الرجال، لأن الرجال لا يجب أن يكونوا مؤمنين وككائنات اجتماعية وبيولوجية فقط بل أيضًا كحماة لأسرهم وأمهاتهم وزوجاتهم وبناتهم، الإسلام لا يفضل الرجل على المرأة في أي آية من القرآن الكريم، يجب على الرجل والمرأة الوفاء بنفس الالتزامات الشرعية، مثل احترام شرفهم، مما يعني إغفال نظر المرء أمام الجنس الآخر والحفاظ على العذرية حتى الزواج.

 

قال تعالى: “قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَزْكَىٰ لَهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا”، النور،30-31.

 

ينص الإسلام على حقوق متساوية للمرأة في مجال التعليم كذلك، السعي وراء العلم واجب على كل مسلم ومسلمة، كما أن للمرأة مهمة إضافية تتمثل في تثقيف نفسها في مجالات الثقافة والأعمال والعلوم، تتعامل خديجة رضي الله عنها، زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم، كمثال على هذا التعليم المتكافئ، حيث تُعرف بأنها سيدة أعمال ناجحة للغاية، بالإضافة إلى ذلك فإن مساواة المرأة في المناصب السياسية ثابتة في التاريخ الإسلامي.

 

من الأمثلة على دور المرأة والسياسة في الإسلام لعبت أم مقتدر بالله كواحدة من أهم النساء المسلمات الملتزمات سياسياً في التاريخ، أدارت شؤون الدولة لأن ابنها الخليفة العباسي المقتدر بالله كان عاجزاً عن أداء واجبه، إن الطريقة التي يتعامل بها الإسلام مع المرأة مبنية على أقوال القرآن الكريم التي تعد المصدر والشرط الأساسي لحياة المسلم، لكن غالبًا ما يُساء فهم التعامل مع النساء في الإسلام؛ بسبب الطرق التقليدية المختلفة والبعيدة تمامًا عن الإسلام للتعامل مع النساء المسلمات.

 

يشير التعامل التقليدي مع المرأة التي أنشأها المجتمع ولا يتعلق بالقواعد التي حددها الإسلام من خلال الآيات المذكورة في القرآن الكريم، يشجع التعامل التقليدي في المجتمع على صورة المرأة المسلمة المثالية؛ التي تبقى في المنزل لرعاية الأطفال والطهي والاعتناء بزوجها، ويكون مكانها داخل الأسرة، عندما تكون في المنزل، عندها تقوم بتعليم الجيل القادم وتكون هي المشرف.

 

هناك الكثير من الصورة السائدة عن المرأة في المجتمع؛ التي تمثل المرأة على أنها جنس مضطهد حتى لو كان لديها العديد من الواجبات والحقوق في الدين الإسلامي أكثر مما تنعم به إي جهة أخرى، أعطيت المرأة المسلمة دور وواجبات وحقوق لا تتمتع بها معظم النساء اليوم، حتى في الغرب، ومع ذلك فإن الدين الإسلامي الذي أحدث ثورة في وضع المرأة يتم تصويره على أنه قمعي للمرأة وهذا خلاف الواقع.

 

من خلال تأثير وسائل الإعلام، تنمو هذه الصورة للمرأة وتترك انطباعًا بأن المرأة المسلمة ليس لها حقوق وحريات، رغم أن هذه الحريات التي يمليها الدين الإسلامي للمرأة تحبط هذه الصورة الزائفة للمرأة المسلمة، من خلال الادعاءات بأن العديد من النساء المسلمات يرتدين الحجاب بسبب الإكراه وليس من الإرادة الحرة حتى يُنظر إلى الدين على أنه تقييد لحريتهن في الاختيار، وهذا لا يؤثر فقط على الأشخاص الذين لديهم بالفعل انطباع سلبي عن المرأة المسلمة ودين الإسلام، بل يؤثر أيضًا على النساء المسلمات، اللائي لم يعدن يشعرن بالارتياح في وضعهن من خلال وسائل الإعلام والادعاءات غير الصحيحة.

 

بالإضافة إلى ذلك، فإن صورة المرأة المسلمة، وكذلك صورة المسلمين أيضًا، تنجذب إلى الجانب السلبي من خلال تأثير الدراسات والشائعات المعادية للإسلام وهذا منافي للواقع إطلاقاً.

 

المصدر
التعامل الأسري وفق الهدي النبوي، حنان قرقوتي، 2013أخلاقيات التعامل الأسري في السيرة النبوية، عبد الله بن ناصر السدحانالمجتمع والأسرة في الإسلام،محمد طاهر الجوابي،2020الإرشاد الأسري، عبد العزيز، 2011

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى